رسوم المرافقين في السعودية "تفضح" أجانب رواتبهم قليلة وأرصدتهم "متضخمة"

تحصيل رسوم مرافقي العمالة الأجنبية في القطاع الخاص فضح مقيمين في السعودية أجانب رواتبهم قليلة وأرصدتهم ضخمة
رسوم المرافقين في السعودية
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 17 سبتمبر , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - ذكرت صحيفة سعودية اليوم الأحد نقلاً عن مصادرها أن تحصيل رسوم مرافقي العمالة الأجنبية في القطاع الخاص "فضح" مقيمين أجانب في المملكة رواتبهم قليلة وأرصدتهم "ضخمة".

وقالت صحيفة "عين اليوم" الإلكترونية إن عدداً "من المقيمين العاملين في القطاع الخاص ممن فضّلوا دفع رسوم المرافقين لعدد غير قليل من المرافقين والتابعين (أبناء من زوجتين وأب وأم وإخوة)، باتوا تحت مجهر المساءلة، خصوصاً عندما يتم اكتشاف أن المقيم مسجل في التأمينات الاجتماعية براتب قليل، في إطار التحايل على الأنظمة، بينما لديه أرصدة بنكية متضخمة".

وقالت المصادر، دون أن تذكرها الصحيفة، أن الجهات المعنية ستحيل الوافدين "الأثرياء" المشكوك في تضخم مواردهم المالية رغم رواتبهم القليلة للتحقيق؛ للتقصي عن مصادر دخلهم بصيغة "من أين لك هذا؟"، حيث من المنتظر الكشف عن عدد من روّاد التستر التجاري بمعرفة عدد من المواطنين المستفيدين من التغطية عليهم.

ونوهت إلى هناك مقيمين من عدد من الجنسيات لم يستسلموا بإرسال أسرهم إلى بلدانهم بتأشيرات خروج نهائي، ودفع عدد غير قليل منهم مبالغ كبيرة للاستحقاق المالي لرسوم المرافقين. وتأتي على صدارة تلك الجنسيات الهندية، الباكستانية، الأفغانية، البنجلاديشية، اللبنانية، الفلسطينية، واليمنية.

وكانت السلطات السعودية بدأت، في مطلع يوليو/تموز الماضي، بتحصيل رسوم على المرافقين للعمالة الأجنبية المقيمة في المملكة لتحقيق التوازن بين الإيرادات والمصروفات في الميزانية بحلول العام 2020 في خطوة ستدر مليارات على الخزانة العامة.

وحدد مجلس الوزراء السعودي تحصيل رسوم على المرافقين للعمالة الأجنبية المقيمة في المملكة في عامها الأول، بمقدار 100 ريال في الشهر على كل مرافق، وبإجمالي 1200 ريال في السنة الأولى، ثم تتضاعف الرسوم وتصبح 200 ريال شهرياً، اعتباراً من مطلع يوليو/تموز 2018.

وفي العام 2018، ستطبق السعودية رسوماً إضافية على الأعداد الفائضة عن أعداد العمالة السعودية في كل قطاع، بواقع 400 ريال شهرياً عن كل عامل وافد، وسيدفع كل مرافق 200 ريال شهرياً، ليصل إجمالي ما يدفعه المرافق الواحد في 2018 إلى 2400 ريال في السنة.

وبحسب برنامج التوازن المالي، فإن مبالغ تحصيل الرسوم من مرافقي الوافدين ستضاعف إلى 400 ريال في الشهر، بإجمالي قدره 4800 ريال في السنة عن كل مرافق أو تابع للعمالة الوافدة في عام 2020، في حين تصل رسوم العمالة الوافدة إلى 800 ريال في الشهر. وتم تحديد الأول من يناير/كانون الثاني موعداً للبدء في تحصيل رسوم العمالة الوافدة، والأول من يوليو/تموز موعداً لتحصيل رسوم المرافقين أو التابعين للعمالة الوافدة من كل عام.

ومن المتوقع أن يتم تحصيل 24 مليار ريال في 2018، من برنامج المقابل المالي للعمالة الوافدة. وكان وزير المالية السعودي محمد الجدعان، قد أعلن في وقت سابق، أن المملكة ماضية في قرار فرض الضرائب والرسوم على المقيمين الأجانب والزائرين. وأوضح الجدعان أن الحكومة ملتزمة بهدفها المتمثل في تحقيق التوازن بين الإيرادات والمصروفات في الميزانية بحلول 2020.

ويعيش في السعودية -أكبر مصدر للنفط الخام في العالم- نحو 12 مليون وافد يعمل منهم نحو 7.4 ملايين منهم، فيما يمثل المرافقون نحو 4.3 ملايين، يشكلون نحو 1.1 مليون أسرة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج