إل جي تقدم أحدث تقنيات الاتصال بعيداً عن الضغوط العمل

طغيان استمرار الاتصال والتوفر عبر الهواتف الذكية، أدى إلى خلق صعوبات في إيجاد التوازن بين وقت العمل والحياة، لأننا أصبحنا متوفرون دائمًا على الشبكة، ويسهل وصول الآخرين إلينا في كل لحظة.
إل جي تقدم أحدث تقنيات الاتصال بعيداً عن الضغوط العمل
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 17 يوليو , 2017

تشهد بيئة العمل تطورًا مستمرًا في منطقة الخليج، ويواكب هذا اعتماد عدد متزايد من الموظفين على التقنية لأداء أعمالهم والبقاء على اتصال مع أقرانهم وعملائهم والعالم. إلا أن طغيان استمرار الاتصال والتوفر عبر الهواتف الذكية، أدى إلى خلق صعوبات في إيجاد التوازن بين وقت العمل والحياة، لأننا أصبحنا متوفرون دائمًا على الشبكة، ويسهل وصول الآخرين إلينا في كل لحظة. لكن عندما نسافر في إجازة للاستراحة مع ضرورة أن نبقى متصلين بالشبكة، فإننا نحاول أن نجمع بين المتعة والاسترخاء، وفي الوقت ذاته نستمر بإنجاز بعض الأعمال الضرورية، بفضل الاعتمادية العالية، وقابلية التنقل، ومستوى الأمن والحماية التي توفرها أجهزة «إل جي» المتصلة بالشبكة.

وعلى الرغم من أن الهدف الافتراضي للعطلة والسفر هو الابتعاد عن كل شيء، إلا أن المسافرين اليوم يريدون استمرار ارتباطهم بالشبكة العالمية طوال الرحلة كاملة، ويؤثر هذا على قراراتهم سواء أثناء التخطيط للوجهة السياحية التي يقصدونا أو عند الوصول إلى وجهتهم. ووفقًا لدراسة استقصائية سنوية أجرتها شركة «هنيويل،» أفاد ثلثا ركاب الطائرات بأن توفّر شبكة الواي فاي خلال الطيران لعب دورًا في اختيار الخطوط الجوية التي يسافرون معها، وركّز أكثر من 70 في المائة من السياح على دخول عنصر خدمة الواي فاي المجانية السريعة كعامل مهم في اختيارهم لأماكن الإقامة أو الفنادق.
ووفقا لبيان صحفي وصل أريبيان بزنس، قال يونغ جيون تشوي، رئيس شركة إل جي إلكترونيكس الخليج «سواء كان هدف المرء اليوم من السفر العمل أو الاسترخاء، فلم نعد نستطع فصله تمامًا عن الشبكة بعد اليوم.» وأضاف «أصبحت تقنياتنا مثل إل جي 6، أو الأجهزة المنزلية الذكية القابلة للتحكم بها عن بعد مثالٌ نموذجي للسفر مع التمتع بالراحة والقدرة الفريدة على الاتصال الفريدة اليوم.»

يحسن عدد من تطبيقات الهواتف النقالة، مثل إيربي أند بي، وأوبر، وإكسبيديا، تجربة السفر والإنتاجية بإنجاز ما يريده السياح بأيسر السبل فضلًا عن توفير أموالهم. وبدلًا من اختيار رزم السياحة التقليدية، يستطيع السياح اليوم التفاعل مع وجهاتهم بمساعدة التقنيات المتصلة بالشبكة، فبالإضافة إلى الخرائط التي تعفي المسافرين من الضياع، يمكنهم البحث فورًا عن أفضل الطعام، وأهم المواقع السياحية باستخدام وسائل الاعلام الاجتماعي، والمدونات، وتجارب المستخدمين الآخرين المنشورة على الإنترنت.

ولا ريب أن الهاتف الذكي أصبح أداة أساسية للمسافرين اليوم للبقاء على اتصال بالعالم، ومن أفضل تلك الهواتف الطراز «إل جي جي6» التي يبقي المسافرين على اتصال بأوطانهم، وشركاتهم وما يحيط بهم أينما كانوا. فالهاتف «جي6» يقدم جميع ما يحتاجه المسافر اليوم ليبقى على اتصال، فضلًا عن سهولة التقاط ومشاركة الصور، والتحقق من المواعيد، والبحث عن الوجهات والإرشاد إليها وأكثر من ذلك. ويستطيع المستخدم حمله بسهولة بيد واحدة على الرغم من أنه يقدم شاشة كبيرة تتحمل الصدمات. وكل هذه الميزات تجعله رفيق السفر المثالي في كل الأوقات، من التشمس على الشاطئ ورحلات الغابات إلى استكشاف المدن والأرياف.

نتيجة لاستمرار العمل في قضم أجزاء أكبر من الأوقات الشخصية، اضمحل الحد بين المكتب والمنزل، فمعظم الموظفين اليوم يمضون أوقاتًا طويلة في قراءة البريد الإلكتروني والرد على المكالمات الهاتفية بعد ساعات العمل. ويزيد هذا الضغط المستمر من ضرورة منح الموظف وقتًا للراحة، وخلق اتجاهً عامًا متزايدًا للجمع بين رحلات العمل والسياحة.
ولتعزيز النشاط والرضى يوافق أغلب الموظفين على أن إضافة بضعة أيام شخصية لرحلة عمل يجعل التجربة برمتها أكثر جدوى. وتقدم هذه الرحلات الممددة فهمًا أشمل لبيئة بلد الوجهة لأنها تمنح الموظف وقتًا إضافيًا للاستمتاع بالثقافة المحلية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن رحلات العمل السياحية توفر وقت المسافرين وأموالهم عن طريق الحد من النفقات ومدد السفر. وفي الوقت الذي يتجه فيه مزيد من الناس لاستخدام الإجازات في الراحة والاستجمام، فإن أجهزة «إل جي» المنزلية تضمن سلامة المنزل بعدد من مزايا الأمن والمراقبة، وتزيح عن كاهل المسافرين الاهتمام بمنازلهم في غيابهم وتيح لهم الاستفادة المثلى من أوقاتهم بعيدًا عن المنزل.

تمتاز مكنسة «هوم-بوت» الكهربائية بوظيفة «هوميفيو» لمراقبة المنزل في الوقت الآني، ووظيفة «هومجارد» التي ترسل الصور تلقائيًا كلما اكتشفت حركة في المنزل وأنت خارجه. أما حساس «سمارتثينج» فيحول الأجهزة المنزلية إلى أجهزة ذكيّة متصلة بالشبكة، وهو ينبه كلما فُتحت الأبواب والنوافذ. ويربط تطبيق «سمارتثينج» الذكي من «إل جي» أجهزتها الذكية معًا، ما يتيح للمستهلكين الوصول عن بعد إلى جميع الأجهزة المنزلية الذكية، والمحافظة على المنازل نظيفة وآمنة حينما يسافرون إلى أماكن أخرى.
ولا ريب أن الاستجمام يتكدر عندما يشغل بال السائح أشياء أخرى، إلا أن قوة تقنيات «إل جي» الذكية تبقي الناس على اتصال مع المكتب والمنزل أثناء أسفارهم، وتحررهم من أسباب التوتر. فسواء كانوا في عطلة أو عمل، تمنحهم «إل جي» أدوات الاتصال اللازمة والذكية وراحة البال التي يطلبونها اليوم.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج