الإمارات تتقدّم على مؤشر البرنامج العالمي للإقامة للعام الثالث على التوالي

أعلنت هينلي وشركاه، مؤخرًا عن تصنيف برنامج دولة الإمارات العربية المتحدة كأفضل برنامج للإقامة من خلال الاستثمار في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للعام الثالث على التوالي.
الإمارات تتقدّم على مؤشر البرنامج العالمي للإقامة للعام الثالث على التوالي
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 20 نوفمبر , 2017

أعلنت هينلي وشركاه، مؤخرًا عن تصنيف برنامج دولة الإمارات العربية المتحدة كأفضل برنامج للإقامة من خلال الاستثمار في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للعام الثالث على التوالي.

جاء ذلك في تقرير برامج الإقامة والمواطنة العالمية (GRCP) 2017-2018 الذي تصدره الشركة سنوياً، والذي يوفر تحليلًا منهجيًا ومعايير شاملة لبرامج الهجرة الاستثمارية الرائدة في العالم.

ووفقًا للتقرير، لا تزال دولة الإمارات في طليعة دول المنطقة وأكثرها جاذبيةً للإقامة فيها. وحصلت الدولة على المركز 11 من أصل 20 في تقرير برامج الإقامة والمواطنة العالمية (GRCP) لهذا العام، مسجلة 59 نقطة من أصل 100. وهو ما يمثل تقدمًا بمركزين عن العام الماضي وأربعة مراكز عن عام 2015، حيث تقدمت من المركزين 13 و15 على التوالي.

وتوفر دولة الإمارات مستويات عالية من حيث جودة المعيشة والأمان لسكانها. وتعتبر الدولة وجهة ممتازة للقيام بالأعمال نظرًا لموقعها المميز في منطقة الشرق الأوسط. وفضلًا عن ذلك، فإن مواطني الدولة والمقيمين فيها لا يخضعون لضريبة على الدخل الشخصي، أو ضريبة أرباح على رأس المال، أو ضرائب على القيمة الصافية لرأس المال؛ و من المُقرَّر أن يتم تطبيق ضريبة القيمة المضافة في 2018.

وفي معرض تعليقه على تصنيف الإمارات، قال ماركو غانتنبين، المدير الشريك لدى هينلي وشركاه في الشرق الأوسط: "لا تزال دولة الإمارات وجهة جذابة للإقامة، وهي مستمرة في تحقيق تصنيفات عالية على مؤشراتنا السنوية. فقد ارتفع تصنيف دولة الإمارات للعام الثالث على التوالي، نتيجة حصولها على نقاط مرتفعة ضمن عدد من المقاييس الرئيسية لجودة الإقامة. ومنذ إطلاق تقرير برامج الإقامة والمواطنة العالمية في عام 2015، سجلت دولة الإمارات تقدمًا ملحوظًا في التصنيف، بنسبة تقدر بنحو 20%.
وسيكون من المثير للاهتمام أن نرى ما إذا كان التطبيق المقبل لضريبة القيمة المضافة سيؤثر على برنامج الإقامة في الإمارات، وكيف سيكون أداؤها على المؤشر العام المقبل".

ومن بين 20 برنامج إقامة تمت مراجعتها، برز برنامج التأشيرات الذهبية في البرتغال من جديد كأفضل برنامج للإقامة من خلال الاستثمار، مسجلًا 79 نقطة من أصل 100 نقطة. وتلاه برنامج النمسا (78) وبلجيكا (77) في المركزين الثاني والثالث.

وعلى غرار دولة الإمارات، تمتاز الضرائب المفروضة على سكان البرتغال بأدنى معدلاتها بين برامج الإقامة المشمولة في التقرير، سواء للمؤسسات أو الأفراد.

وتوفر تأشيرة الإقامة في البرتغال إمكانية الدخول بدون تأشيرة إلى جميع دول منطقة الشنغن الأوروبية. كما شهدت نسخة هذا العام من تقرير برامج الإقامة والمواطنة العالمية (GRCP)، انضمام برنامج تايلند للإقامة الحصرية، الذي جاء في المركز الخامس من بين 20 برنامجًا.

ويصنّف تقرير برامج الإقامة والمواطنة العالمية أفضل 20 برنامجًا للإقامة من خلال الاستثمار، بالإضافة إلى أفضل 8 برامج للمواطنة من خلال الاستثمار، وفق مؤشرين اثنين، هما مؤشر برامج الإقامة من خلال الاستثمار، ومؤشر برامج المواطنة من خلال الاستثمار. ويجري تقييم البرامج من قبل نخبة من خبراء القطاع المستقلين - بمن فيهم المحامون المختصون في الهجرة والمواطنة، وخبراء الاقتصاد، وخبراء المخاطر المحليين، والباحثون الأكاديميون، وغيرهم من المتخصصين الذين يأخذون بالاعتبار مجموعة واسعة من العوامل المتعلقة بكل برنامج.

وأضاف غانتنبين: "ازداد الاهتمام بهذا القطاع بشكل مطرد خلال العقد الماضي، ونتوقع أن يستمر هذا الاتجاه للفترة المقبلة. ومع تنامي حالة عدم الاستقرار السياسي حول العالم، نرى ارتفاعًا في الطلب على برامج الإقامة البديلة. كما تساهم عوامل أخرى رئيسية في تعزيز الاهتمام ببرامج الإقامة والمواطنة البديلة، بما في ذلك الحاجة إلى التنقل بحرية حول العالم، والأمن، وتحسين جودة الحياة".
و

تم إطلاق النسخة الثالثة من تقرير برامج الإقامة والمواطنة العالمية (GRCP) خلال مؤتمر هينلي وشركاه الحادي عشر للإقامة والمواطنة العالمية في هونغ كونغ. وقد أصبح هذا الحدث السنوي أكبر وأهم مؤتمر حول الهجرة الاستثمارية في العالم، إذ يجمع الرؤساء ورؤساء الوزراء وكبار المسؤولين الحكوميين، وأبرز الأكاديميين، وخبراء القطاع، وأهم الوسائل الإعلامية المتخصصة في مجالي المال والأعمال. وفي عام 2018، من المقرر تنظيم هذا الحدث مجددًا في دولة الإمارات، لتستضيفه دبي للمرة الثانية.
وختم غانتنبين: "في ضوء النجاح الكبير الذي يحققه مؤتمر الإقامة والمواطنة العالمية عامًا تلو الآخر، نتوقع أن يكون المؤتمر الذي سيقام في دبي العام المقبل أكبر وأعظم تأثيرًا من سابقه المنعقد في هونغ كونغ".

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة