من هي الشركات المنتجة للكهرباء في السعودية؟

تقرير حكومي يظهر تضاءل إنتاج الشركة السعودية للكهرباء في 2016 وصعود دور المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة وشركة هجر وشركة الجبيل للمياه والكهرباء وكيانات أخرى
من هي الشركات المنتجة للكهرباء في السعودية؟
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 03 سبتمبر , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - أظهر تقرير حكومي أن منتجي الطاقة الكهربائية في السعودية خلال العام الماضي هم كل من الشركة السعودية للكهرباء -المملوكة للدولة- والمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة -الحكومية- وشركة هجر للكهرباء -المملوكة مناصفة للشركة السعودية للكهرباء وعدد من المطورين- وشركة الجبيل للمياه والكهرباء وكيانات أخرى لم يذكرها.

ووفقاً لصحيفة "الوطن" السعودية، كشف تقرير إحصائي لهيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج أن الشركة السعودية للكهرباء لم تستحوذ على كامل نشاط توليد القدرات الكهربائية في المملكة، إذ دخلت على خط التوليد جهات منتجة للكهرباء بحصة 32 بالمئة من إجمالي التوليد للعام الماضي، في حين كان نصيب السعودية للكهرباء 68 بالمئة.

وكشف التقرير أيضاً أن قدرات التوليد للكيانات المرخص لها بنشاط التوليد في المملكة خلال العام 2016 حوالي 87.754 ميجا واط، تمتلك الشركة السعودية للكهرباء 68 بالمئة منها، فيما تمتلك المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة 9 بالمئة، مرتفعة بنسبة 1 بالمئة زيادة عن 2015، والذي سجلت فيه المؤسسة توليد 8 بالمئة من إجمالي نشاط توليد القدرات الكهربائية. وإن شركة هجر للكهرباء ولدت 5 بالمئة من نشاط التوليد في 2016، فيما امتلكت شركة الجبيل للمياه والكهرباء 5 بالمئة، وتوزعت النسبة المتبقية 15 بالمئة على بقية الكيانات (دون ذكرها).

وأشار التقرير إلى أنواع الوقود المستخدمة لإنتاج الطاقة الكهربائية، والمياه المحلاة، للجهات المرخص لها حسب المحتوى الحراري، في حين استحوذ الغاز الطبيعي على نسبة 50.7 بالمئة، يليه الزيت الخام 24.2 بالمئة، ويأتي زيت الوقود الثقيل في المرتبة الثالثة بـ 16.5 بالمئة، وأخيرا حل الديزل كأقل أنواع الوقود المستخدمة بنسبة 8.6 بالمئة.

وتحرق السعودية -أكبر مصدر للنفط الخام في العالم- نحو 700 ألف برميل يومياً في المتوسط من النفط المستخدم في تشغيل محطات توليد الكهرباء اللازمة لمكيفات الهواء في أشهر الصيف الحارة من مايو/أيار إلى أغسطس/آب.

وتهدف المملكة في الأجل الطويل لزيادة استخدام الغاز في توليد الكهرباء وبذلك تخفض حرق النفط محلياً وتزيد من كميات الخام المتاحة للتصدير.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة