محمد بن راشد نريد أن نجمع كل العرب على تحدي القراءة

توج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" الطالبة عفاف شريف من فلسطين بطلةً لتحدي القراءة العربي في دورته الثانية.
محمد بن راشد نريد أن نجمع كل العرب على تحدي القراءة
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 18 أكتوبر , 2017

توج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" الطالبة عفاف شريف من فلسطين بطلةً لتحدي القراءة العربي في دورته الثانية.
تم التتويج خلال حفل حاشد بدبي، كما كرَّم سموه "مدراس الإيمان" من البحرين التي نالت لقب "المدرسة الأولى" في تحدي القراءة العربي، وفازت بجائزة المليون دولار، فيما منح سموه الدكتورة حورية الظل من المغرب جائزة "المشرف المتميز" في التحدي، وذلك بعد منافسة قرائية ومعرفية شهدت مشاركة الملايين من الطلبة العرب، كما شهدت متابعة ودعم وتشجيع الملايين من الناس في مختلف أنحاء الوطن العربي خلال العام الجاري.
وأعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في ختام الدورة الثانية من تحدي القراءة العربي عن تحويل التحدي للعالمية، موجهاً سموه الدعوة بالقول: "ندعو الجاليات العربية في المهجر وفي كل بقعة من العالم للانضمام لمسيرة القراءة وإحياء الكتاب العربي"، مؤكداً: "نريد أن نجمع كل العرب من كل العالم على تحدي القراءة العربي".
وقال سموه: "تحدي القراءة العربي أظهر لنا شغف أبنائنا بالمعرفة.. وأن أمة اقرأ.. تقرأ فعلياً"، لافتاً: "هؤلاء الشباب هم الذين سيبنون مستقبل الأوطان وهم الذين سيواصلون رحلة البناء على أساس معرفي أصيل ومتين"، مشيداً بالنتائج بالقول: "فخور وسعيد ومتفائل بالنجاح الذي حققه تحدي القراءة العربي"، وقال: "عندما يجتمع أكثر من 7 ملايين مشارك في مشروع عربي واحد، نعرف أننا في الطريق الحضاري الصحيح"، مضيفاً سموه: "الفائز الحقيقي اليوم هو الوطن العربي والشباب العربي المتسلح بقوة المعرفة والكتاب".
وحرص صاحب السمو على أن يبين بأن "تحدي القراءة العربي لا يخص دولة معينة بل يخص كل عربي حريص على لغته وعلى مستقبل أبنائه"، مشيراً بقوله: "نحن أقوياء بالعلم والمعرفة.. وأقوياء بالشباب العربي الذي يدرك أهمية القراءة.. وأقوياء باجتماع العرب على مشاريع حضارية كتحدي القراءة العربي".
وأكد سموه: "هناك قوة في الحرف والكتاب.. وقوة في كلمة اقرأ التي بدأ بها التنزيل.. قوة تصنع الحضارة"، مشيراً بأن "التسامح والانفتاح والوعي والاتزان في الفكر.. والعمل يبدأ من الكتاب".
وأشار صاحب السمو إلى أن "تحدي القراءة العربي هو جزء من منظومة معرفية وحضارية ضمن مبادراتنا ويستفيد من هذه المنظومة أكثر من 10 ملايين إنسان سنوياً".
وفازت الطالبة عفاف شريف من فلسطين بالمركز الأول في تحدي القراءة العربي 2017، من بين المتأهلين الخمسة للنهائيات، حيث نالت جائزة مالية مقدارها 150 ألف دولار، منتزعةً لقب البطولة المعرفية الأكبر عربياً من كل من شريف مصطفى من مصر، الذي جاء في الترتيب الثاني، وحفصة الظنحاني من الإمارات التي احتلت المركز الثالث، وشذا الطويرقي من السعودية، التي جاءت في الترتيب الرابع، تلتها بشرى ميسوم من الجزائر في المركز الخامس.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة