"مانـي تريـد كـويـن" عُملة رقمية جديدة تطلق في الإمارات

أعلنت شركة "موني تريد كوين» عملتها الرقمية الجديدة، وإدراجها على منصة «نوفا إكستشنج»،حيث بدأ التداول بها على الفور من دبي.
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 18 سبتمبر , 2017

أعلنت شركة «بيتكوين جلوبال» الإمارات، امتلاكها حقوق الملكية الفكرية لبراءة الاختراع الخاص بالعملة الرقمية الجديدة «ماني تريد كوين» في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث تم في دبي أمس الإعلان عن إدراج العملة الرقمية الجديدة على منصة نوفا إكستشنج، وبدء التداول بها على الفور.

ووفقا لصحيفة الخليج، وخلال مؤتمر صحفي عقد في دبي بحضور الشيخ صقر بن طحنون آل نهيان، والشيخ جمعة آل مكتوم، والشيخ مبارك بن سهيل الكتبي، أعلنت شركة «ماني تريد كوين ليمتد» أنها تبحث الحصول على ترخيص من الجهات الرسمية في دولة الإمارات من أجل تداول عملتها الرقمية الجديدة.

وتمتلك حقوق الملكية الفكرية لبراءة الاختراع «ماني تريد كوين»، شركة «بيتكوين جلوبال ش.م.ح»، الإمارات، ومسجلة في العديد من الدول مثل: المملكة المتحدة، وإستونيا، وهي في قيد تسجيلها في سويسرا برأس مال مدفوع قدره مليون فرنك سويسري.

كما إنها قيد التسجيل في الهند من خلال الوكالة التابعة لها والتي تحمل اسم فلنستون تيكنولوجيز برافيت ليمتد، منصة التداول الهندية والتي ستنطلق في 30 سبتمبر/‏أيلول 2017.

وتسعى الشركة في الوقت الحاضر، للحصول على الترخيص اللازم لمزاولة عملها في الإمارات، وقال مسؤولو الشركة إنها حالياً تتفاوض مع الجهات المعنية وتفاضل بين الجهات المناسبة للحصول على ترخيص للعمل في الدولة، ومن الجهات المطروحة سلطة دبي للسلع المتعددة وسلطة دبي للخدمات المالية.

وقال أميت لاخانبال، المؤسس والرئيس التنفيذي ل «ماني تريد كوين» إن الهدف التالي هو إدراج هذه العملة الجديدة في أكثر من أربع منصات لتداول العملات الرقمية منها، على سبيل المثال وليس الحصر سي 6، وسوينكس، وبولونيكس.

وبحسب لاخانبال تُعد «ماني تريد كوين» كياناً معتمداً، ومسجلاً، مع وجود مؤسس ومالك لها معترف به. وأطلقت الشركة حملة «التعريف الصحيح بالعملات الرقمية» مع إدراج عملتها، ومنصة التداول «ماني تريد كوين».

وقال خبراء إن الجدل الأساسي حول العملات الرقمية، يعود لإساءة استغلالها من قبل المستخدمين لافتاً إلى تزايد الجهود الرامية إلى تسجيل العملات الرقمية وتسجيل بيانات المشترين، ما يحد من فرص التلاعب وإساءة الاستخدام.

وتوفر منصة تداول «ماني تريد كوين» إمكانية التداول والتبادل الإلكتروني للعديد من العملات الرقمية. ويقتصر شراء «ماني تريد كوين» حالياً على تحويل البيتكوين الحالي لإنشاء المحفظة، ولكن المؤسسة تهدف إلى تسهيل الشراء في المستقبل القريب من خلال طرق أخرى مثل: البوابة الإلكترونية (عن طريق بطاقات الائتمان والبطاقات المدينة، وباي بال) وتحويلات السويفت البنكية التقليدية.

وأنشأت الشركة برنامج استدامة يفضي إلى توزيع نسبة 20% من أرباح «ماني تريد كوين» على المنظمات الخيرية، حيث تُمنح نسبة 5% من الأرباح إلى المؤسسات الخيرية المعتمدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتُخصص نسبة 15% إلى صناديق الرعاية الاجتماعية لتطوير التعليم، والصحة، والبحث والتطوير، والحماية، والعديد من المجالات الأخرى.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج