مصدر أبوظبي تفتتح أول محطة عائمة لطاقة الرياح البحرية في اسكتلندا

يصل إجمالي الطاقة الكهربائية المولدة من مشروعات الطاقة المتجددة التابعة لـ مصدر" في المملكة المتحدة إلى أكثر من واحد جيجاواط.
مصدر أبوظبي تفتتح أول محطة عائمة لطاقة الرياح البحرية في اسكتلندا
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 18 أكتوبر , 2017

افتتحت اليوم شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" وشركة "ستات أويل" النرويجية أول محطة عائمة لطاقة الرياح البحرية على نطاق تجاري في العالم وهو مشروع الطاقة المتجددة الذي سيمهد الطريق للتوسع في استكشاف وتطوير مصادر لطاقة الرياح في مناطق يتعذر على تكنولوجيا الرياح البحرية القائمة حاليا الوصول إليها.

حضر الافتتاح كل من رئيسة الوزراء الإسكتلندية نيكولا ستورجيون ووزير الطاقة والبترول النرويجي تيرجي سوفيكنس.. كما حضر حفل الافتتاح كل من خالد عبدالله القبيسي الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في شركة "مبادلة للاستثمار" وروضة محمد العتيبة نائب رئيس بعثة الدولة في المملكة المتحدة ومحمد جميل الرمحي الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" والتي تمتلك حصة قدرها 25 بالمائة في المشروع وتمتلك "ستات أويل" النرويجية الحصة المتبقية بالإضافة إلى حضور مسؤولين من الحكومة الإسكتلندية.

وبتدشين "هايويند سكوتلاند" وبافتتاح محطة "دادجون" لطاقة الرياح البحرية الواقعة قرب الساحل الشرقي للمملكة المتحدة خلال الشهر المقبل سوف يصل إجمالي الطاقة الكهربائية المولدة من مشروعات الطاقة المتجددة التابعة لـ مصدر" في المملكة المتحدة إلى أكثر من واحد جيجاواط، وفق وكالة أنباء الإمارات.

وسيتم تزويد محطة "هايويند سكوتلاند" ببطارية ليثيوم بقدرة 1 ميجاواط/ في الساعة وذلك لضمان عدم توقف المحطة عن إنتاج الطاقة وبمجرد تركيب المحطة سوف يتم ربطها بتقنية "باتويند" التي تعادل قدرتها التخزينية من الطاقة مليوني بطارية هاتف ذكي.

وقالت نيكولا ستارجن رئيسة وزراء اسكتلندا في كلمتها الافتتاحية " يسرني افتتاح محطة "هايويند سكوتلاند" أول محطة عائمة لطاقة الرياح البحرية في العالم والتي ستؤمن الطاقة النظيفة لأكثر من 20 ألف منزل وستساعدنا على تحقيق أهدافنا الطموحة المتعلقة بتغير المناخ وهذا يمثل تطورا مهما للطاقة المتجددة في اسكتلندا".

وأضافت إن دعمنا لتقنية الرياح البحرية العائمة هو دليل على التزام هذه الحكومة بتطويرها هذا بالإضافة إلى مشروع "ستات أويل" المتمثل ببطارية تخزين الطاقة "باتويند" الذي يضعنا في طليعة هذا السباق العالمي ويعزز مكانة أسكوتلندا كمركز عالمي لابتكارات الطاقة.

من جانبه أكد محمد جميل الرمحي التزام شركة مصدر طويل الأمد بالاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة بالمملكة المتحدة..وقال " نحن فخورون بافتتاح مشروعنا الأول في اسكتلندا بالتعاون مع شركائنا حيث يثبت مشروع محطة هايويند سكوتلاند الجدوى التجارية التي توفرها التقنيات المستخدمة في محطات طاقة الرياح العائمة والتي لا تتوفر في تقنيات المحطات الثابتة التقليدية وذلك من حيث قدرتها على مواجهة الظروف الصعبة في المياه العميقة الأمر الذي يتيح المجال أمام البدء في دراسة عدد من المواقع الجغرافية الملائمة لمشاريع مشابهة".

واضاف " نحن نقوم حاليا بالفعل بدراسة عدد من الفرص المستقبلية بالتعاون مع شركائنا والتي من شأنها أن تضيف المزيد إلى محفظة مشاريعنا المميزة من محطات توليد الكهرباء باستخدام طاقة الرياح سواء الثابتة منها أو العائمة بالإضافة إلى محطات الطاقة الشمسية ".

واوضح الرمحي ان بطارية "باتويند" لحلول تخزين الطاقة تشكل إضافة نوعية للمشروع وذلك من خلال دعم التقدم في التقنيات المستخدمة مع القدرة على زيادة تحسين كفاءة وخفض تكاليف مشاريع طاقة الرياح البحرية.

  وتزود محطة "هايويند سكوتلاند" العائمة الواقعة على بعد 25 كيلومترا قبالة ساحل أبردينشاير وعلى عمق يتراوح بين 95 و120 مترا حاليا نحو 20 الف منزل في بريطانيا بالكهرباء النظيفة وفي شهر أغسطس الماضي تم تثبيت توربينات الرياح الخمسة في المشروع والتي تبلغ قدرة كل توربين منها 6 ميجاواط بعد أن تم نقلها من النرويج عبر بحر الشمال.

وتعد "هايويند سكوتلاند" ثالث محطة لطاقة الرياح تابعة لشركة "مصدر" في المملكة المتحدة والتي تشمل كلا من "مصفوفة لندن" أكبر محطة عاملة لطاقة الرياح البحرية في العالم وتبلغ طاقتها الإنتاجية 630 ميغاواط ومحطة "دادجون" لطاقة الرياح البحرية وتبلغ طاقتها الإنتاجية 420 ميغاواط والمقرر إطلاقها رسميا في شهر نوفمبر المقبل.

وتمتلك شركة "ستات أويل" حصة تقدر بـ 75 بالمائة من مشروع محطة "هايويند سكوتلاند" وبالإضافة إلى هذا المشروع تجمع "مصدر" شراكة أخرى مع "ستات أويل" في محطة "دادجون" حيث تعهدت الشركتان بالتعاون في مزيد من مشاريع الطاقة المتجددة في المستقبل.

ومن المتوقع أن تنخفض تكاليف تكنولوجيا طاقة الرياح البحرية العائمة لتصل إلى التكلفة نفسها لطاقة الرياح البرية وتكنولوجيا محطات طاقة الرياح المثبتة في قاع البحر ووفقا لشركة "ستات أويل" يتوقع أن ينمو قطاع طاقة الرياح البحرية عالميا من مستوى 13 جيجاواط في 2015 ليصل إلى أكثر من 100 جيجاواط بحلول عام 2030 علما بأن تكنولوجيا الرياح البحرية العائمة ستساهم بحصة كبيرة من هذا النمو.

وقامت "مصدر" بالإضافة إلى الأصول التابعة لها في المملكة المتحدة بتنفيذ العديد من مشاريع الطاقة المتجددة شملت محطات الطاقة الشمسية الكهروضوئية والطاقة الحرارية الشمسية وطاقة الرياح البرية في بر أوروبا الرئيسي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا وجزر المحيط الهادئ.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج