تحذير من تزايد هجمات الأسيد ضد المسلمين في لندن

تضاعفت هجمات الاعتداء بالأسيد الحارق في لندن إلى 464 وأغلب الضحايا من المسلمين
تحذير من تزايد هجمات الأسيد ضد المسلمين في لندن
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 23 يوليو , 2017

أكد خبير أمني لصحيفة صنداي تايمز أن هجمات الأسيد أصبحت عشوائية بسبب تفشي أسلوب الهجوم بالأسيد كبطاقة دخول الشاب المنحرف لانضمامهم للعصابات الإجرامية، وذلك بشن هجوم عشوائي على أي سائق أو شخص من المارة .

وكانت تقارير صحفية قد أكدت أن المسلمين في لندن أصبحوا يخشون الخروج من منازلهم بسبب هذه الهجمات التي اعتبرت معظمها بسبب تصاعد الإسلاموفوبيا  أو العداء ضد المسلمين بحسب ما أعلنته الشرطة في العديد من هذه الحوادث.

وكان تقرير سابق نشرته صحيفة الاندبندنت قالت فيه أن معظم ضحايا هجوم " الأسيد" هم من المسلمون، وذلك في أعقاب تعرض امرأة مسلمة إلى جانب قريبها لهجوم بحمض الكبريت، على يد شاب بريطاني في العاصمة لندن.

كما ذكرت التقارير أن رمي الأسيد الحارق أصبح أسلوبا شائعا في عمليات السلب في الشوراع والتي يكون ضحاياها من المارة أو حتى سائقي السيارات الذين احتجوا الاسبوع الماضي أمام البرلمان مطالبين بحمايتهم من هذه الهجمات المتزايدة.

ومنذ 2010، وقعت أكثر من ألف و800 حادثة بمادة الأسيد الحارقة في لندن. وتظهر أرقام نشرتها نشرة (سكوتلاند يارد) أن عدد الهجمات التي استخدمت فيها مواد حمضية ارتفع إلى 454 اعتداء سنة 2016، أي أكثر من ضعف الرقم في عام 2014.

وكانت أجهزة الشرطة بالعاصمة البريطانية لندن قد أعلنت سابقا حالة الاستنفار من الدرجة “ج” لمواجهة تنامي ظاهرة استهداف المدنيين في أماكن التجمعات الجماهيرية بالمواد الحمضية الحارقة “الأسيد”.  ومن أشهر ضحايا هذه الهجمات، المدعو جميل مختار الذي أصيب وابنة عمه ريشام خانفي في ال21 من يونيو الماضي، أثناء انتظارهما بسيارتهما عند إحدى إشارات المرور، فشوه وجهيهما وبعض جسميهما حرقا، وأدخل جميل ريشام البالغ 37 بغيبوبة، لم يفق منها إلا في اليوم التالي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج