شاهد تقنيات المستقبل التي تجتذب زوار جيتكس للتقنية في جناح "اتصالات"

يشهد جناح "اتصالات" المشارك في أسبوع جيتكس للتقنية إقبالاً واسعاً من قبل الزوار الراغبين بخوض رحلة استثنائية غامرة بالتقنيات المستقبلية.
شاهد  تقنيات المستقبل التي تجتذب زوار جيتكس للتقنية  في جناح
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 11 أكتوبر , 2017

يشهد جناح "اتصالات" المشارك في أسبوع جيتكس للتقنية إقبالاً واسعاً من قبل الزوار الراغبين بخوض رحلة استثنائية غامرة بالتقنيات المستقبلية.

وبرهنت "اتصالات" هذا العام على حضورها القوي في جيتكس من خلال عرض مجموعة متميزة من الابتكارات والمفاهيم المعززة ببنيتها التحتية المتطورة وتطبيقاتها وحلولها الذكية. وسلطت مشاركتها هذا العام تحت شعار "قيادة المستقبل الرقمي" الضوء على مهمة الشركة لبناء مستقبل فائق الاتصال بدولة الإمارات العربية المتحدة. وشهد زوار المعرض أفكاراً ومفاهيم وحلولاً مبتكرة تم تفعيلها من خلال المنصات الرقمية والبنية التحتية لـ"اتصالات"، مما يعكس الجهود التي تبذلها الشركة لتمكين نمط حياة متصلة للأفراد وتوفير أنظمة عالية الكفاءة للكيانات الحكومية وشركات القطاع على حد سواء.

وبدءاً من الروبوت البشري "صوفيا" القادرة على التحدث مع الزوار، ووصولاً إلى تجربة العملية الجراحية باستخدام تقنية الجيل الخامس (5G)، شكلت الروبوتات واحدة من أبرز التجارب المستقبلية في جناح "اتصالات". وتم استعراض تجارب الروبوتات في عدد من مناطق الجناح، حيث تواجد في ركن التجزئة روبوت لمساعدة المتسوق على التسوق، كما برز في ركن التعليم الرقمي الروبوت آينشتاين العبقري في الرياضيات والعلوم والقادر أيضاً على إجراء محادثات تثقيفية مع الأطفال حول مواضيع متنوعة مثل الطقس والمشاهير. وسلطت الجراحة الروبوتية باستخدام تقنية الجيل الخامس في ركن الرعاية الصحية الضوء على إحدى الحالات الهامة لاستخدام المهارات البشرية عن بعد بالاعتماد على قوة الشبكة.

واستعرض المنزل الذكي المهارات الروبوتية في الطبخ، وأتيح للزوار التعرف على الروبوت الصديق (Buddy) الذي يعمل على حماية المنزل وتسلية الأطفال ويساعد أصحاب المنزل على البقاء على اتصال مع العائلة والأصدقاء.

وسلط جناح "اتصالات" الضوء على أهمية تقنيات الواقع المعزز والواقع الافتراضي في مختلف جوانب الحياة، فكان لها حضوراً لافتاً في المناطق الممثلة لقطاعات التجزئة والتعليم والصناعات الكبيرة. وفي ركن التجزئة، لعبت تقنية الواقع المعزز دوراً في اختيار التصاميم المفضلة لدى المستخدمين من الأحذية والملابس والسلع، في حين برهنت تقنيات الواقع المعزز والواقع الافتراضي في ركن التعليم على أهميتها في خلق الابتكار في الفصول الدراسية. كما استخدمت حلول إنترنت الأشياء (IoT) واجهات مزودة بتقنية الواقع للاستفادة منها في التطبيقات الصناعية.

ومن ضمن التقنيات الأخرى التي أظهرت دورها في مختلف القطاعات الرأسية الذكاء الاصطناعي. ففي مجال التقنيات الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، تتعرف النظارة الذكية للمكفوفين "دريشتي" من "إكسنتشر" على الأشياء وتنقل ما تراه من خلال الصوت للشخص الذي يرتدي النظارة. كما تم استعراض تقنية الذكاء الاصطناعي في ركن التعليم من خلال تفاعل المكتبة الرقمية مع الطلاب لإيجاد إجابات على أسئلتهم، حيث تتعرف المكتبة على الصوت وتستجيب له. وفي ركن التجزئة، يقوم مساعد الاستقبال الافتراضي المعزز بالذكاء الاصطناعي بالترحيب بالزوار، ويتحدث معهم وتتعرف على وجوههم من خلال كاميرا مصممة لهذا الهدف.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج