جثث مكبلة وعارية لضحايا حريق.. لغز يثير المحققين السعوديين

السلطات السعودية تحقق في قضية احتراق بناية سكنية بمدينة جازان بعد العثور على جثث عارية ومكبلة في موقع الحادث
جثث مكبلة وعارية لضحايا حريق.. لغز يثير المحققين السعوديين
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 10 أكتوبر , 2017

تجري السلطات السعودية في جازان -جنوب غرب المملكة- التحقيق في قضية احتراق بناية سكنية بمدينة جازان عصر الأحد الماضي وذلك وسط أنباء عن العثور على جثث عارية ومكبلة في موقع الحادث.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الحريق، الذي شبّ داخل شقة بالدور الرابع في عمارة سكنية بمدينة جازان، أسفر عن ‏موت فتاة وثلاثة أطفال، بالإضافة إلى إصابة أربعة آخرين، من بينهم طفلان ورجل وامرأة.

وقال المتحدث الرسمي باسم مديرية الدفاع المدني في منطقة جازان المقدم يحيى القحطاني إن فرقا تابعة لها تمكنت من ‏إنقاذ 8 أشخاص ونقلهم إلى المستشفى عن طريق الهلال الأحمر والدفاع المدني.

ونقلت صحيفة "سبق" الإلكترونية عن مصادر مطلعة، الأحد الماضي، إنه عثر في المنزل على الجثث المتجردة من الملابس، ومتوفاة خنقاً، وبعضها مكبَّلة، موضحة أن هذا الأمر أثار المحققين.

وكانت "سبق" قد كشفت، في وقت سابق، نقلاً عن مصادر محلية، عن تفاصيل عن الأسرة التي تعرضت للحادثة في البناية السكنية، وقالت إن الأم كانت تتجول في شوارع مدينة جازان بمعية طفلين في 10 و11 عاما مكبلين في يديهما، موضحة أن الجهات المعنية قد ضبطتها قبل أيام وحققت معها حول سبب تكبيل الطفلين ورفضت حل وثاقهما فيما تدخلت الحماية الاجتماعية في القضية.

وأشارت المعلومات الواردة إلى أن الحماية رافقت الأم لمستشفى الصحة النفسية لإجراء فحوصات عليها اليوم (الأحد)، واصطحبها فريق الحماية إلى منزلها بعد ذلك بمعية الجهات الأمنية، ورفضت فتح الباب لدخول المنزل حتى احتراقه في مشهد غامض أمام الجهات الأمنية وفريق الحماية، ووفاة ثلاثة أطفال وفتاة، فيما تجري التحقيقات في القضية لتحديد هوية الجاني.

ومن جانبه، أوضح فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة جازان أن المبنى ليس منشأة إيواء سياحي بل كان قبل ثلاث سنوات مبنى وحدات سكنية لم يتم الترخيص له وتم تحويله إلى شقق تؤجر بصورة شهرية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج