أول كتاب تؤلفه امرأة مسلمة عن الجنس يثير ضجة واسعة

ام مولادات هو الاسم المستعار لمؤلفة كتاب دليل المرأة الحلال للعلاقة الزوجية الناجحة
أول كتاب تؤلفه امرأة مسلمة عن الجنس يثير ضجة واسعة
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 16 يوليو , 2017

تزعم مؤلفة كتاب جديد بعنوان دليل المرأة المسلمة للجنس الحلال أن كارثة وقعت لصديقة لها عقب زفافها هي التي كانت وراء نشر الكتاب The Muslimah Sex Manual: A Halal Guide to Mind Blowing Sex،  الذي صدر الأسبوع الماضي ويثير ضجة واسعة لتناوله مواضيع غير مسبوقة في تناوله للممارسات الحميمية. وزعمت مؤلفة الكتابة أنها بدأت تتلقى طلبات من الرجال لتأليف كتاب موجه للرجل أيضا.

صحيفة الغارديان لفتت إلى إنه أول كتاب من نوعه (بالتركيز على كيفية ممارسة الجنس)- تكتبه مسلمة، رغم أنها تستخدم اسما مستعارا هو ام مولادات، وهو يقدم دليلا للممارسات التي تدخل الإثارة في العلاقة الزوجية. (يوجد العديد من الكتب التي ألفتها نساء مسلمات في ذات الموضوع كما أن صفة الحلال في العنوان لا معنى لها لأنها بغرض الترويج ولاوزن حقيقي لها سوى التسويق- المحرر)

واتهمت الكاتبة من قبل بعض النقاد بأنها تشجع على الممارسات المنحرفة في الكتابة فضلا عن تحويل المرأة المسلمة هدفا للإثارة. واعترفت الكاتبة أنها تلقت سيلا من الشتائم والانتقادات لكنها تلقت بذات الوقت رسائل أخرى تحمل تشجيعا كبيرا وإشادة بعملها. وتؤكد قائلة إن كتابها يتناول العلاقة الزوجية دون العلاقات المحرمة وتستند لتعاليم الدين الإسلامي التي تركز على الاستمتاع بالعلاقة الزوجية ليس بغرض الإنجاب فقط بل للشعور بالرضى وأن من حق المرأة على زوجها أن يلبي حاجاتها الجنسية.

وقالت شيستا جوهير، رئيسة جمعية نساء مسلمات في بريطانيا إنها تؤيد نشر هذا الكتاب قائلة إنها تؤيد أي حوار بين النساء حول الجنس، وتتساءل لما لا، فالأمر وارد في الدين الإسلامي وليس بالأمر الجديد، وتلفت إلى أن تناول الدين الإسلامي لهذا الجانب من الحياة أصبح حاليا يركز على الرجل. وتشير المؤلفة إلى أن المرأة المسلمة أصبحت تعرف المحرمات في العلاقة الجنسية ولكن لا يوجد لديها أي فكرة عن الممارسات السليمة والمباحة مما يجعل الأفكار الخاطئة المغالطات تسود فهم الناس لهذا الجانب الهامة الذي يتأثر بالمواقف الثقافية والعادات الاجتماعية.

أما عن سبب إخفاء الكاتبة لاسمها الحقيقي وهويتها فقد أجابت بأنها تريد أن تتفادى الهجوم الشخصي الذي قد يوجه لها ليركز الناس على الرد على ما يحمله الكتاب، وكشفت أنها خريجة علم نفس أمريكية المولد واستندت في كتابها على تجاربها الشخصية وتجارب أصدقائها وأرشيف قديم لمجلة نسائية شهيرة.

واللافت هو وجود جهل كبير بما هو منشور بالغة العربية في ذات الموضوع في الدول العربية والإسلامية وتتكون ما يشبه الفقاعة في دول معينة، وبالتالي تصدر أحكام خاطئة فيها عبارات تزعم أنها أول مسلمة تؤلف كتابا حول ذلك الموضوع دون إطلاع على ما جرى نشره في دول أخرى. لعل سبب ذلك ضعف على جانبي الثقافة بين الدول العربية والإسلامية والعالم الغربي.

وأكبر مثال على ذلك نجاح مبادرات أكثر احترافية وصدقية مثل المختصة الدكتورة هبة قطب في مصر وغيرها في الإمارات والكويت ودول عديدة أخرى.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج