4 % من السعوديين يفقدون بصرهم فوق الـ50 عاماً

دراسة حديثة تكشف أن معدّل الإصابة بفقدان البصر في السعودية يصل إلى 3.9% ممن تزيد أعمارهم على الخمسين عاماً
4 % من السعوديين يفقدون بصرهم فوق الـ50 عاماً
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 09 أكتوبر , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - كشفت دراسات حديثة أن معدّل الإصابة بفقدان البصر يصل إلى 3.9 بالمئة لدى من تزيد أعمارهم على الخمسين عاماً في السعودية وتصل نسبة ضعف البصر الشديد بينهم إلى 2.6 بالمئة والمتوسط إلى 14.9 بالمئة.

وأكد الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز آل سعود رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة العمى (لمع)، وفقاً لصحيفة "الرياض" السعودية، على أهمية تفعيل اليوم العالمي للبصر بهدف تنمية الوعي الصحي لدى المجتمع ونشر ثقافة الفحص الدّوري للعين ومتابعة علاج أمراض العيون، للعمل على الحد من الإصابة بالإعاقة.

وأشار الأمير عبدالعزيز إلى أن آخر الإحصائيات توضّح ارتفاع معدلات تدنّي الرؤية وانتشار الإعاقة البصرية في العالم إلى ما يقارب 160 مليون شخص، وأن 60 بالمئة من هذه الإصابات يمكن تفاديها وعلاجها.

وأضاف إن اختيار شعار اليوم العالمي للبصر هذا العام make vision count "اجعل لبصرك قيمة" يؤكد أهمية العمل المشترك في تقديم الرعاية الصحية الشاملة للعين للحفاظ على صحة وسلامة عيون أبناء الوطن والمقيمين فيه، تماشياً مع خطة عمل منظمة الصحة العالمية الخاصة بتوقّي العمى والإعاقة البصرية الممكن تجنبها، بالمبادرة بفحص العين دورياً.

وتحي بلدان العالم، ومنها السعودية، في ثاني يوم خميس من شهر أكتوبر/تشرين الأول، سنوياً، اليوم العالمي للبصر، المكرس لتوعية الناس ومكافحة العمى.

ويكرس هذا اليوم لتوعية المجتمع الدولي وجذب اهتمامه إلى أمراض العيون والعمى. وبحسب إحصائيات سابقة للجمعية العالمية لمكافحة العمى، يعاني 285 مليون إنسان في العالم من اضطرابات في البصر منهم 39 مليوناً يعانون من فقدان البصر (العمى). ويعيش 90 بالمائة من الذين يعانون من اضطرابات البصر في البلدان الفقيرة.

وحسب تقويم الخبراء، 82 بالمائة من المصابين بالعمى أعمارهم فوق الـ50 سنة. كما أن 19 مليون طفل في العالم يعانون من اضطرابات في البصر من بينهم 12 مليوناً يعانون من انكسار بصري يمكن تشخيصه ومعالجته بنجاح. كما أن بينهم 1.4 مليون طفل فقدوا البصر تماماً. وحسب معطيات منظمة الصحة العالمية، تكمن الأسباب الرئيسية لاضطرابات البصر في عدم علاج الانكسار البصري (قصر النظر وبعد النظر والاستجماتزم) 43 بالمائة، وعدم علاج إعتام عدسة العين 33 بالمائة، والجلوكوما (الماء الأزرق) 2 بالمائة .

ويقول خبراء منظمة الصحة العالمية بأن 80 بالمائة من اضطرابات البصر قابلة للعلاج. لأجل ذلك لا تكفي مراجعة أطباء العيون فقط، بل يجب مراعاة القواعد الصحية التي تساعد في المحافظة على البصر. فينصح الخبراء بالامتناع عن التدخين، لأن النيكوتين في البداية يسبب توسع الأوعية الدموية ومن ثم تضيقها، مما يتسبب في عدم حصول العين على التغذية اللازمة وهذا بدوره يسبب اعتلال شبكية العين وانخفاض كمية الدم التي تصل إلى العين.

لذلك يؤكد الخبراء على كافة الذين يعانون من ضعف في البصر تناول مواد غذائية تساعد في المحافظة على حالة الأوعية الدموية بصورة جيدة. كما يشير الخبراء إلى أن الضوء الاصطناعي وشاشات أجهزة التلفزيون والكمبيوتر والألعاب الالكترونية تؤثر سلباً على العيون.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج