للإيجار.. تصبح الكلمة الأكثر انتشاراً على مساكن السعودية

للإيجار.. للإيجار.. للإيجار هي الكلمة الأكثر انتشاراً على واجهات البنايات السكنية أو المحلات التجارية في السعودية بعد رحيل عشرات الألوف من المقيمين الأجانب إثر تطبيق قرار رسوم المرافقين
للإيجار.. تصبح الكلمة الأكثر انتشاراً على مساكن السعودية
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 27 أغسطس , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - "للإيجار للإيجار للإيجار هذه الكلمة هي الأكثر انتشاراً في الأشهر الماضية على واجهات البنايات السكنية أو المحلات التجارية" في السعودية بسبب رحيل الألوف من المقيمين الأجانب إثر تطبيق الحكومة، مؤخراً، لقرار رسوم المرافقين.

وأضاف تقرير مصور لصحيفة "عين اليوم" الإلكترونية إن المدن السعودية شهدت "ارتفاعاً متسارعاً في الشقق والفيلات السكنية المعروضة للإيجار بسبب مغادرة مئات الآلاف من المقيمين الأجانب للبلاد بعد قرار رفع الرسوم الحكومية للعائلات والمرافقين من الأبناء عليهم والتي تتراوح بين 2400 ريال سنوياً للفرد الواحد وسوف تصل بزيادات سنوية حتى تصل إلى 4800 ريال للفرد الواحد مما يفقد بقاء العائلات أي جدوى اقتصادية".  

وأوضح التقرير أن هجرة كبيرة لعائلات المقيمين الأجانب في السعودية خلال آخر 12 أسبوعاً أدت إلى فراغ عدد كبير من الوحدات السكنية، خاصة في المدن الرئيسية (الرياض وجدة والدمام والخبر).

وقال إلا أن ملاك العقارات رفضوا تقديم تنازلات كبيرة في الأسعار.

ويعيش في السعودية -أكبر مصدر للنفط الخام في العالم- نحو 12 مليون وافد يعمل منهم نحو 7.4 ملايين منهم، فيما يمثل المرافقون نحو 4.3 ملايين، يشكلون نحو 1.1 مليون أسرة.

وفي مطلع يوليو/تموز الماضي، بدأت السعودية -التي تضررت جراء هبوط أسعار النفط منذ أكثر من ثلاث سنوات- بتطبيق رسوم جديدة تطال مرافقي الوافدين الأجانب، عقب إقرارها من قبل مجلس الوزراء في إطار برنامج التوازن المالي.

وسيتم في العام 2017 تطبيق رسوم شهرية على المرافقين والمرافقات فقط للعمالة الوافدة في المملكة بواقع 100 ريال عن كل مرافق، والتي تستهدف توفير مليار ريال بنهاية العام.

وفي 2018، سيتم تطبيق رسوم على الأعداد الفائضة عن أعداد العمالة السعودية في كل قطاع بواقع 400 ريال شهرياً عن كل عامل وافد، فيما ستدفع العمالة الأقل من أعداد العمالة السعودية 300 ريال شهرياً، وسيدفع كل مرافق 200 ريال شهرياً. ومن المستهدف تحصيل 24 مليار ريال في 2018 من برنامج المقابل المالي للعمالة الوافدة.

أما في 2019، ستتم زيادة المقابل المالي للعمالة الوافدة في القطاعات ذات الأعداد الأقل من السعوديين إلى 600 ريال شهرياً، وفي القطاعات ذات الأعداد الأعلى من السعوديين إلى 500 ريال شهريا، على أن يرتفع مقابل كل مرافق إلى 300 ريال شهرياً، وسيتم تحصيل 44 مليار ريال.

وتشمل الرسوم الجديدة، التابعين؛ وهم الزوجة والبنات والأبناء الذكور دون سن 18 سنة، وتشمل كذلك المرافقين؛ وهم الأبناء الذكور فوق سن 18 سنة والزوجة الثانية والثالثة والرابعة والأب والأم وأب الزوجة وأم الزوجة والعمالة المنزلية والسائقون وكل من على الكفالة بشكل مباشر.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة