السوريون في السعودية يناشدون لإلغاء رسوم المرافقين

المقيمون السوريون في السعودية يناشدون جهات الاختصاص في المملكة لإلغاء رسوم المرافقين أو تثبيتها عند 100 ريال شهرياً
السوريون في السعودية يناشدون لإلغاء رسوم المرافقين
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 09 أكتوبر , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - أكدت صحيفة سعودية ليل اليوم الأحد أن مقيمين سوريين في المملكة يناشدون السلطات السعودية لإلغاء رسوم المرافقين.

وتحت عنوان "أبناء جنسية عربية يناشدون بإلغاء الرسوم أو تثبيتها على 100 ريال"، قالت صحيفة "عين اليوم" الإلكترونية إن مقيمين سوريين ناشدوا "جهات الاختصاص بإلغاء رسوم المرافقين عن كاهلهم أو تثبيتها عند 100 ريال شهرياً دون المضاعفة إلى 200 ثم 300 و400 ريال في الأعوام الثلاثة المقبلة".

وتناقل عدد من أبناء الجالية السورية أنباء عن احتمالات لتثبيت رسوم المرافقين على 100 ريال؛ ما دعا أحدهم إلى توجيه سؤال عن ذلك إلى حساب مديرية الجوازات في موقع "تويتر"، مع المناشدة بإلغائها أو تثبيتها على ذلك المبلغ، عند الساعة 9:41 مساء اليوم الأحد، وقال "هل صحيح تم تثبيت رسوم المرافقين على 100 ريال، أناشدكم باسم السوريين برحمتنا من هذه الرسوم".

وجاء إيضاح "الجوازات" بعد دقيقتين فقط، بالتعريف بآلية تطبيق استحصال الاستحقاق المالي للمرافقين، كما يلي "أهلا بك، تعرّف على آلية تطبيق استحصال الاستحقاق المالي للمرافقين والتابعين للعاملين الوافدين بالقطاع الخاص. نسعد بخدمتك"، ما يشير إلى عدم إمكانية استثناء جنسية على حساب غيرها.

وكانت السلطات السعودية بدأت، في مطلع يوليو/تموز الماضي، بتحصيل رسوم على المرافقين للعمالة الأجنبية المقيمة في المملكة لتحقيق التوازن بين الإيرادات والمصروفات في الميزانية بحلول العام 2020 في خطوة ستدر مليارات على الخزانة العامة.

وحدد مجلس الوزراء تحصيل رسوم على المرافقين للعمالة الأجنبية المقيمة في المملكة في عامها الأول، بمقدار 100 ريال في الشهر على كل مرافق، وبإجمالي 1200 ريال في السنة الأولى، ثم تتضاعف الرسوم وتصبح 200 ريال شهرياً، اعتباراً من مطلع يوليو/تموز 2018.

وفي العام 2018، ستطبق السعودية رسوماً إضافية على الأعداد الفائضة عن أعداد العمالة السعودية في كل قطاع، بواقع 400 ريال شهرياً عن كل عامل وافد، وسيدفع كل مرافق 200 ريال شهرياً، ليصل إجمالي ما يدفعه المرافق الواحد في 2018 إلى 2400 ريال في السنة.

وبحسب برنامج التوازن المالي، فإن مبالغ تحصيل الرسوم من مرافقي الوافدين ستضاعف إلى 400 ريال في الشهر، بإجمالي قدره 4800 ريال في السنة عن كل مرافق أو تابع للعمالة الوافدة في 2020، في حين تصل رسوم العمالة الوافدة إلى 800 ريال في الشهر. وتم تحديد الأول من يناير/كانون الثاني موعداً للبدء في تحصيل رسوم العمالة الوافدة، والأول من يوليو/تموز موعداً لتحصيل رسوم المرافقين أو التابعين للعمالة الوافدة من كل عام.

ومن المتوقع أن يتم تحصيل 24 مليار ريال في 2018، من برنامج المقابل المالي للعمالة الوافدة. وكان وزير المالية محمد الجدعان، قد أعلن في وقت سابق، أن المملكة ماضية في قرار فرض الضرائب والرسوم على المقيمين الأجانب والزائرين. وأكد الوزير أن الحكومة ملتزمة بهدفها المتمثل في تحقيق التوازن بين الإيرادات والمصروفات في الميزانية بحلول 2020.

ويعيش في السعودية -أكبر مصدر للنفط الخام في العالم- نحو 12 مليون وافد يعمل منهم نحو 7.4 ملايين منهم، فيما يمثل المرافقون نحو 4.3 ملايين، يشكلون نحو 1.1 مليون أسرة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج