دراسة الربط الكهربائي بين دول الخليج والأردن في الطور النهائي

دراسة الربط الكهربائي مع الأردن في طورها النهائي وسيتم الرفع بالتوصيات إلى وزراء الكهرباء في دول مجلس التعاون الخليجي قريباً
دراسة الربط الكهربائي بين دول الخليج والأردن في الطور النهائي
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 14 أكتوبر , 2017

قال الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الخليجي للكهرباء "إن دراسة الربط الكهربائي مع الأردن في طورها النهائي" وأنه سيتم الرفع بالتوصيات إلى وزراء الكهرباء في دول مجلس التعاون الخليجي قريباً وفي ضوئها سيتم تحديد المشاريع التي ستكون لها جدوى اقتصادية وتفتح المجال للاستيراد.

وأضاف أحمد الإبراهيم، على هامش المؤتمر السعودي للكهرباء الخميس الماضي، أن "دول الخليج تنظر إلى الأردن كنقطة امتداد واتصال مع تركيا، وستوفر مساراً لتصدير الطاقة بشكل كبير بين دول مجلس التعاون وتركيا ومن ثم أوروبا.

وأوضح "الإبراهيم"، بحسب صحيفة "الاقتصادية" السعودية، أن الربط الخليجي الحالي أنهى ثماني سنوات من الخدمة من وقت تشغيله في العام 2009 لدول الأعضاء، وكانت النتائج ممتازة من ناحية الدعم في أوقات الطوارئ، وزيادة الفوائد الاقتصادية عاماً بعد عام.

وقال إنه في الحالات العادية التي لا تشهد ربطاً كهربائياً، تتسبب حوادث انقطاعات التيار الكهربائي في تكبد المستهلك والقطاعات المختلفة خسائر اقتصادية كبيرة.

وأضاف أنه تم تقدير الوفورات الاقتصادية للدول الأعضاء العام الماضي بأكثر من 400 مليون دولار من خلال الربط، وتوفير في الاستثمارات بأكثر من 200 مليون دولار.

وأوضح أن ذروة استخدام المنطقة للطاقة تكون في فترة الصيف، أما فترة الشتاء فيوجد فائض كبير، والعكس صحيح بالنسبة إلى الدول الأوروبية التي تشهد وقت ذروة في فصل الشتاء والفائض في فصل الصيف.

وكانت هيئة الربط الكهربائي الخليجي وقعت في مايو/أيار 2016 مذكرة تفاهم تنص على دراسة فرص وجدوى الربط الكهربائي مع الأردن.

وتعمل دول الخليج الست منذ سنوات على توسيع دائرة الربط الكهربائي فيما بينها، بالإضافة إلى توسيع دائرة الربط الكهربائي مع دول أخرى من خارج منطقة الخليج، وهي الدول التي بات من أهمها، كل من مصر، وتركيا، والأردن، في خطوات متسارعة تستهدف زيادة فرص الاستفادة تجارياً وتشغيلياً من الطاقة الكهربائية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج