السعودي الفرنسي: عملياتنا لن تتأثر بعد شراء المملكة القابضة حصة من كريدي أجريكول

شركة المملكة القابضة تستحوذ على 16.2% في البنك السعودي الفرنسي في صفقة بإجمالي 5.8 مليار ريال لتصبح الشركة التي يملكها الوليد بن طلال أكبر مساهم في البنك
السعودي الفرنسي: عملياتنا لن تتأثر بعد شراء المملكة القابضة حصة من كريدي أجريكول
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 12 سبتمبر , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - قال  رئيس مجلس إدارة البنك السعودي الفرنسي، سادس أكبر بنك في المملكة من حيث قيمة الأصول، إنه لا يوجد أي تأثير على عمليات البنك أو عملائه جراء صفقة شراء المملكة القابضة حصة من أسهم بنك كريدي أجريكول في البنك.

وأوضح سليمان القويز، بحسب موقع "أرقام" الاقتصادي، أن طرفي الصفقة هم مساهمون أحدهم يرغب في إعادة هيكلة محفظته، والآخر يرغب بالاستثمار، مؤكدا أن البنك لن يتأثر.

وأضاف "القويز" أن البنك مؤسسة مالية مستقلة وإدارته تعمل لمصلحة جميع المساهمين، ولا يمكن لجزء من المساهمين أن يتفرد بقرارات ربما لا تكون من صالح الآخرين.

وأعلنت شركة المملكة القابضة في وقت سابق من اليوم الثلاثاء التوصل إلى اتفاقية للاستحواذ على حصة بنسبة 16.2 بالمئة في البنك السعودي الفرنسي مقابل 29.5 ريال للسهم، في صفقة بإجمالي 5.8 مليار ريال (1.5 مليار دولار)، وبذلك ستصبح شركة المملكة القابضة أكبر مساهم في البنك السعودي الفرنسي بعد استكمال إجراءات الصفقة.

وستستحوذ شركة المملكة القابضة على الحصة البالغة 16.2 بالمئة من كريدي أجريكول، الذي سيبقى كمستثمر استراتيجي في البنك السعودي الفرنسي، بجانب شركة المملكة القابضة، مستمراً في دعم نشاطات البنك ونموه.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة الأمير الوليد بن طلال "استثمارنا في البنك السعودي الفرنسي يوضح إيماننا الراسخ بمستقبل الاقتصاد السعودي من خلال رؤية 2030 وخطة التحول الوطني".

وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة المهندس طلال الميمان أن الاستثمار في البنك خطوة أساسية في عملية موازنة محفظة الشركة.

ومن المتوقع استكمال الصفقة خلال النصف الثاني من 2017 بعد تحقق الشروط والأحكام والحصول على كافة الموافقات النظامية والقانونية اللازمة من الجهات الحكومية المختصة.

    

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج