كم ستكون أسعار البنزين الجديدة بعد زيادتها في السعودية؟

أسعار البنزين في السعودية الأدنى تعد الأرخص في كافة دول الخليج العربية الست
كم ستكون أسعار البنزين الجديدة بعد زيادتها في السعودية؟
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 20 سبتمبر , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - كشفت مصادر اتجاه السعودية لرفع أسعار الوقود (البنزين، والوقود النفاث) بنهاية نوفمبر/تشرين الثاني القادم بنسبة ارتفاع تصل إلى 80 بالمئة بزيادة 60 هللة في لتر بنزين 91 ليباع بسعر 1.35 ريال بدلاً من 75 هللة أما بنزين 95 فسيزداد سعر اللتر من 72 هللة ليباع لاحقا بسعر 1.62 ريال مقارنة بـ0.9 ريال حالياً.

وقالت صحيفة "عكاظ" السعودية إنه بحسب الأسعار الجديدة، فإن أسعار وقود السيارات ستصل إلى 18 ريالاً لنفس الكميات الحالية التي تباع بـ10 ريالات التي تبلغ 13.33 لتر لبنزين 91، و11.11 لتر لبنزين 95.

وسترتفع أسعار الوقود إلى 36 ريالاً للكميات التي تعبأ حالياً بـ20 ريالاً، والمقدرة بـ26.67 لتر للبنزين العادي و26.67 لتر للبنزين الممتاز.

كما سترتفع أسعار البنزين الحالية إلى 54 ريالاً مقارنة بالكميات التي تباع بـ30 ريالاً، المقدرة بـ33.33 لتر للبنزين الأخضر، و40 لتراً للبنزين الأحمر.

وأضافت الصحيفة اليومية أن الزيادة في الأسعار سترفع مستقبلاً أيضاً تكلفة البنزين الذي يباع حالياً للمستهلك بـ40 ريالاً إلى 72 ريالاً للكميات المباعة التي تصل إلى 53.33 لتر لبنزين 91، و44.44 لتر لبنزين 95.

وكانت وكالة بلومبيرغ نقلت، يوم الإثنين الماضي، عن مصدر سعودي مطلع أن قراراً بزيادة أسعار الوقود بنسبة تصل إلى 80 بالمئة سيتم اتخاذه خلال سبتمبر/أيلول الجاري أو أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بحيث يبدأ سريانه في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل إلا أن السلطات السعودية لم تأكد النبأ بشكل رسمي إلا أن تقرير أسعار الوقود الجديدة الذي نشرته الصحيفة يعد بمثابة تأكيد شبه رسمي.

وتعد أسعار الوقود حالياً في السعودية الأدنى في كافة دول الخليج العربية الست؛ إذ يباع سعر البنزين العادي بأقل من نصف السعر في كل من (الإمارات، وقطر، وعمان)، أما البنزين الممتاز، فيباع بأقل من نصف السعر في دولة الإمارات.

وكانت السعودية -أكبر بلد مصدر للنفط الخام في العالم- قد أعلنت في ديسمبر/كانون الأول 2015 عن زيادة في أسعار الطاقة المحلية بما فيها أسعار الوقود في إطار جهودها لرفع كفاءة الإنفاق في ظل هبوط أسعار النفط بالأسواق العالمية.

وبلغ العجز في الميزانية العامة للسعودية في النصف الأول من العام الجاري 72.7 مليار ريال (19.4 مليار دولار)، في حين ارتفع الدين العام للمملكة إلى 341 مليار ريال (90.9 مليار دولار).

     

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج