جيف والش: 5 توجهات جديدة في قطاع اللوجستيات

يحدثنا جيف والش، نائب رئيس أول ومدير دي إتش أل إكسبرس في الإمارات العربية المتحدة حول أبرز إنجازات دي إتش إل إكسبرس في هذا العام وعن تطلعات الشركة للفترة القادمة.
جيف والش: 5 توجهات جديدة في قطاع اللوجستيات
بواسطة تميم الحكيم
الثلاثاء, 14 نوفمبر , 2017

يحدثنا جيف والش، نائب رئيس أول ومدير دي إتش أل إكسبرس في الإمارات العربية المتحدة حول أبرز إنجازات دي إتش إل إكسبرس في هذا العام وعن تطلعات الشركة للفترة القادمة.

فإلى نص الحوار:
كيف تصفون أداء دي إتش أل إكسبرس في دولة الإمارات في العام 2016؟
في عام2016  شهدت مجموعة دويتشه بوست دي إتش أل نمواً قوياً مع زيادة في الإيرادات بقيمة 57 مليار يورو، وأدت دي إتش أل إكسبرس دوراً رئيسياً في هذه الزيادة المذهلة. ومن حيث أداء شركة دي إتش أل إكسبرس في دولة الإمارات، شهدنا نمواً مضطرداً في السوق، حيث نواصل الاستثمار في سوق قطاع اللوجستيات المتنامي في دولة الإمارات، الذي كنا جزءاً منه خلال السنوات ﻟ 40 الماضية.
لقد حققنا أداء قوياً جداً في العامين الماضيين حيث ركّزنا باستمرار على تنمية شبكتنا الإقليمية والخدمات التي نقدّمها. وهناك طريقة أكيدة لضمان أداء سنوي بارز وهي وضع احتياجات عملائنا في قلب كل ما نقوم به.
يعمل لدينا حالياً أكثر من5100  شخص من المحترفين في جميع أنحاء المنطقة، مما أدى إلى نمو ملحوظ داخل دي إتش أل إكسبرس في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وقد تمكّنا من تحقيق كل أهدافنا ونجحنا في الوصول إلى هذا المستوى من التوسّع من خلال الاستثمارات التي قمنا بها على مدى السنوات الخمس الماضية.

كيف تصفون قطاعكم هذا العام؟ ما الذي كان مختلفا؟
بالنسبة لمنطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا، إتّسع إطار قطاع اللوجستيات ونما بفضل المبادارات المختلفة التي اتخذتها حكومات بلدان الخليج العربي لتشجيع الاستثمار في القطاعات غير المعتمدة على النفط وتركيزها على تنويع الارادات الاقتصادية.
نحن نشهد أيضاً تطوراً كبيراً في التكنولوجيات الجديدة التي يجري طرحها في هذا القطاع. هناك خمس توجّهات نعتقد أنها سوف تحدث تغييراً جذرياً في كيفية عملنا في قطاع اللوجستيات، وهي استخدام البيانات الكبيرة، والتجارة الإلكترونية، والمركبات الطائرة بدون طيار،وأجهزة التحسس منخفضة التكلفة والمركبات ذاتية القيادة. كل واحد من هذه التوجّهات إما يحدث تغييراً حالياً في قطاع اللوجستيات أو لا بد أن يحدث فرقاً في المستقبل القريب.

ماذا تقولون عن المنافسة في المنطقة؟
هناك العديد من المنافسين في قطاع اللوجستيات في المنطقة. ومع ذلك، تتميز دي إتش أل إكسبرس بمعرفتها الواسعة باحتياجات بلدان الخليج العربي التي تسمح لعملائنا بالتعامل معنا كالخيار الأكثر موثوقية. إنطلاقاً من خبرتنا التي تمتد لأكثر من 40 عاماً في المنطقة، تمكّنا من تأدية دور كبير في توفير خدمات جديدة ساعدت على تنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة والحفاظ على الوصول الى الشركات الدولية.

هل يمكن أن تخبرونا عن خططكم التوسّعية؟
في دولة الإمارات العربية المتحدة، نكمل حالياً توسعة مركز دبي الواقع بالقرب من المبنى 2 من مطار دبي، وسوف يزيد هذا التوسّع من مساحة منشأتنا إلى أكثر من  7 الآف متر مربع، ويعزز قدرتنا على مناولة أكثر من 5  آلاف شحنة في الساعة. وستضمن هذه الخطوة نقطة موحدة لعمليات التصدير والنقل العابر والاستيراد مع تسهيلات تخليص جمركي في الموقع ومنطقة حفظ المستندات للتوزيع بين القارات وعلى نطاق المنطقة جوا وبحرا وبرا. وستتضمن التسهيلات أيضاً نظام ناقل آلي مع كشف مزدوج بالأشعة السينية للطرود والمنصات وأكثر من 170 كاميرا منتشرة عبر المرفق.

كيف تصفون أداءكم في المملكة العربية السعودية؟
لقد شهدنا نمواً مستمراً في سوق المملكة العربية السعودية، خصوصاً مع المبادرات المختلفة التي وضعتها الحكومة، مثل الرؤية المستقبلية 2030 التي ستبدأ المملكة من خلالها بالتحوّل إلى القطاعات التي لا تعتمد على النفط لتطوير اقتصادها. قبل عامين فقط كان قطاع اللوجستيات في المملكة العربية السعودية يقدّر بقيمة 19 مليار دولار، وفقا لبحث نشرته شركة سوليديانس الاستشارية، ولا شك أن هذا الرقم قد نما بشكل كبير منذ ذلك الحين.
دي إتش أل إكسبرس تبحث دائماً عن فرص جديدة لضمان قدرتها على تزويد المستهلكين بخدمات رائدة في السوق. في المملكة العربية السعودية تمكّنا من الحفاظ على أعلى مستوى من الخدمة لعملائنا من الأفراد والشركات. واستمرت استثماراتنا في البلاد في النمو، وفي العام الماضي افتتحنا منشأة جديدة للعمليات البرية والجوية في جدة، داخل مطار الملك عبد الله الدولي. وتتميز هذه المنشأة المتطوّرة بإمكانيات تخليص مبتكرة لتلبية احتياجات المنطقة الغربية بأكملها. إن التوسعات في المملكة العربية السعودية سوف تؤثر بشكل إيجابي على العديد من المناطق والبلدان في جميع أنحاء العالم مما يسمح للشركات بتوسيع عملياتها في البلاد، فضلاً عن إعطاء الشركات السعودية فرصة للوصول إلى قاعدة أوسع من العملاء.

هل هناك استراتيجيات محددة للنمو في تلك السوق؟ ما هي العقبات التي تترافق معها؟
ان سوق المملكة العربية السعودية لها أهمية خاصة بالنسبة لشركة دي إتش أل إكسبرس حيث كنا نستثمر فيها لسنوات عديدة. وقد أقامت شركة دي إتش أل إكسبرس علاقات وثيقة مع الحكومة والتي بدورها تدعم خططها للمستقبل. نحن نرى إمكانات كبيرة لنمونا في المملكة العربية السعودية، فضلاً عن نمو العديد من الشركات المحلية التي استخدمت خدماتنا للتوسّع خارج المملكة العربية السعودية وبقية بلدان الخليج العربي.

هل يمكن أن تطلعنا على الاداء المالي لشركتكم؟
لقد أعلنت مؤخراً شركتنا الأم، مجموعة دويتشه بوست دي إتش أل، عن زيادة قياسية في الايرادات الربعية من 623  مليون يورو إلى14.8  مليار يورو في الربع الثاني من عام2017 . وتسجّل الشركة هذا الارتفاع العالي للربع السابع على التوالي معززة مكانتها كشركة رائدة عالمياً في قطاع اللوجستيات.

ما مدى أهمية الشراكات بالنسبة لشركة دي إتش أل إكسبرس؟
تسعى دي إتش أل إكسبرس جاهدة للحفاظ على علاقات وثيقة مع اللاعبين الرئيسيين في القطاع. ونحن نتطلع باستمرار لتقديم الدعم اللوجستي لأية مبادرات جديدة من شأنها أن تساعد الاقتصاد والشركات الصغيرة والمتوسطة على التوسّع في المنطقة وحتى دولياً، وهذا مجرد جزء من استثمارنا في مستقبل دولة الإمارات.
وفي العام الماضي أطلقت دولة الإمارات برنامج المشغّل الاقتصادي المعتمد، الذي كان الأول من نوعه في المنطقة. وتمكّن شهادة هذا البرنامج الشركات من شحن بضائعها إلى الأسواق الدولية بسهولة أكبر، خصوصاً الأسواق التي لديها معها اتفاقات تعريف متبادل.
وقد تم اختيار عدد قليل فقط من الشركات من قبل حكومة الإمارات لتمثيل المشغّلين الاقتصاديين المعتمدين، ودي إتش أل إكسبرس هي شركة التزويد الأولى والوحيدة للخدمات اللوجستية في دولة الإمارات التي حصلت على هذا المستوى من الشهادات. هذا الواقع يؤكد رسمياً بأننا شركة تزويد ونقل موثوق بها مما يعزز من علاقتنا مع جمارك دبي.

ما هي التوقعات والآمال المستقبلية لشركة دي إتش أل؟
عندما يقوم عملاؤنا بشحن أغراضهم مع دي إتش أل إكسبرس، فهم يشحنون مع متخصصين في الشحن الدولي وخدمة التوصيل السريع. من خلال مجموعتنا الواسعة من خدمات التوصيل السريع للطرود وخدمات التسليم، وكذلك حلول الشحن والتعقب التي تلبّي احتياجات العملاء، نضمن الولاء للعلامة ورضا العملاء.
التحسين المستمر هو جزء من معتقدات الشركة، ونعتبر أن كل تجربة هي فرصة للتعلم من أجل التطوير فيما نشجّع موظفينا على التفكير بالمستقبل وكيفية مواكبة سوق اللوجستيات المتغيرة بسرعة. نحن نبتكر باستمرار ونجد السبل التي تسمح لنا بالحفاظ على مكانتنا كمزود رائد للخدمات اللوجستية على مستوى العالم. هذه هي السمة التي نبحث عنها في موظفينا، وبيئة العمل لدينا تغذي هذه القدرة.
استراتيجيتنا الأساسية هي التفكير الدائم نحو الأمام والنظر في ما يحمل المستقبل لقطاع الخدمات اللوجستية في المنطقة وكيف يمكننا استحداث أفضل التكنولوجيات أو الخدمات التي من شأنها أن توفر قيمة مضافة لعملائنا.
لهذا السبب نحن في وضع من الابتكار والإبداع بشكل مستمرّ، حيث نريد أن نكون قادرين على تلبية طلبات العملاء في المستقبل والتعامل مع التوجّهات اللوجستية المتغيرة والتوقعات. نحن نبحث دائماً عن طرق جديدة لضمان سهولة الوصول إلى الأسواق العالمية مع حلول لوجستية فعّالة ومرنة، بينما نضمن للعملاء، تحكّما ورؤية كاملين عبر سلسلة التوريد الخاصة بهم.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة