توحيد النظام التعليمي على مستوى الإمارات

أعلنت وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم، عن توحيد النظام التعليمي على مستوى الدولة، ضمن خطط عملهما للارتقاء بالتعليم والنهوض به.
 توحيد النظام التعليمي على مستوى الإمارات
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 03 سبتمبر , 2017

أعلنت وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم، عن توحيد النظام التعليمي على مستوى الدولة، ضمن خطط عملهما للارتقاء بالتعليم والنهوض به بما يلبي متطلبات الأجندة الوطنية وتحقيق رؤية الإمارات2021 بالتركيز على تطوير نظام تعليمي رفيع المستوى.

ووفق وكالة أنباء الإمارت، يشكل إعلان توحيد النظام التعليمي على مستوى الدولة بداية استثنائية للعام الدراسي 2017 - 2018 بقيادة وزارة التربية والتعليم للعمليات المدرسية في العاصمة أبوظبي لتعميم نموذج "المدرسة الإماراتية" على مستوى الدولة، والتي تهدف إلى تقديم نموذج رائد للتعليم بمناهجها ومهارات طلابها ومساراتها وأساليب تقييمها.

وبموجب اتفاق توحيد النظام التعليمي بين وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم ستقوم الوزارة بتوحيد النظم والسياسات والمسارات التعليمية بين كافة المدارس الحكومية في الدولة والمدارس الخاصة التي تطبق نظام الوزارة، وتعميم نموذج "المدرسة الإماراتية" عليها بما يعزز كفاءة النظام التعليمي في الدولة ويحقق الاستفادة المثلى من الموارد المتاحة، وصولا إلى خطة وطنية موحدة للنهوض بأداء المنظومة التعليمية في الدولة.

وستقوم الوزارة والمجلس من خلال فرق العمل المشتركة باستعراض ومناقشة التفاصيل التشغيلية مع المعلمين والكوادر الإدارية لضمان بداية سلسة للعام الدراسي المقبل، كما سيتاح لطلبة الصف الثاني عشر استمرارية دراسة مناهجهم خلال المرحلة الانتقالية العام المقبل ضمانا لتوفير افضل المخرجات التعليمية للطلبة.

وأكدت وزارة التربية والتعليم، ومجلس أبوظبي للتعليم، أن توحيد النظام التعليمي يجسد حرص القيادة الرشيدة على تلقي جميع الطلبة في الدولة، تعليما متميزا قائما على الهوية الوطنية، ويبني شخصية إماراتية متكاملة ومتسامحة ومواكبة للتطور العلمي والتقني.

وأن عملية المواءمة وتعميم نموذج المدرسة الإماراتية في أبوظبي هو ثمرة جهد مشترك بين الوزارة والمجلس بدأ منذ نحو ثلاث سنوات، شارك فيه مؤسسات أكاديمية دولية ومن داخل الدولة، إضافة إلى بيوت خبرة وخبراء دوليين ومحليين والمعلمين، ومن المأمول أن تدعم تلك الجهود المنظومة التعليمية الوطنية الموحدة وتعزز مكتسبات القطاع التعليمي في تطوير الكادر التعليمي والإداري.

كما سيتم التركيز في المناهج الموحدة على بناء مهارات التفكير النقدي وتطوير مهارات العمل الجماعي والابتكار، وحل المشكلات باستخدام تكنولوجيا الاتصال والمعلومات من خلال منظومة تعليمية ثنائية اللغة.

يذكر أن توحيد المنظومة التعليمية في الدولة، وما يترتب عليه من توحيد العملية التشغيلية للمدارس، ينطلق من ركائز وطنية وأطر مقننة تشمل الطالب والمناهج والعمليات المدرسية، وقد شكلت الوزارة والمجلس لجانا رئيسية تعمل معا بشكل متكامل، في اطار التطوير الشامل للمجتمع المدرسي، وتوفير خدمات فنية ومساندة، وتمكين المعلمين من أداء مسؤولياتهم، بما يضمن تخريج طالب إماراتي يتميز تحصيله العلمي بالتفوق والموهبة والإبداع، ويتسم تشكيله العقلي والنفسي بمبادئ الهوية والقيم والتقاليد العريقة لمجتمع الإمارات.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج