صدمة السفير السعودي في الأردن بتعليق “غريب.. أمير وخارج السجن”

ضجت الأوساط الأردنية بتعليق كاد أن يتسبب بمأزق دبلوماسي بين الأردن والسعودية
صدمة السفير السعودي في الأردن بتعليق  “غريب.. أمير وخارج السجن”
صورة نشرها موقع سبق السعودي للأمير
الأحد, 12 نوفمبر , 2017

ضجت الأوساط الأردنية بتبعات تعليق كاد أن يتسبب بمأزق دبلوماسي، وجاء التعليق الساخر وهو “غريب.. أمير وخارج السجن” من نائب في مجلس النواب وأدى إلى صدمة في نفس السفير السعودي في عمّان الأمير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود خلال افتتاح مشروع بتمويل سعودي.

وقالت تقارير صحفية إن السفير السعودي الأمير خالد بن فيصل بادر بالانسحاب من حفل افتتاح مشروع انشاء مركز العلاج بالاشعة بمنحة سعودية كاملة، يوم الخميس، اثر جملة  أطلقها حسني الشيّاب وهو أحد نواب محافظة إربد الشمالية، وهي ما دفع السفير عن إعلان انزعاجه وانسحابه من الحفل رغم تدخل النواب والوزراء لثنيه عن الانسحاب.

وأضافت أن الأمير خالد استجاب اخيرا لمكالمة هاتفية من رئيس الوزراء هاني الملقي وشارك لعدة دقائق بالحفل، ثم سرعان ما غادر عائدا إلى العاصمة عمّان.

ونقلت مواقع إردنيه، أنه بينما كان السفير يتحدث مع الحاضرين اثناء انتظارهم قدوم الملقي للمستشفى اطلق النائب دعابة  “فبادر سموه للانسحاب من المناسبة محتجا ولم تفلح محاولات وزراء ونواب واعيان ومسسؤولين عن ثنيه. 

وكان السفير السعودي ورئيس الوزراء الأردني افتتحا معا مشروع إنشاء مركز العلاج بالأشعة في مستشفى الملك المؤسس عبد الله الجامعي، وذلك بحضور عدد من الوزراء والنواب الأردنيين. 

يذكر أن المشروع ممول بمنحة من المملكة العربية الـسعـودية من خلال الصندوق السعودي للتنمية بقيمة (12) مليون دولار خصصت لإنشاء وتجهيز المركز في إطار مساهمة المملكة العربية الـسعـودية بالمنحة الخليجية، وبهدف توفير العلاج الإشعاعي لمرضى السرطان في محافظات الشمال الأردني.​

وكان سفير السعودية في الأردن الأمير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود قد تولى العام الماضي مهامه كسفير في المملكة الأردنية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج