ميرابو تكرّم سمو الشيخ سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان لدعمه الأعمال الإنسانية

تقديراً لدعمه والتزامه العميق بالأعمال الإنسانية، كرّمت مجموعة ميرابو المالية والمصرفية السويسرية، العاملة في الشرق الأوسط عبر مكتبها في دبي، سمو الشيخ، الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان، مستشار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات "حفظه الله".
ميرابو  تكرّم سمو الشيخ سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان لدعمه الأعمال الإنسانية
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 19 سبتمبر , 2017

تقديراً لدعمه والتزامه العميق بالأعمال الإنسانية، كرّمت مجموعة ميرابو المالية والمصرفية السويسرية، العاملة في الشرق الأوسط عبر مكتبها في دبي، سمو الشيخ، الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان، مستشار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات  "حفظه الله".

جاء هذا التكريم تتويجاً لاستقطاب مؤسسة سمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية لتقنية "البروتون" إلى الشرق الأوسط، والتي تعد من أفضل التقنيات العلاجية المبتكرة عالمياً والتي يتوقع أن تشكل طفرة في علاج مرضى السرطان، وتحسين نوعية حياة مرضى الثلاسيميا، وزراعة نخاع العظم، إضافة إلى غيرها من المبادرات التعليمية والثقافية.

وقام بتقديم الجائرة إلى سموه، رئيس مجلس إدارة مجموعة اس بي كي القابضة والرئيس الأعلى لمؤسسة سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، إيف ميرابو، الشريك الأول لمجموعة ميرابو ورئيس اتحاد المصارف السويسرية الخاصة، وذلك أثناء زيارة سموه لمقرات مجموعة ميرابو المصرفية في جنيف، والتي عقد خلالها عدة إجتماعات مع كبار رجال الأعمال والشخصيات السياسية.

وصرح سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان: "نتشرف بالحصول على هذا التكريم من مجموعة ميرابو المصرفية، وهو دليل على الجهود الكبيرة التي يبذلها فريقنا للتأكد من أن صحة المجتمع تأتي في صدارة قائمة أولوياتنا. إن دولة الإمارات العربية المتحدة تلعب دوراً مهماً كمركز حيوي للتجارة العالمية كما أنها أثبتت نفسها على أنها مركزا عالميا للرعاية الصحية. نحن فخورون كمؤسسة أن نكون جزءاً من هذه المبادرات، فبينما نواصل النمو والتطور، نستمر أيضاً بالبحث عن سبل المساهمة في رؤية وتطعات الدولة والعمل معاً مع مؤسسات مرموقة مثل ميرابو التي تهتم حقاً برفاهية المجتمع".

يذكر أن سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان، قام بإطلاق العديد من المشاريع الضخمة من أجل تلبية احتياجات المجتمع المحلي والإقليمي والدولي. وتنتشر هذه المساهمات في العديد من الخدمات المجتمعية وتغطي مجالات مختلفة مثل الصحة والتعليم والخدمات الإنسانية.

وكان سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان، ملتزماً برفاهية مجتمع الثلاسيميا منذ فترة طويلة، وأطلق العديد من المشاريع الرائعة لصالح مرضى الثلاسيميا وأسرهم. وامتداداً لرؤيته بتكريم الجهود الفردية والجماعية أسس سموه أول جائزة دولية في مجال الثلاسيميا وهي "جائزة سلطان بن خليفة الدولية للثلاسيميا" في أبوظبي، وذلك بالشراكة مع الاتحاد الدولي للثلاسيميا.

 وبالإضافة إلى ذلك، أنشأ سموه مؤسسة سمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية التي تشمل أهدافها ما يلي: تقديم الخدمات الإنسانية والخيرية للمستحقين والمحتاجين سواء مباشرة أو من خلال منظمات متخصصة في دولة الإمارات العربية المتحدة. والتعاون مع المؤسسات والمنظمات المعترف بها رسمياً التي تساعد في مختلف مشاريع التنمية المجتمعية والجهود الإنسانية. وتقديم الدعم أيضاً للمنح الدراسية للطلبة المستحقين للحصول على التعليم العالي والمهارات في المجالات التخصصية التي لها تأثير مباشر في تحسين صحة المجتمع.

 وقد بدأ سموه افتتاح مركز الثالاسيميا بمستشفى حكومة الفجيرة، وتزويده بأحدث المعدات الطبية والعلاجية. كما تم إنشاء قاعة ترفيهية لمرضى الثلاسيميا انطلاقا من حرصه على راحة المرضى وأسرهم خلال فترة العلاج.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج