طبيب كويتي يلفت الإنتباه برفضه مغادرة فلوريدا رغم الإعصار

طبيب كويتي يرفض مغادرة مستشفى جامعة ميامي الذي يعمل فيه رغم الإعصار المدمر الذي سيضرب المنطقة.
طبيب كويتي يلفت الإنتباه برفضه مغادرة فلوريدا رغم الإعصار
طبيب كويتي يرفض مغادرة مستشفى جامعة ميامي لأجل مرضاه
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 10 سبتمبر , 2017

لفت طبيب كويتي يعمل في مستشفى بمدينة ميامي في ولاية فلوريدا الأمريكية الأنظار إليه بعد أن رفض مغادرة مستشفى جامعة ميامي الذي يعمل فيه رغم الإعصار المدمر الذي سيضرب المنطقة وتسبب بنزوح الملايين من منازلهم هرباً منه.

وقالت حسابات إخبارية كويتية على موقع “تويتر”، نقلا عن موقع إرم نيوز، إن الطبيب الجراح محمد جراغ رفض مغادرة مستشفى جامعة ميامي للبقاء بجانب مرضاه المنومين في المستشفى بالرغم من اقتراب إعصار “إيرما” الرهيب من ولاية فلوريدا.

ونشر حساب “المجلس” الإخباري الكويتي على موقع “تويتر” صوراً للطبيب الجراغ، وكتب فوقها “أحد أفضل العقول التي تخرجت في كلية الطب .. الجراح الكويتي محمد جراغ يرفض مغادرة مستشفى جامعة ميامي رغم الإعصار لشعوره بالمسؤولية تجاه مرضاه”.

ووجدت قصة الطبيب الكويتي التي لايمكن لـ “إرم نيوز” التأكد من صحتها من مصدر مستقل، تفاعلاً لافتاً بين المغردين الكويتيين على موقع “تويتر” وسط إشادة وإعجاب بموقفه الإنساني.

وقال أحد المغردين الكويتيين واسمه نادر جراغ، ويبدو أنه من عائلة الطبيب “الله يحفظك ويوفقك”. وكتب المغرد حمود السعد في سياق مماثل “الله يحفظلك هالشباب فخر للكويت”.

وعلقت المغردة نورة بنت محيا “الطب مهنة إنسانية.. لمن يعرف الإنسانية، إلى الأمام دكتور”. وكتبت المغردة أم محمد في السياق ذاته “دائما أهل الكويت رافعين راسنا الله يحفظهم عيال الكويت نفتخر فيكم وبإنجازاتكم”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت في وقت مسبق حالة الطوارئ في ولاية فلوريدا تحضيرا لإعصار “إيرما” القوي الذي يقترب من فلوريدا محملاً بعواصف تبلغ سرعتها 260 كيلومترا بالساعة، بحسب مركز الأعاصير الوطني الذي أوضح أن عين الإعصار تبعد حوالي 480 كيلومترا جنوب شرق ميامي.

ووجه مسؤولو الإغاثة في الولايات المتحدة أوامر بالإخلاء الإلزامي لأكثر من خمسة ملايين شخص من سكان فلوريدا مع اقتراب الإعصار الأقوى من بين عواصف المحيط الأطلسي خلال مئة عام.

وأجلى المكتب الصحي التابع للسفارة الكويتية في الولايات المتحدة الأمريكية جميع المرضى الكويتيين الموجودين بمنطقة الإعصار، وعددهم 40 مريضاً إلى مناطق آمنة، حيث كانوا يتلقون العلاج في ستة مستشفيات بولاية فلوريدا.

ويرقد في مستشفى للأطفال بمدينة ميامي أربعة أطفال كويتيون يرافقهم ذووهم، بعد أن أوصت إدارة المستشفى بعدم نقلهم لسلامتهم بسبب طبيعة حالاتهم المرضية، حيث يحتاج السفر بالسيارات ساعات طويلة في ظل تعذر الإسعاف الجوي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة