المصمم الإماراتي عيسى السبوسي: ذرب ستصل إلى العالمية

يرى عيسى السبوسي، مؤسس دار ذرب للتصميم، أن التحدي الأكبر الذي يواجهه في مجال التصميم يكمن في إقناع المستهلك في الإمارات بأن التصميم والتصنيع المحلي قادر على المنافسة عالمياً من ناحية جودة التصنيع والتميز في التصميم الحديث.
المصمم الإماراتي عيسى السبوسي: ذرب ستصل إلى العالمية
عيسى السبوسي، مؤسس دار ذرب للتصميم.
بواسطة Tamim Hakim
الأحد, 03 سبتمبر , 2017

يرى عيسى السبوسي، مؤسس دار ذرب للتصميم، أن التحدي الأكبر الذي يواجهه في مجال التصميم يكمن في إقناع المستهلك في الإمارات بأن التصميم والتصنيع المحلي قادر على المنافسة عالمياً من ناحية جودة التصنيع والتميز في التصميم الحديث.

في هذا الحوار مع المصمم الإماراتي عيسى السبوسي، نسلط الضوء على أعمال «دار ذرب للتصميم» الهادفة إلى التوسع محلياً وعالمياً، وكيف تقوم بمواجهة التحديات التي تصاحب الوصول إلى هذا التوسع. فإلى نص الحوار:

ما الدافع وراء تأسيس دار ذرب؟
أتى دافع تأسيس ذرب من شغفي لمجال تصنيع المنتجات وهو مجال محدود التواجد هنا في المنطقة. اكتشفت شغفي بهذا المجال بعد ملاحظتي أن الرسومات التي أرسمها لا تقتصر فقط على الأشخاص أو المباني بل تشمل أيضاً قطع الأثاث والمنتجات الجلدية. دائماً ما أجد نفسي راغباً بتغيير شكل المحفظة التي أحملها أو حقيبة الحاسوب المحمول لتناسبني حتى قررت في يوم من الأيام من احتراف هذا الشيء وهنا بدأت مسيرة دار ذرب للتصميم.

ما سبب اختيار اسم ذرب شعاراً للشركة؟
أتى اختيار الاسم عندما كنت في المراحل الاخيرة من تصميم أول منتجين وحينها كان لدي تصور وفكرة واضحة للشكل الفعلي للمنتجات وهو الشكل الحديث بعيد عن الابتذال في التصميم «مينيملست» وأردت اختيار أسم يوحي بهذا النوع من الرقي والمعاني. أتتني فكرة البحث في قصائد الوالد الشيخ زايد بن سلطان رحمه الله ووقعت عيني على شطر من إحدى قصائده يقول فيها «وحقه ذرب المعاني سلام عد النود». فالذرب باللهجة المحلية تصف الشخص عذب اللسان، حسن التعامل مع الناس. وهو في نظري معبر بطريقة ما عن ما أريد ان أوصله من خلال منتجات ذرب.

أين ترى نفسك الآن في عالم الأعمال؟
أعمل حاليًا على توسيع دار ذرب حتى تصبح أسم معروف ومرموق في مجال المنتجات ينافس على الصعيدين المحلي والعالمي، خاصةً وان التصميم والتصنيع يتم في الإمارات حيث توجد هذه الفكرة بأن المنتجات المحلية لا تساوي نظيراتها العالمية من نوع الجودة أو الأسعار للأسف. نحاول تغيير هذه الفكرة. وقد كان الإقبال إيجابي حتى الآن مما أعطاني الثقة لإكمال تطوير المنتج وإسم ذرب.

كيف تربط التراث الإماراتي في تصميم منتجات دار ذرب للتصميم؟
يأتي هذا الربط بطريقة غير مباشرة ففي رأيي الإلهام المباشر من التراث قد تم استغلاله كثيرًا. يظهر الايحاء في المنتج من الخطوط في التصميم و من الاهتمام في احترام المادة الخامة التي نستخدمها ففي تصاميم ذرب تلاحظ البساطة والعملية بعيدًا عن الغلو والابتذال وهذه مبادئ موجودة في الهندسة المعمارية بالأخص والتراث بشكل عام.

من هم أبرز منافسين ذرب برأيك؟
على الصعيد المحلي، ننافس بشكل غير مباشر علامات الأزياء المتواجدة بكثرة في المنطقة. في المنتجات الجلدية، نحترم ونقدر وجود علامات مثل «فيذرز» والتي صراحةً تختلف شكليًا عن منتجاتنا. نتطلع للمنافسة عالميًا عما قريب.

كيف تتعامل مع هذه المنافسة؟
اهتمامنا يكمن في تقديم منتجات مميزة وتركيزنا ينصب في المنتج والمستخدم أكثر من ملاحقة العلامات الأخرى. منتجاتنا عملية بالدرجة الأولى و تصميماتنا تجذب الأذواق الحديثة ف مستخدموها يبحثون عن التميز في التصميم  وسهولة الاستخدام أكثر من التباهي بالعلامة التجارية.

هل تستهدف السوق المحلي أم الإقليمي فقط أم العالمي؟
نؤمن بأن المنتجات التي نقدمها لها القدرة على استقطاب الجمهورين المحلي والعالمي، خاصة في عالمنا الحالي المرتكز على العولمة. نعمل حاليًا على تحقيق شراكات تمكننا من الظهور عالميًا وتركيزنا على استغلال سهولة التواصل عالميا من خلال الإنترنت.

كيف ستحافظ الشركة على تصاميمها برأيك مع انتشارها وتوجهها للعالمية؟
لا نرى اختلاف كبير بين متطلبات الجيل الجديد محليًا وعالميًا حيث تأثير الإعلام الغربي، على سبيل المثال، واضح محليًا. ومنذ انطلاق دار ذرب، حرصنا على كون التصاميم سهلة التقبل عالميًا ومحليًا.

ما الذي ينقص سوق السلع الفاخرة في العالم العربي؟
ما ينقصه هو المنافسة المحلية والاقليمية فنجد العديد من العلامات المتخصصة في الأزياء وقليل منها المتخصص في السلع الجلدية. نحتاج توسيع الاهتمام في الصناعة المحلية ذات الطابع الحديث، وأنصح المقبلين على العمل في هذا المجال في البدء في إيجاد طابع فني خاص بهم والابتعاد عن تقليد العلامات العالمية فمن يبحث عن هذه العلامات سيجدها وبكثرة. التميز هو أساس النجاح.

أين ترى ذرب بعد خمس سنوات؟
أتمنى وجود محلات لدار ذرب في مدن التصميم العالمية كلندن وباريس وطوكيو مثبتة من خلال ذلك التجربة الإماراتية والعربية في هذا المجال.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج