ملايين السوريين يحتفلون بانتزاع فريقهم التعادل من أستراليا

سوريا واصلت الكفاح واستفادت من ركلة جزاء قرب النهاية لتتعادل مع أستراليا بطلة آسيا في مباراة مثيرة في ذهاب الملحق الآسيوي لتصفيات كأس العالم 2018 لكرة القدم
ملايين السوريين يحتفلون بانتزاع فريقهم التعادل من أستراليا
النجم السوري عمر السومة
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 05 أكتوبر , 2017

واصل المنتخب السوري الكفاح واستفاد من ركلة جزاء قرب النهاية لتتعادل 1-1 مع أستراليا بطلة آسيا في مباراة مثيرة ومتكافئة في ذهاب الملحق الآسيوي لتصفيات كأس العالم 2018 لكرة القدم اليوم الخميس.

ووفقاً لوكالة رويترز، اختارت سوريا، التي لم تتأهل من قبل لكأس العالم، خوض هذا اللقاء في ماليزيا بسبب منعها من استضافة مباريات بسبب الأوضاع الأمنية في البلاد منذ حوالي سبع سنوات.

وتقدم روبي كروز بهدف لأستراليا بعدما تابع تسديدة ماثيو ليكي قبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول وأدرك عمر السومة التعادل لسوريا في الدقيقة 85 من ركلة جزاء احتسبت له بعدما تعرض لخطأ أثناء محاولة بضربة رأس من مدى قريب.

وقال "السومة" لمحطة (بي.إن سبورتس) التلفزيونية "الحمد لله على النتيجة وأشكر الجماهير على الدعم وشعرنا وكأننا في سوريا".

وأضاف إن "الشوط الأول لم نظهر بالشكل المطلوب لكن في الشوط الثاني كنا الأفضل. المباراة في أستراليا ستكون صعبة ولا يوجد مستحيل.. ونتمنى التوفيق".

وتستضيف أستراليا، التي تحلم بالتأهل لكأس العالم للمرة الرابعة على التوالي، مباراة إياب الملحق يوم الثلاثاء المقبل.

وسيتأهل الفائز لمواجهة صاحب المركز الرابع في تصفيات اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى ودول الكاريبي (الكونكاكاف) في مواجهة فاصلة على بطاقة الظهور في روسيا العام المقبل.

وخالفت سوريا التوقعات، وتأهلت للملحق الآسيوي عقب احتلال المركز الثالث في المجموعة الأولى خلف إيران وكوريا الجنوبية بينما جاءت أستراليا بالمركز الثالث في المجموعة الثانية خلف اليابان والسعودية. وتأهل أول منتخبين من كل مجموعة مباشرة.

ورد القائم محاولة بضربة رأس من السومة في الدقيقة 78 لكن القائم الآخر تعاطف مع سوريا ورد تسديدتين متتاليتين من تومي يوريتش في الدقيقة 49 في أخطر فرص أستراليا.

بداية مفتوحة

وكانت التوقعات تشير إلى تحفظ سوريا الدفاعي أمام أستراليا لكن ذلك لم يحدث.

وحاولت سوريا الاستفادة من امتلاك أحد أقوى خطوط الهجوم في آسيا بوجود "السومة"، هداف الدوري السعودي في آخر ثلاثة مواسم، وزميله عمر خربين مهاجم الهلال السعودي الذي سجل ثلاثية في ذهاب قبل نهائي دوري أبطال آسيا منذ أيام قليلة.

وحصل "خربين" على خطأ مبكر على حافة منطقة جزاء أستراليا، ونفذ "السومة" الركلة الحرة بقوة لكنها اصطدمت بالحائط الدفاعي في الدقيقة السادسة.

ودخلت أستراليا في أجواء اللقاء سريعا وتوغل كروز من ناحية اليمين وأرسل كرة نحو يوريتش لكن الكرة جاءت خلفه لتضيع فرصة مهمة للمنتخب الزائر في الدقيقة 17.

وتباطأ مؤيد العجان الظهير الأيسر في إبعاد كرة سهلة لتصل في النهاية إلى ليكي الذي سدد من مدى قريب أعلى من المرمى بعد مرور نصف ساعة من البداية.

وكاد التعاون بين "السومة" و"خربين" أن يثمر عن هدف في مناسبتين متتاليتين.

وفي الدقيقة 34، أرسل "السومة" تمريرة عرضية من ناحية اليمين لكن خربين وضعها خارج المرمى ثم تكرر الأمر بعد أربع دقائق وأهدر اللاعب ذاته فرصة أخرى.

ولكن أستراليا نجحت في التقدم بعدما استحوذ "ليكي" على الكرة ناحية اليمين وراوغ "العجان" قبل أن يسدد كرة نحو المرمى لكن زميله "كروز" لمسها قبل أن تدخل الشباك.

تفوق سوري

وكانت الأفضلية لسوريا إلى حد كبير في الشوط الثاني باستثناء صناعة أستراليا لأخطر فرص اللقاء عن طريق يوريتش الذي انفرد بالمرمى، وسدد في القائم وتابع الكرة وسدد مجددا لتصطدم بالقائم ذاته وتابعها من جديد قبل أن يتدخل الدفاع السوري.

وتوغل محمود المواس من ناحية اليمين، وأرسل كرة عرضية كاد السومة أن يحولها لهدف لولا تدخل الدفاع الأسترالي في اللحظة الأخيرة لتتحول إلى ركلة ركنية بعد مرور ساعة من اللعب.

واستمر الضغط السوري وحصل المنتخب العربي على ركلتين ركنيتين في غضون دقيقة واحدة كما حصل على خطأ بالقرب من منطقة الجزاء.

وازدادت أفضلية سوريا بعد مشاركة فراس الخطيب قبل ربع ساعة من النهاية.

وصنع "الخطيب" نشاطاً، وأرسل كرة عرضية من ناحية اليسار قابلها "السومة" بضربة رأس وحاول الحارس مات رايان إبعادها لكن القائم ساعده في الدقيقة 78.

وتعرض "السومة" لإعاقة من "ليكي" داخل المنطقة أثناء محاولة الارتقاء لكرة عالية من مدى قريب ليحصل على ركلة جزاء.

ونفذ "السومة" بنجاح ركلة الجزاء ليدرك التعادل، ويشعل احتفالات المئات من المشجعين في الملعب والملايين من السوريين بصفة عامة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج