ترانسيند.. في خدمة استخدام الكاميرات الخاصة بالسيارات

يحدثنا جنسون بان، المدير الاقليمي لشركة ترانسيند المتخصصة في تطوير وسائط التخزين وكاميرات السيارات، عن ازدياد طلب استخدام كاميرا السيارات في منطقة الخليج العربي:
ترانسيند.. في خدمة استخدام الكاميرات الخاصة بالسيارات
جنسون بان، المدير الاقليمي لشركة ترانسيند المتخصصة في تطوير وسائط التخزين وكاميرات السيارات
بواسطة تميم الحكيم
الأحد, 01 أكتوبر , 2017

يحدثنا جنسون بان، المدير الاقليمي لشركة ترانسيند المتخصصة في تطوير وسائط التخزين وكاميرات السيارات، عن ازدياد طلب استخدام كاميرا السيارات في منطقة الخليج العربي:

ما مدى أهمية استخدام كاميرا السيارات في العالم عموما وفي منطقة الخليج العربي خصوصا والتي تتمتع بنسب عالية لاستخدام السيارات على الطرقات؟
تشهد الطرقات في منطقة الخليح العربي ازدحاما شديدا وخلال فترات متعددة من النهار، مما يزيد من احتمال وقوع الحوادث فيها، لذلك فإن من المهم جدا استخدام كاميرات السيارات في هذه المنطقة، لا سيما في دبي بعد أن أصدرت شرطة دبي تصريحا واضحا بإمكانية استخدام هذه الكاميرات بصورة قانونية واستخدام الصور والفيديوهات التي تلتقطها كدليل ومستند قانوني في حال وقوع حادث مروري أو أي إشكال أثناء قيادة السيارة، وأشارت الشرطة إلى إمكانية عرض الصور والفيديوهات أمام الشرطة فقط وعدم قانونية نشر هذه الصور والفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، ثم تستعين الشرطة بهذه الصور والفيديوهات لتحديد من يتحمل المسؤولية عن الحادث المروري عند وقوعه.
كما تعتبر كاميرات السيارات دليلا على أي شي قد يتعرض له السائق أثناء قيادة السيارة مثل أعمال الشجار أو التهديد، إذ يمكن تقديم التسجيلا عندها إلى الشرطة لتوضيح الموقف.
وتساعد كاميرات السيارات السائقين على ركن السيارة بصورة آمنة في الموقف، وهناك بعض الفئات المتقدمة من الكاميرات التي تعمل تلقائيا في حال صدم السيارة في الموقف من قبل سيارة أخرى، وبالتالي يمكن تحديد تلك السيارة المتسببة بالاصطدام.

ما هي أسعار الكاميرات الخاصة بالسيارات؟
تبدأ أسعار هذه الكاميرات من 399 درهم إماراتي لتتجاوز 799 درهم إماراتي، وذلك وفقاً لجودتها والوظائف والمزايا التي توفرها.

كيف تعمل كاميرات السيارات؟ وكم ساعة يستمر عملها في اليوم؟
تحتاج كاميرات السيارات إلى وصلها بالشاحن الموجود داخل السيارة (نفس المنفذ الذي يستخدم لشحن الهاتف الجوال أو لإشعال السجائر)، وتعمل الكاميرا بمجرد تشغيل محرك السيارة، كما أنها تتوقف عن العمل تلقائيا عند إيقاف تشغيل السيارة.

هل تمثل تسجيلات الصور والفيديو أي مستند قانوني في حال وقوع حادث مروري مثلا؟
نعم، وهو ما أشارت إليه شرطة دبي في تصريحها، إلا أن هناك نقطة هامة وردت في التصريح، وهي أن الصور والفيديوهات المسجلة قد تمثل في الوقت ذاته انتهاكا لخصوصية الآخرين في حال نشرها على الإنترنت، ومن هنا نبهت الشركة إلى عدم قانونية نشر أو مشاركة هذه الصور والفيديوهات أو عرضها إلا أمام الشرطة التي تقوم بمعاينتها والاستفادة منها في توصيف الحادث المروري بصورة أدقّ وأفضل وتحديد الطرف المتسبّب بوقوع الحادث والطرف المتضرر، كما أشار التصريح إلى حادثة وقعت من قبل حيث قامت امرأة أوربية الجنسية بخرق قانون السير، ثم أنكرت ذلك ورفضت الاعتراف به، إلا أنها عادت واعترفت بالمخالفة بعد عرض فيديو مسجل للحادثة.

ما هي المزايا التي يجب توافرها في كاميرات السيارات لتناسب بيئة الخليج العربي ذات الحرارة العالية في الصيف؟
يجب أن تتمتع كاميرات التي يتم استخدامها في كاميرات السيارات بالمتانة العالية والقدرة على العمل في درجات الحرارة المرتفعة جدا، وهو ما توفره الكاميرات التي تطورها شركة ترانسيند لكونها تجمع بين التصميم الأنيق الذي يلبي رغبة المستخدمين والمتانة التي تمتح المستخدمين راحة البال.
وتعتبر شركة ترانسيند الوحيدة من نوعها التي توفر بطاقات ذاكرة من نوع مايكرو إس دي تتمتع بمتانة تتماشى مع المعايير الصناعية، وقد صممت بطاقات الذاكرة هذه خصيصا لكاميرات السيارات والكاميرات المخصصة لموظفي الأمن (التي تثبت في جيب القميص)، ويمكنها تسجيل ما يصل إلى 15 ألف ساعة فيديو عالي الوضوح (Full HD)، كما أنها مقاومة للمياه ولدرجات الحرارة المرتفعة والمنخفضة على حد سواء وللأشعة التي قد تصيبها وللاهتزاز والصدمات.
ولضمان الحصول على أداء مميز ومستقرّ تمّ إخضاع بطاقات الذاكرة لاختبارات قاسية، ففي مجال مقاومة المياه تم غمرها في مياه عمقها 1 متر ولمدة 30 دقيقة، وفي مجال مقاومة ظروف الحرارة الصعبة تم التأكد من إمكانية عمل البطاقت ضمن درجات حرارة تتراوح بين -25 و 95 درجة مئوية.
توفر شركة ترانسيند مع هذه البطاقات برنامج ريكفر ركس (RecoveRx) الذي يوفر واجهة سهلة الاستخدام تتيح البحث في البطاقات عن الملفات التي تم حذفها عن طريق الخطأ ويمكن استعادتها من جديد، سواء كانت ملفات صور أو فيديو أو ملفات صوتية.

هل لديكم أي خطط للتعاون مع مؤسسات النقل أو سيارات الأجرة في المنطقة لاستخدام هذه الكاميرات؟
تعتبر ترانسيند الشركة الوحيدة في منطقة الخليج العربي التي تزود حافلات النقل الخاصة بالمدارس بكاميرات السيارات بهدف تعزيز مستويات الأمن والسلامة، لاسيما الطراز درايف برو 520 الذي يتمتع بعدسة ثنائية والمزود بتقنية الأشعة تحت الحمراء التي تتيح إمكانية الرؤية الليلية، وتتيح العدسة الأمامية تسجيل الفيديو بالدقة العالية (Full HD 1080P) ضمن ظروف الإضاءة المختلفة، مما يتيح التقاط فيديوهات واضحة في كافة فترات النهار، لاسيما مع فتحة العدسة الكبيرة التي تبلغ (ƒ/1.8). أما العدسة الخلفية فهي قابلة للدوران بزاوية تبلغ 180 درجة، مما يمكّن من تسجيل فيديو للرحلة ولما يحدث داخل حافلة نقل التلاميذ أيضا، وهي مزودة أيضا بتقنية الأشعة تحت الحمراء للتصوير في طروف الاضاءة الليلية، إذ تعمل هذه التقنية بصورة تلقائية عندما ينخفض مستوى الاضاءة.
وتنصح شركة ترانسيند باستخدام هذه الكاميرا أيضا من قبل شركات التكسي أو الشركات المتخصصة بتأجير السيارات وحافلات النقل الصغيرة، وذلك لتعزيز مستويات السلامة فيها ومنع أي ادعاءات غير صحيحة حول التسبب في حوادث مرورية من قبل سائقي هذه السيارات.

هل هناك أي قيود على استخدام كاميرات السيارات في دول المنطقة لدواعي الخصوصية مثلا؟
لا يوجد قيود على استخدام كاميرات السيارات، غير أن من غير القانوني نشر الصور ومقاطع الفيديو التي تلتقطها على مواقع التواصل الاجتماعي.

ما مستقبل هذا القطاع؟ إلى أي حد تتوقع انتشار هذه الكاميرات في السنوات الخمس القادمة؟
لاشك أن الكاميرات الخاصة بالسيارات هي من المنتجات الحيوية والضرورية هذه الأيام، ونحن نعمل على تثقيف المستخدمين والعملاء حول أهمية اقتناء هذه المنتجات والتي نبيع منها آلاف الوحدات شهريا، لاسيما في منطقة الخليج العربي التي يمتلك العديد من الأفراد فيها سياراتهم الخاصة وتمثل السيارات المميزة فيها شغفا للكثيرين، مما يجعل الكاميرات إضافة هامة إلى السيارات لما توفره من مزايا جديدة كليا على الرحلة، وإننا نعمل على تعزيز انتشار هذه الكاميرات عبر منظومة العمل المتكاملة لدينا في المنطقة.

ما مدى انتشار استعمال هذه الكاميرات في دول العالم الأخرى مثلا أوروبا؟
أستطيع القول بأن استخدام كاميرات السيارات قد بات أمرا قياسيا في كل السيارات الجديدة المستخدمة في تايوان واليابان والصين والمملكة المتحدة، وفي تايوان مثلا تجاوزت نسبة السيارات المزودة بكاميرات 98% من إجمالي عدد السيارات.

ما هو حجم سوق كاميرات السيارات في الشرق الأوسط؟ ومن أبرز اللاعبين فيه؟
ترانسيند هي الشركة الوحيدة التي توفر كاميرات السيارات في المنطقة عبر الإنترنت وعبر منافذ التجزئة على حد سواء، ورغم وجود بعض العلامات التجارية الأخرى في هذا المجال، إلا أن ما يميز ترانسيند هو خبرتها الطويلة التي تمتد لـ 27 عاماً، وتصنيع كل منتجاتها في تايوان تحت اشراف الشركة المباشر، وقدرتها على الجمع بين الجودة العالية في التصنيع والاسعار المعقولة التي تجعل منتجات الشركة وخصوصا كاميرات السيارات في متناول جميع المستخدمين في المنطقة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة