نقابة الأطباء تبرئ طبيب التجميل نادر صعب

لجنة التحقيقات المهنية في نقابة الأطبّاء في بيروت تعلن أن العمليات التي أجراها الدكتور نادر صعب للمريضة فرح قصاب مبررة ولا وجود لخطأ طبي
نقابة الأطباء تبرئ طبيب التجميل نادر صعب
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 15 يوليو , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - أعلنت لجنة التحقيقات المهنية في نقابة الأطبّاء في العاصمة اللبنانية بيروت أنها اطلعت على محضر التحقيق في قضية الدكتور نادر صعب وفرح قصاب وبالمعطيات المتوفرة في الملف تبين لها أن العمليات التي أجراها صعب لقصاب مبررة ولا وجود لخطأ طبي.

وكانت السيدة الأردنية من أصل عراقي فرح قصاب ابنة رجل الأعمال جواد قصاب توفيت في يونيو/حزيران الماضي إثر إجرائها عملية تجميل في إحدى مستشفيات جراح التجميل الشهير نادر صعب.

وفيما بعد، أدت هذه الحادثة إلى فتح تحقيق موسع حول سبب الوفاة وإلى اتخاذ وزير الصحة خطوة استثنائية، حيث أصدر قراراً حوّل فيه مستشفيات التجميل إلى عيادات تجميلية فحسب، وهو قرار تنفيذي يقضي بمنع المستشفيات النهارية التجميلية من إجراء أي عملية جراحية تتطلب تخديراً عمومياً أو أي عملية قد يكون لها تداعيات صحية. وهو قرار لم يخص مستشفيات نادر صعب فحسب، بل جاء ليشمل جميع مستشفيات التجميل.

ووفقاً لوسائل إعلام لبنانية، جاء في نص المحضر الموقع من رئيسة اللجنة الدكتورة مريم رجب، وعضويها الدكتور جورج الهبر والدكتور هاشم نور الدين ما يلي:

أولاً: العمليات التي أجراها صعب مبرّرة:

- عملية شفط الدهون مبرّرة (بناء على الصور ما قبل العملية).

- عملية الـ Botox في المعدة أمر معمول به ومتعارف عليه لعلاج السمنة وللحماية من زيادة الوزن.

ثانياً: إن التقنيات المستعملة متعارف عليها طبياً.

ثالثاً: إن سبب الوفاة كما شخّصه مختبر علم الأنسجة هو جلطة رئوية دهنية، تعتبر طبياً مضاعفة ممكن أن تحصل ونسبة حصولها قد تصل إلى 15 بالمئة وبالتالي لا تعتبر خطأ طبياً.

رابعاً: بالنسبة لمراقبة المريضة بعد العملية:

- من الساعة 11:00 قبل الظهر، أي لدى نقلها إلى الغرفة، إلى الساعة 1:00 ظهراً كانت المراقبة منتظمة Observation reguliere.

- بعد الساعة 1:30 ظهراً، لا يوجد تدوين لأي مؤشر مراقبة Manque d'ecriture des signes vitaux: لا ضغط أو نسبة أوكسجين أو قياس ضربات القلب. مع الملاحظة أن الممرّضة دوّنت في الملف الطبّي أنها حضرت الساعة الثانية وأشارت إلى أن المريضة وضعها مستقر: Calme, consciente, hemodynamiquement stable.

خامساً: عند الساعة الثالثة بعد الظهر دخلت الممرضة غرفة المريضة حيث اكتشفت توقف قلبها وتنفسها، فاستدعت الدكتور صعب وطبيبي التخدير والإنعاش، حيث قاموا بمحاولة إنعاشها دون جدوى.

سادساً: لم تتمكن اللجنة من تحديد وقت الوفاة الذي يفترض أن يحدد من قبل الأطباء الشرعيين.

سابعاً: تم نقل المريضة إلى مستشفى آخر وهي متوفاة.

ثامناً: أن تجهيز المستشفى وشروط عمله يخضع لإشراف وزارة الصحة.

وأصدرت مستشفيات نادر صعب بياناً في وقت لاحق تعليقاً على الواقعة، ذكرت فيه أن الاتهامات والأقاويل كثرت عبر وسائل الإعلامي المرئي والمسموع ومواقع التواصل، قبل انتهاء التحقيقات والتقارير الطبية والإجراءات المتخذة من قبل القضاء، مستنكرة رمي الشائعات والاتهامات دون مراعاة لحرمة الموت ومشاعر العائلة المفجوعة.

وطالب البيان وسائل الإعلام كافة توخي الدقة والموضوعية في هذه القضية وانتظار نتائج التحقيقات.

وسبق أن انتشرت الأقاويل مع ظهور اسم نادر صعب المرتبط بحادثة الوفاة، خاصة وأن اتهامات طالته في سنوات سابقة، منها أنه لا يحمل ترخيصاً بممارسة المهنة، ما فتح النار مجدداً على الطبيب الشهير، حيث سرت شائعات تقول إنه هرب خارج لبنان إلى قبرص، لكن بيان المستشفى نفى مغادرة الطبيب للبلد، خاصة عقب منعه من السفر إلى حين انتهاء التحقيقات.

وأكد البيان أن الدكتور نادر صعب وفريقه الطبي موجودون حالياً في لبنان بانتظار نتائج التحقيقات، وأنهم وضعوا أنفسهم تحت تصرف نقابة الأطباء ولجان التحقيق.

وتزامن البيان مع تسريب فيديو من كاميرات المراقبة داخل مستشفى نادر صعب، يظهر فيه فرح قصاب مع صعب بعد العملية، وقد ظهر وهو يسلم عليها ويتحدث معها، وهو ما يدحض وفاتها داخل غرفة العمليات. ولفت إلى أن التزام الدكتور نادر صعب الصمت جاء بناء على طلب من جهات التحقيق وبانتظار نتائجه.

يذكر أن فرح قصاب كانت قد توجهت من دبي إلى لبنان بهدف إجراء عملية تجميل وشفط دهون في مستشفى نادر صعب، بعد دفعها حوالي 50 ألف دولار تكلفة العملية، ولم تلبث أن خرجت بعد ساعات من العملية جثة هامدة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج