تجهيز 50 قطاراً جديداً لمترو دبي.. 15 منها لخدمة «إكسبو»

مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين لهيئة هيئة الطرق والمواصلات، جولة تفقدية للوقوف على سير عمل في تصنيع 50 قطارا جديدا لمترو دبي في مصنع شركة "الستوم" الفرنسية ضمن مشروع مسار 2020.
تجهيز 50 قطاراً جديداً لمترو دبي.. 15 منها لخدمة «إكسبو»
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 16 يوليو , 2017

تفقد وفد من هيئة الطرق والمواصلات عمليات تصنيع  القطارات الجديدة  لمترو دبي، وعاين أفضل وسائل النقل والمواصلات والأنظمة الذكية ، في زيارة اطلاع على سير العمل في تصنيع القطارات الجديدة في فرنسا. ـ مقاعد عرضية للدرجة الذهبية وطويلة للفضية وخريطة ديناميكية مضاءة لخط المترو والمحطات وتصاميم جديدة للمقابض والإضاءة

وزار الوفد م برئاسة  مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين للهيئة، جمهورية فرنسا، في جولة تفقدية للوقوف على سير عمل في تصنيع 50 قطارا جديدا لمترو دبي في مصنع شركة "الستوم" الفرنسية ضمن مشروع مسار 2020. 

كما اطلع الوفد، خلال الزيارة، على أفضل نظم النقل والمواصلات والأنظمة الذكية في هذا المجال، سعياً لتجسيد مبادرة حكومة دبي "X 10 “، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، الرامية إلى استدامة تنافسية دبي وجعلها مدينة المستقبل، عبر طرح أفكار وحلول مبتكرة تسبق مدن العالم بـ 10 سنوات.

وخلال الزيارة، تفقد المدير العام ورئيس مجلس المديرين للهيئة والوفد المرافق له، الذي ضم عدداً من مسؤولي مؤسسة القطارات في الهيئة، سير العمل في صناعة 50 قطارا جديدا لمترو دبي، حيث تقوم شركة "الستوم" الفرنسية، وفقاً للعقد المبرم، بتوريد 50 قطاراً، منها 15 قطارا لخدمة معرض إكسبو 2020، و35 قطارا لتطوير مستوى الخدمة لمترو دبي.

وقال مطر الطاير: إن الهيئة أجرت بعض الإضافات والتعديلات على التصميم الداخلي لعربات المترو، منها تخصيص العربة الأخيرة للنساء والأطفال، والإبقاء على جزء من العربة الأولى للدرجة الذهبية، فيما خُصصت باقي العربات للدرجة الفضية، مع إعادة توزيع المقاعد بطريقة عرضية "Transversal " في الدرجة الذهبية، وطولية "Longitudinal " في الدرجة الفضية وعربة النساء والأطفال، مشيراً إلى أنه تم الإبقاء على الشكل الخارجي للقطارات كما هو حاليا في عربات مترو دبي، وذلك حفاظاً على الهوية التصميمية لمترو دبي باستخدام ألوانه المعروفة لدى الجمهور.

وأضاف: شملت الإضافات الجديدة تحديث التصاميم دون التأثير على الهوية من خلال إدخال تصاميم جديدة للمقابض، والإضاءة، ومواقع شاشات الإعلانات الرقمية "VBSD "، كما تم وضع خريطة ديناميكية مضاءة لخط المترو ومحطاته، واستخدام نظام الإضاءة الحديثة "LED " الموفر للطاقة، وتعديل تصميم المنطقة المخصصة للأمتعة ،بحيث يُمكن استخدامها لوقوف الركاب، فضلاً عن تحسين تصميم ومواقع وعدد المقابض "المسّكات" داخل العربات، واستخدام أجهزة العرض الرقمية الحديثة للإعلانات، وخيار توزيع المقاعد على جانبي القطار، وزيادة عرض الممر بين العربات "Gangway "، شارحاً، أن العربات الجديدة روعي فيها ملاءمتها لأصحاب الهمم، وسهولة وسرعة دخول وخروج الركاب.

 

وأوضح الطاير أن العمل في مشروع (مسار 2020) يسير وفقاً للبرنامج الزمني المعتمد، وبلغت نسبة الإنجاز أكثر من 12%، حيث يقوم المقاول المنفذ للمشروع حالياً باستكمال أعمال حفر الدعامات السفلية بعمق يتراوح بين 25 إلى 30 متراً، وتم البدء في أعمال صب الأعمدة الخرسانية للجسر العلوي للمترو، وتعد هذه الخطوة حدثاً مهماً في سير أعمال المشروع، حيث تمثل بداية ظهور الأجزاء المكونة للمشروع، التي ستكون واضحة لمستخدمي الطريق والقاطنين في المنطقة الواقعة بالقرب من مسار المترو.

 

تجدر الإشارة إلى أن (مسار 2020) يبدأ من محطة نخيل هاربر اند تاور على الخط الأحمر، بطول 15 كيلومتراً، منها 11.8 كيلومتر فوق مستوى سطح الأرض، و3.2 كيلومتر تحت مستوى سطح الأرض، ويضم المشروع سبع محطات، منها محطة تبادلية، ومحطة في موقع إكسبو، وثلاث محطات علوية ومحطتان نفقيتان (تحت مستوى الأرض)، وتقدر الطاقة الاستيعابية للمسار بنحو 46 ألف راكب في الساعة في الاتجاهين (23 ألف راكب في الاتجاه الواحد في الساعة)، ويتوقع أن يصل عدد مستخدميه إلى نحو 125 ألف راكب في اليوم في عام 2020، يرتفع إلى قرابة 275 ألف راكب في اليوم بحلول عام 2030.


تجارب عالمية

واجتمع مطر الطاير والوفد المرافق له، مع مسؤولي الحكومة في مدينة ليون، والشركات الدولية المتخصصة في مجال النقل والمواصلات والأنظمة الذكية، حيث اطلع سعادته خلال زيارته للمدينة على مشروع التطوير العمراني الموجه للنقل الجماعي "TOD "، بالإضافة إلى أحدث التقنيات في مجال اللوحات الإرشادية "Variable Signage "، والتقى الوفد بعمدة مدينة ليون سعادة ديفيد كيمل فيلد، وتم خلال اللقاء الاطلاع على أفضل الممارسات والحلول حول تشريعات وسياسات التنقل في المدينة، والمشاريع المبتكرة للشركات الناشئة في مجال المواصلات، وأطلع وفد الهيئة خلال زيارته شركة Bluely على أفضل الممارسات المتبعة في خدمة التأجير الذكي للمركبات Car Sharing، وتجربة الشركة في تقديم خدمة التأجير الذكي للمركبات الكهربائية في المدينة والتحديات التي واجهتها في تشغيل وصيانة المركبات، واطلع الوفد على الحافلة ذاتية القيادة من شركة Navya، واستمع لشرح عن الحلول والأنظمة الذكية في الحافلة التي تتسع لـ 12 راكباً.

كما زار الطاير والوفد المرافق العاصمة الفرنسية باريس، حيث اطلع على ابتكارات شركة الستوم Alstom، وار أي تي بيRATP  في مجال المواصلات، والخدمات المبتكرة التي توفرها شركة الستوم للمدن الذكية، ومنها مشروع الترام ذاتي القيادة، والحافلة الكهربائية (ابتيس) التي تتميز بتصميمها المشابه للترام، وكذلك ارضيتها المنخفضة والمتكاملة، وكذلك مساحة الرؤية الدائرية بلا عائق حتى 360°، وأبواب مزدوجة أو ثلاثية عريضة تسمح بصعود ونزول الركاب بسهولة وتتيح حركة سهلة داخل العربات حتى للركاب الذين يستخدمون الكراسي المتحركة أو عربات الأطفال، كما تتميز الحافلة بسهولة إجراءات الصيانة وطول عمرها الافتراضي، وتوفير مساحة الدوران عند المنحنيات بمقدار 25% بفضل العجلات الأربعة القابلة للتوجيه حسب الحاجة، الأمر الذي يجعلها مناسبة للاستخدام داخل المدن.

واختتم وفد الهيئة جولته بزيارة شركة تالس Thales، اطلع خلالها على الحلول الذكية في إدارة وتحليل بيانات الركاب عبر الذكاء الصناعي، وحلول المركبات ذاتية القيادة .

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج