كيف يتدخل الكفيل لمنح المرافقين للمقيم خروج نهائي وهم خارج السعودية؟

المديرية العامة للجوازات السعودية تؤكد أنه لا يمكن منح المرافقين أو التابعين للوافد تأشيرة خروج نهائي أثناء وجودهم خارج المملكة إلا في حال واحدة
كيف يتدخل الكفيل لمنح المرافقين للمقيم خروج نهائي وهم خارج السعودية؟
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 15 يوليو , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - أكدت المديرية العامة للجوازات السعودية أنه لا يمكن منح المرافقين أو التابعين للوافد تأشيرة خروج نهائي أثناء وجودهم خارج المملكة إلا عندما يقوم صاحب العمل (الكفيل) بمنح الوافد (رب الأسرة) تأشيرة خروج نهائي والمرافقون أو التابعون للوافد لديهم تأشيرة خروج وعودة ففي هذه الحالة تتحول تأشيراتهم إلى خروج نهائي آلياً في النظام.

وأضافت المديرية، بحسب وسائل إعلام محلية أمس الجمعة، أنه عندما يقوم الوافد (رب الأسرة) بمراجعة إدارة الجوازات لإسقاط المرافق أو التابع له من سجل "هوية مقيم" الخاصة به، وذلك بعد مرور 30 يوماً من انتهاء تأشيرة الخروج والعودة الممنوحة لهم، ولم يعودوا للمملكة، فإن النظام يقوم بالتنويه على سجلاتهم بعبارة "خرج ولم يعد".

وكانت السلطات السعودية بدأت اعتباراً من أول يوليو/تموز الجاري في تطبيق الرسوم على "المرافقين والمرافقات" للعمالة الوافدة، وهي الرسوم التي أقرها مجلس الوزراء ضمن برنامج التوازن المالي.

وكان تقرير للبنك السعودي الفرنسي -سادس أكبر بنك في المملكة من حيث قيمة الأصول- قدر عدد العمالة الأجنبية التي ستغادر المملكة مع بدء تطبيق رسوم المرافقين بنحو 670 ألفاً حتى العام 2020.

ووفقاً للتقرير، الذي صدر قبل حوالي أسبوع، فإن معدل مغادرة العمالة الأجنبية سيكون في حدود 165 ألف عامل سنوياً. وأشار إلى أن رسوم المرافقين ستوفر حوالي 20 مليار ريال خلال السنوات الثلاثة المقبلة.

ويبلغ عدد الأجانب في السعودية نحو 11.7 مليون وافد، يعمل نحو 7.4 ملايين منهم، فيما يمثل المرافقون نحو 4.3ملايين، يشكلون نحو 1.1 مليون أسرة.

ويشمل المقابل المالي للمرافقين والتابعين جميع الجنسيات من دون استثناء، فيما لن يتم إصدار تأشيرة خروج وعودة للمقيمين أو تجديد هوية المقيم إلا بعد سداد المقابل المالي لمرافقي المقيمين.

وسيتم في العام 2017 تطبيق رسوم شهرية على المرافقين والمرافقات فقط للعمالة الوافدة في المملكة بواقع 100 ريال عن كل مرافق، والتي تستهدف توفير مليار ريال بنهاية العام. وفي 2018، سيتم تطبيق رسوم على الأعداد الفائضة عن أعداد العمالة السعودية في كل قطاع بواقع 400 ريال شهرياً عن كل عامل وافد، فيما ستدفع العمالة الأقل من أعداد العمالة السعودية 300 ريال شهرياً، وسيدفع كل مرافق 200 ريال شهرياً. ومن المستهدف تحصيل 24 مليار ريال في 2018 من برنامج المقابل المالي للعمالة الوافدة.

أما في 2019، ستتم زيادة المقابل المالي للعمالة الوافدة في القطاعات ذات الأعداد الأقل من السعوديين إلى 600 ريال شهرياً، وفي القطاعات ذات الأعداد الأعلى من السعوديين إلى 500 ريال شهريا، على أن يرتفع مقابل كل مرافق إلى 300 ريال شهرياً، وسيتم تحصيل 44 مليار ريال.

وتشمل الرسوم الجديدة، التابعين؛ وهم الزوجة والبنات والأبناء الذكور دون سن 18 سنة، وتشمل كذلك المرافقين؛ وهم الأبناء الذكور فوق سن 18 سنة والزوجة الثانية والثالثة والرابعة والأب والأم وأب الزوجة وأم الزوجة والعمالة المنزلية والسائقون وكل من على الكفالة بشكل مباشر.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج