هل تصدق أن 9 مناطق سعودية تسجل فائضاً في المساكن؟

إحصاء حكومي يظهر أن الفجوة بين السكان والمساكن في السعودية ضئيلة جداً خلافاً للتوقعات وأن فائض المساكن في 9 مناطق زاد على السكان
هل تصدق أن 9 مناطق سعودية تسجل فائضاً في المساكن؟
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 09 سبتمبر , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - أظهر إحصاء حكومي حديث أن الفجوة بين السكان والمساكن في السعودية -التي تعاني من أزمة إسكان- ضئيلة جداً خلافاً للتوقعات وأن فائض المساكن في تسع مناطق زاد على السكان بنسب تراوحت بين 4 و28 بالمئة وكانت الزيادة لمصلحة السكان ضعيفة جداً ولا تتعدى نسبتها 0.04 بالمئة منذ العام 1992.

ووصفت صحيفة "الحياة" السعودية نتائج الإحصاءات الصادرة في دراسة لمركز الدراسات والبحوث في وزارة الإسكان بأنها "فجرت مفاجأة".

واعتمدت الإحصاءات في نتائجها إلى مخرجات الأرقام الموثقة من تعداد السكان في المملكة، إذ إن المسح الديموغرافي كشف عن مفارقات على مستوى المناطق الإدارية في المملكة، موضحاً أن جميع المناطق حققت تفوقاً لمصلحة المساكن على السكان باستثناء أربع مناطق، هي مكة المكرمة والمدينة المنورة، وحائل، وجازان، التي حققت نقصاً في مخزونها الإسكاني خلال الـ24 عاماً الماضية.

وتشير الأرقام نفسها إلى تفوق المساكن على السكان في مناطق، مثل تبوك، والقصيم، ونجران، والحدود الشمالية، والشرقية، والجوف، وعسير، والرياض، والباحة، بنسب تراوحت ما بين 4 و28 بالمئة.

وعلى مدى السنوات الأخيرة، أنفقت الحكومة السعودية عشرات المليارات من الدولارات لحل مشكلة الإسكان لكن البيروقراطية وصعوبة الحصول على الأراضي اللازمة للمشروعات حالا دون توفير القدر الكافي من الوحدات السكنية في السوق.

وقال وزير الإسكان ماجد الحقيل، في مايو/أيار الماضي، إن الوزارة ستعتمد على الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في تنفيذ خطة طموح لبناء مليون وحدة سكنية بقيمة تتجاوز 100 مليار دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة لمعالجة أزمة نقص المساكن في المملكة.

وتستهدف خطة الإصلاح الاقتصادي للمملكة (رؤية 2030) معالجة مشكلة نقص المساكن المتاحة للمواطنين وزيادة نسبة تملك المساكن للسعوديين بواقع خمسة بالمئة على الأقل بحلول عام 2020 من 47 بالمئة حالياً. ويحظى حل مشكلة الإسكان بأولوية كبرى لدى الحكومة السعودية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة