توجهات التسوق الالكتروني لجيل الألفية في دول «التعاون»

أدخل جيل الألفية عصر التسوق على جميع الأجهزة أينما ذهبوا. حيث لن يعود هناك حاجة بعد الآن لأن تكون في المكتب أو خلف الكمبيوتر الشخصي لتقوم بالتسوق.
توجهات التسوق الالكتروني لجيل الألفية في دول «التعاون»
بقلم: كريس فولايان، المدير التنفيذي والمؤسس لشركة MALLFORTHEWORLD.COM.
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 05 نوفمبر , 2017

أدخل جيل الألفية عصر التسوق على جميع الأجهزة أينما ذهبوا. حيث لن يعود هناك حاجة بعد الآن لأن تكون في المكتب أو خلف الكمبيوتر الشخصي لتقوم بالتسوق.
ويعد جيل الألفية متسوقاً أكثر ذكاءً واندفاعاً. ومع عصر الإنستجرام والفيسبوك اللذين يتحكمان بطريقة تسوق جيل الألفية على الانترنت يقدم لنا خبراء التسوق الالكتروني في مول فور ذا وورلد Mallfortheworld.com    بعض التوجهات لهذا الجيل في دول مجلس التعاون الخليجي.

1. يتميز جيل الألفية بالمنطقة بإطلاعه الجيد على الأسعار وحبه للتسوق للمنتجات ذات القيمة العالية والحسميات كبيرة. ويعتبر الحصول على صفقة كبيرة أولوية رقم واحد بالنسبة له. وهناك ميزة عامة جدا وهي معرفته للموقع الذي يقدم أفضل صفقة لمنتج معين مع الأخذ بعين الاعتبار تكاليف الشحن وغيرها من التكاليف.

2. يحب جيل الألفية في الخليج قراءة المراجعات. حيث توفر العديد من المواقع اليوم مراجعات عن المنتجات وذلك لأن جيل الألفية يميل إلى أن يكون أكثر إجتماعياً وخطابياً. فإذا كنت ترغب في بيع منتج على الإنترنت حتى لو كان منتجاً واحداً، فإنه ينصح بوضع المراجعات. وقد جعلت العديد من المواقع مثل أمازون وموقع إيباي والعديد من المواقع الأخرى هذا الأمر إلزامي تقريبا، وقد حذت العديد من المواقع حذوها. ومن المرجح أن يتم بيع منتج يتضمن مراجعة إلى أحد من جيل الألفية أكثر من منتج لا يتضمن مراجعة. ولقد أصبحنا نلاحظ أن مع هذا التوجه بات المتسوق يأخذ وقتاً أطول لإجراء عملية شراء. فقراءة المراجعات من مواقع مختلفة عن نفس المنتج زاد من الوقت الذي تأخذه عملية الشراء بشكل كبير. فلم يعد غريباً أن تشاهد المستخدم يتنقل من موقع إلى آخر لقراءة  المراجعات قبل القيام بعملية الشراء. وقد رأينا مستخدمين يستغرقون من 3 دقائق إلى 15 دقيقة لشراء منتج معين. وكلما زادت تكلفة المنتج ازدادت معه نسبة قراءة المستخدم للمراجعات.

3. يتم شراء المنتجات على أساس المؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعية مثل تويتر وإنستجرام وفيسبوك. فليس سراً أن جيل الألفية يحب ارتداء العلامات التجارية والتصاميم التي يرتديها المشاهير وتظهر في التلفزيون. فإذا كان النجم السينمائي أو الموسيقي، يرتدي هذا المنتج فهو على الأرجح سينجح في التأثير على أشخاص من جيل الألفية. وقد أخذ الآن العديد من نجوم السينما يسلكون هذا الاتجاه وبدأوا يرتدون المنتجات رغبة منهم بالتوجه في نمط البيع هذا.

4. لاحظنا أيضاً توجهاً مثيراً للاهتمام بين جيل الألفية بالمنطقة وهو حب الأحذية. حيث لوحظ أن عدد مواقع الأحذية التي يتم استعراضها ومراجعتها أكثر من المتوقع. وقد لوحظ هذا الميل بين الذكور والإناث على حد سواء وعلى مختلف خطوط الموضة  ابتداءً من الأحذية الفاخرة والمريحة وصولاً إلى الأحذية الرياضية البسيطة. وعندما يتعلق الأمر بالألوان فإنه يتضمن كل شيء من الألوان الزاهية إلى الأسود العادي ودرجات الرمادي.

5. يحب جيل الألفية أن يكون سباقاً إلى السوق، حيث يعتبر الحصول على أحدث المنتجات مهما جداً بالنسبة لجيل الألفية بين الفئات التي تتراوح أعمارها بين 18-25 عا ماً. وقد لوحظ أن هذا التوجه يصب أكثر لصالح الالكترونيات أكثر منه في عالم الأزياء. أحدث الهواتف الذكية والكاميرا والساعات الذكية والمنتجات الالكترونية الصغيرة هي ما تفضله الفئات العمرية الأصغر سناً من جيل الألفية بالمنطقة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج