رواتب فلكية لمقربين ضمن شبهات وزير سابق من الموقوفين بالحملة السعودية ضد الفساد

رواتب كبيرة تصل إلى 150 ألف ريال وبحوالي 90 ألف ريال لمستشارين ضمن التهم الموجهة لوزير سابق موقوف في أكبر حملة سعودية ضد الفساد
رواتب فلكية لمقربين ضمن شبهات وزير سابق من الموقوفين بالحملة السعودية ضد الفساد
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 08 نوفمبر , 2017

ذكرت صحيفة سعودية اليوم الأربعاء أن أحد المتحفَّظ عليهم في ملف الفساد تدور حوله شبهات بمنح رواتب بأرقام فلكية لبعض القياديين ورؤساء الأقسام إبان توليه وزارة سابقة في المملكة وصلت أرقام بعضها إلى 150 ألف ريال (40 ألف دولار) بخلاف ما يصرف من انتدابات وبدلات.

وأضافت صحيفة "عكاظ" اليومية "كما حصل بعض موظفي السكرتارية على رواتب تصل إلى 30 ألفاً يتم صرفها عن طريق شركات تم التعاقد معها بعقود مليونية".

وأوضحت أن "المتحفَّظ عليه -دون ذكر اسمه- اعتمد تعاقداً مع موظف تحت مسمى مستشار، ومدير لمكتب التحويل في إحدى الوزارات براتب شهري خيالي يتجاوز الـ 50 ألفاً بعدما استقدم من الوزارة التي كان يقودها المتحفَّظ عليه، فضلا عن صرف رواتب لمقربين تراوح بين 50 و90 ألفاً شهرياً تحت مسمى (مستشارين). كما تم رصد تجاوزات في عقود مبرمة مع شركات".

ومن الملاحظات التي سجلت على المتحفظ عليه، تعاقده مع مؤسسة إعلامية خاصة مقابل إدارة حساب إحدى الوزارات في موقع تويتر للتواصل الاجتماعي وتقديم المحتوى التوعوي والرد على التفاعلات المرتبطة بأحد الملفات الشهيرة، كما يواجه الوزير السابق شبهة هدر 10.3 مليون ريال بعد تعاقده مع مؤسسة خاصة لإدارة حملة إعلانية لا تزيد على سبعة أسابيع وشبهة هدر 8.9 مليون في تدريب موظفين، وتم إيقاف التعامل مع المحتوى لضعف الجودة وتواضع المخرجات.

وكانت تقارير كشفت إدراج المتهم عقوداً مليونية مخالفة خاصة بأحد الأنشطة الحيوية، وبادر الوزير الذي خلفه بإلغاء وإيقاف تنفيذ 38 عقداً من أصل 148، اعترتها شبه فساد.

وسبق أن طالت المتحفَّظ عليه تحقيقات لتحديد مسؤوليته عن سيول جدة في 1430هـ، ولم يتم توجيه أي اتهام له في حينه، فيما خضع مدير مكتبه للمحاكمة بتهمة تزوير توقيعه، وتمت تبرئة جميع المتهمين مرتين، فيما واصل الشاهد الرئيسي المطالبة بفتح ملف القضية التي قال عنها "إنها عبارة عن تزوير وإغراق السوق السعودية بالعمالة".

وكانت السلطات الأمنية في السعودية بدأت منذ مساء السبت الماضي حملة توقيفات واعتقالات، شملت عشرات الأمراء، ووزراء حاليين وسابقين، ومسؤولين حكوميين رفيعي المستوى، إضافة لرجال أعمال مصنفين على قوائم أثرياء العالم ضمن حملة كبرى لمحاربة الفساد في المملكة أكبر دولة نفطية في العالم.

ولم تعلن الرياض رسمياً قائمة بأسماء من تم إيقافهم لحد الآن، لكن وسائل إعلام شبه رسمية أوردت قوائماً بأسماء كان بينها وزير الحرس الوطني السابق الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ورجال أعمال بارزين.

وبدأت حملة الاعتقالات بالتزامن مع إصدار الملك سلمان مساء السبت الماضي أمراً ملكياً يقضي بإنشاء لجنة عليا لمكافحة الفساد يرأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ومسؤولون آخرون بينهم رئيس جهاز أمن الدولة، وتم منحها صلاحيات استثنائية في عملها.

وبعد وقت قصير من إنشاء اللجنة بدأت تتسرب إلى الصحافة المحلية أنباءً عن حملة الاعتقالات التي أمرت بها اللجنة سريعاً في إطار حملة لمكافحة الفساد لم يعرف تاريخ المملكة شبيهاً لها.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج