حلة جديدة لمعرض دبي الدولي للمجوهرات

يحدثنا كورادو فاكو، العضو المنتدب لمجموعة 'إيتاليان إكسيبشن'، عن أبرز ماهيات معرض دبي الدولي للمجوهرات في هذا العام. فإلى نص الحوار:
حلة جديدة لمعرض دبي الدولي للمجوهرات
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 05 نوفمبر , 2017

يحدثنا كورادو فاكو، العضو المنتدب لمجموعة 'إيتاليان إكسيبشن'، عن أبرز ماهيات معرض دبي الدولي للمجوهرات في هذا العام.

فإلى نص الحوار:

ترتبط دورة هذا العام من المعرض بفعاليتين متميزتين في قطاعات الأعمال والمستهلكين، فكيف يمكنكم الحرص على الحفاظ على صلة المعرض بالمشاركين في هاتين الفعاليتين؟
تجمع الحلّة الجديدة لمعرض دبي الدولي للمجوهرات بين اثنين من المشاريع التخصصية الرائدة في قطاع المجوهرات على مستوى الإمارة والمنطقة، وهما معرض ’فيتشينزا أورو دبي‘ الموجه لقطاع الأعمال، و’أسبوع دبي الدولي للمجوهرات‘ الموجه لقطاعات المستهلكين؛ وكلنا ثقة بتميّز الحل الذي سنقدمه للمجتمَعين وقدرتنا على تلبية تطلعاتهما. ونمتاز بخبرة جيدة بالقواعد نظراً لتاريخنا الممتد إلى أكثر من 50 عاماً في قطاع المجوهرات، حيث نسافر حول العالم ونجري زيارات لأكثر من 20 وجهة سنوياً للوقوف على كيفية مضي الأعمال التجارية قدماً في كل منطقة.
وفيما يخص العلاقة بين الشركات في المعرض، أجرينا حملة ترويجية متنقلة في أكثر من 35 مدينة كبيرة حظي فيها لوكا فيرونيسي، مدير المعرض، وفريقه بفرصة متميزة لإطلاق المفهوم الجديد لتجار التجزئة، والتجار، وتجار الجملة، والمتداولين وأبرز اللاعبين في القطاع ممن لم يسبق لهم زيارة دبي. ونرى في ذلك فرصة مهمة من شأنها إقامة منصة جديدة للأعمال التجارية لا تقتصر على دول مجلس التعاون الخليجي التي تربطها علاقة بدبي، وإنما تمتد لتشمل فتح الباب أمام الأسواق الجديدة والمرتقبة. وعلى وجه التحديد، نود استهداف شركات الشرق الأوسط وأفريقيا على نطاق واسع ممن تستطيع الوصول بسهولة إلى دبي، ولكنها لا تخوض أعمالاً تجارية هناك في الوقت الراهن.
وسنستضيف أكثر من 300 مشترياً من أكثر من 32 دولة مع فتح الباب أمام المستهلكين وكبار الشخصيات والمشاهير والمستهلكين الذين يجمعهم عشق المجوهرات. وستقدم علاماتنا التجارية تشكيلات جديدة، وتجارب جديدة مع حلول إنتاج مبتكرة. وفي ظل وجود شركات من أكثر من 35 دولة مشاركة، فإننا نتطلع قدماً للاستفادة من قدر كبير من الفرص من وجهة نظر المستهلك. ولا يمكن مقارنة اختيارنا مع الدورة السابقة من ’أسبوع دبي الدولي للمجوهرات‘ – فنحن نروج لإعادة تصميم ومفهوم مختلف كلياً إلى جانب فعالياتنا، ومنصات العرض، وعروض المجوهرات مع الاحتفاء بأسبوع الموضة العربية. ولا يمكن مقارنة التشويق والطاقة بأي معرض آخر في المنطقة؛ وقد قام إيمانويل جيدو، مدير عام ’دي في جلوبال لينك‘، ولوكا فيرونيسي بعمل كبير ومشكور في ضمان تحقيق نجاح باهر.

ما هي أهدافكم من حيث أعداد الزوار وحجم المبيعات؟
نتوقع استقبال بين 20-30 ألف زائر على مدى أربعة أيام – ولا يقتصر ذلك على الجمهور العام وحده، وإنما يشمل المستهلكين المتميزين وكبار التجار. ونركز على الجودة بالمقارنة مع الكمية.

ما مدى أهمية منطقة الشرق الأوسط لقطاع المجوهرات؟
لطالما اعتبرت منطقة الشرق الأوسط واحدة من أكبر أسواق المجوهرات. ومن الناحية التقليدية، تعتبر المجوهرات ثقافة للتعبير عن الاحترام والحب والمكانة الرفيعة، مما جذب قدراً كبيراً من الأعمال التجارية من دول عربية لسنوات عديدة. ونجحت دبي وحدها في استقطاب أكثر من 18 بالمائة من إجمالي الذهب من شتى أنحاء العالم، وتعتبر منصة تتيح الوصول بسهولة إلى دول مجلس التعاون الخليجي والدول المجاورة.
وفيما تمتاز المنطقة العربية بتصاميمها الخاصة، نشهد اليوم ظهور مستهلكين جدد في منطقة الشرق الأوسط والمجتمعات الجديدة ممن يفضلون تغيير القواعد. وتلعب التقنيات الرقمية دوراً مهماً في إنشاء سلوكيات استهلاك جديدة، وتتعلم منطقة الشرق الأوسط التكيف مع الأساليب الجديدة لممارسة الأعمال التجارية مع المجوهرات.

استكمل فريقكم مؤخراً حملة ترويجية متنقلة في العديد من الأسواق الرئيسية، فما هي توقعاتكم من هذا النشاط؟
قام فريق 'فيتشينزا أورو دبي‘ بإدارة الحملة الترويجية المتنقلة برئاسة مدير المعرض السيد لوكا فيرونيسي، والتي حققت نجاحاً مهماً في مختلف دول مجلس التعاون الخليجي والدول المجاورة لها. ولدينا طموحات كثيرة فيما يخص الأرقام التي نسعى لتحقيقها، ونتوقع استقطاب أكثر من 10 آلاف تاجر زائر من أكثر من 100 دولة.
ومن الصعب تحديد حجم المبيعات، حيث نقوم بإنشاء نموذج جديد لممارسة الأعمال التجارية. وفيما يتعلق بالزوار من الجهات الخاصة، نتوقع توافد حوالي 25 ألف زائر من أكثر من 70 دولة – وعلى مدى أربعة أيام، ستتحول دبي إلى إحدى المدن الرائدة في قطاع المجوهرات. ويتجلى الهدف النهائي للمشروع في التحول إلى المعرض الأول في المنطقة وأعيننا ترنو إلى ’دبي 2020‘.

ما هي الأسواق التي تعتبرونها الأولوية القصوى بالنسبة لكم؟
تعتبر منطقة الشرق الأوسط برمّتها أولوية أساسية بالنسبة لنا، فضلاً عن بعض دول الاتحاد السوفييتي السابق التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالمنطقة. ونرى في شبه القارة الآسيوية منطقة شديدة الأهمية بالنسبة لنا، بما في ذلك باكستان، وبنغلاديش، وفيتنام وسريلانكا – وهي دول لا تسافر عادة إلى أوروبا نظراً للمشاكل المرتبطة بتأشيرة الدخول، على سبيل المثال، ومع ذلك يمكنها الوصول بسهولة إلى دبي. ونولي أهمية خاصة لأفريقيا. ومع ذلك، فإن الوصول إلى تلك الدول سيستغرق بعض الوقت – إنها عملية طويلة الأجل وقد تستمر أكثر من 10 سنوات، ولكننا إيجابيون ونشهد بالفعل حركة للألماس والمجوهرات تسهم في إحداث ضجة كبيرة في بعض دول وسط أفريقيا، وهو أمر مهم جداً.

هل تعتقدون بأن المجوهرات ما تزال استثماراً جيداً للمستهلكين؟
في السنوات السابقة، اعتبرت المجوهرات استثماراً لجميع الاقتصادات – حيث شكلت نوعاً من قيمة التبادل لشراء مختلف الأشياء. وفي الوقت الحاضر، تقتصر صحة هذا التوجه على عدد محدد من المستهلكين. فالهند، على سبيل المثال، تعتبر إحدى أكبر الدول من حيث استهلاك الذهب. وما زالت تتمتع بثقافة مرتبطة بالاستثمار في المجوهرات نظراً لسلوكيات النساء، وطريقة المعيشة، ودور المجوهرات في التعبير عن مستوى أفضل من الحياة. ولذلك، فإننا نرى ارتباط التقاليد بإهداء المجوهرات والذهب للسيدات خلال احتفالات الزفاف. ومع ذلك، تعتبر ثقافات اليوم الأكثر حداثة في العديد من الدول المتقدمة أن المجوهرات أكثر قيمة من حيث المشاعر والعواطف، بدلاً من الاقتصار على إكسابها القيمة النقدية.

ما هو عدد الشركات الإيطالية المشاركة في 'فيتشينزا أورو دبي‘؟
تعتزم حوالي 50 شركة إيطالية المشاركة في فعاليات معرض 'فيتشينزا أورو دبي الدولي للمجوهرات‘، فضلاً عن المئات من العلامات التجارية الإيطالية الأخرى التي تتعامل مع دبي، ولا تحتاج إلى حضور المعرض نظراً لتواجدها وأعمالها الفعلية في المدينة. وتمتاز إيطاليا بتقليد طويل وقوي مع قطاع المجوهرات في دبي، والذي بدأ قبل تشكيل الدولة.
وسيكون لدينا أكثر من 600 علامة تجارية بصورة إجمالية، وسنصل لأكثر من 300 شخصية بارزة من كبار المشترين من أكثر من 25 دولة، مما يدفعنا للقول بكل فخر أننا نمثل إحدى المعالم العالمية الجديدة في قطاع المجوهرات.

ما هو نوع المبادرات والفعاليات المخطط لها فيما يتعلق بـ 'فيتشينزا أورو دبي‘؟
يمكن للزوار من المستهلكين والتجار أن يتوقعوا اختبار معرض مشوق لا يمكن مقارنته بأي حدث آخر من نوعه في المنطقة. لقد زرنا كافة المعارض الأخرى التي نعرب عن احترامنا لها، ولكننا على ثقة تامة من أننا سنقدم مفهوماً جديداً تماماً هنا في دبي. وينبغي علينا الإشارة إلى العلاقة المتينة التي تربطنا بقطاع الموضة – فقد شكلنا مؤخراً تحالفاً مع ’أسبوع الموضة العربية‘ – وسيستمتع المستهلكون بالعديد من التجارب التفاعلية، ومنصات العرض، والعروض التقديمية للتوجهات، والندوات، بحضور نخبة من المشاهير وكبار الشخصيات – إنه ليس مجرد معرض وحسب، إذ يمكن للضيوف الاستمتاع لساعات مع اختبار التجربة والتصميم والمفهوم الجديد. كما أنه ليس معرضاً تقليدياً – إذ يحظى المستهلك بفرصة متميزة لرؤية شيء جديد تماماً من حيث الطاقة.
وستتضمن فعاليات المعرض إطلاق كتاب ’تريند فيجن‘ الجديد، والذي يقدم توقعاته للتوجهات الجديدة في قطاع المجوهرات والألماس والساعات. وفي كل عام، تطلق الجمعية دراسة جديدة تتمثل في هذا الكتاب الجميل هذا، والذي يوضح التوجهات الجديدة لفترة الأشهر الـ 18 المقبلة. ويعتبر هذا الكتاب أداة مهمة للتجار وتجار التجزئة تتيح لهم إمكانية رؤية آلية نمو القطاع، والتصاميم التي ستحظى بشعبية ورواج بين المستهلكين في المستقبل، فضلاً عن السلوكيات الجديدة للمستهلكين. وسنتطرق لهذه المعلومات في ندوات خلال المعرض، أيضاً.

برأيكم، ما هي أكبر التحديات التي تواجه 'فيتشينزا أورو دبي‘؟
لا يقتصر التحدي الأكبر على إنشاء مفهوم ونموذج أعمال جديد في دبي، بل يشمل ذلك طرح فكرة عن شيء جديد كلياً في المجتمع. وفي الوقت الراهن، يعتبر أسلوب ممارسة الأعمال التجارية في قطاع المجوهرات بدبي تقليدياً تماماً، ولكن العالم يتغير، ونشعر بأن دبي واحدة من أكثر المدن تشويقاً وشباباً، وبحاجتها لنموذج أعمالنا الجديد في القطاع. وتلعب مساهمتنا دوراً كبيراً في إقامة هذا النموذج.

ما هي أفكاركم الملهمة على المدى الطويل في منطقة الشرق الأوسط ككل؟
تعتبر منطقة الشرق الأوسط واحدة من أكثر الأماكن ملاءمة في العالم نظراً لقربها الكبير من أوروبا فضلاً عن اعتبارها صلة وصل طبيعية بين الشرق والغرب والشمال والجنوب. وانطلاقاً من شغفها الكبير بالثقافة والتراث والعلاقات التجارية التقليدية، فإننا نعتقد أن دبي قادرة على طرح أوامر جديدة من الأعمال التجارية فضلاً عن المنصات الجديدة لاختبار التعامل مع الجيل الرقمي الجديد والاقتصادات الجديدة مثل أفريقيا والدول المجاورة لها. ونأمل في الاستفادة من هذه العوامل، وتعزيز ازدهار وتطور دبي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج