دبي: أسرة المرحوم عبيد الحلو تتبرع بمليون وأربعمائة

تبرع من أسرة المرحوم عبيد الحلو بمبلغ وقدرة مليون وأربعمائة وثمانية الأف ومائة وخمسة وخمسون درهماً، كمبادرة من أسرة المرحوم تحت مسمى " فرحة أهلهم بهم " لمد يد العون لمن ضاقت بهم السبل وكبلتهم الديون من النزلاء المعسرين.
دبي: أسرة المرحوم عبيد الحلو تتبرع بمليون وأربعمائة
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 12 يوليو , 2017

تماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة،  عام 2017 عاماً للخير، وأمر بتفعيل مبادراته صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تلقت القيادة العامة لشرطة دبي ممثلة بالإدارة العامة للمؤسسات العقابية، تبرعاً ماديا من أسرة المرحوم عبيد الحلو بمبلغ وقدرة مليون وأربعمائة وثمانية الأف ومائة وخمسة وخمسون درهماً، كمبادرة من أسرة المرحوم  تحت مسمى " فرحة أهلهم بهم " لمد يد العون لمن ضاقت بهم السبل وكبلتهم الديون من النزلاء المعسرين. 

جاء ذلك خلال استقبال العميد علي محمد الشمالي، مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية للسيد محمد الأنصاري، القائم بأعمال أسرة المرحوم عبيد الحلو، وحضور عدد من الضباط.  واشاد العميد علي الشمالى بإسهامات المغفور له بإذن الله عبيد الحلو الخيرية والإنسانية والتي لا تزال ممتدة بدعم أسرته من بعده للفئات المحتاجة والمتعسرة ماديا، مؤكدا أن المرحوم طالما عرف بعطائه السخي وأياديه البيضاء واللامحدود الذي امتد ليشمل النزلاء والأسر المتعففة والمرضى والأيتام وغيرهم من فئات المجتمع بحسب بيان رسمي. 

واوضح العميد الشمالي ان مبادرة " فرحة أهلهم بهم " التي من خلالها تبرعت اسرة المرحوم بمبلغ وقدرة مليون وأربعمائة وثمانية الأف ومائة وخمسة وخمسون درهماً اثمرت في الافراج عن عدد ( 11 )  نزيلا وساهمت في عودتهم لأسرهم واندماجهم في المجتمع، موجهاً شكره العميق لعائلة المرحوم عبيد الحلو، مشيرا إلى أن المساعدات المالية التي تقدم للنزلاء تتم وفق اشتراطات محددة وآلية عمل تتبعها المؤسسة بما يضمن وصول المساعدات المالية للمستحقين من النزلاء بعد دراسة حالاتهم بشكل دقيق وانطباق الاشتراطات عليهم.  

يذكر أن الراحل عبيد الحلو كان من أبرز أصحاب مبادرات الخير والتبرع ونال جائزة الشارقة للعمل التطوعي في دورتها العاشرة خلال العام 2012م، وجرى وقتها تكريمه ضمن كوكبة من كبار المتطوعين وأهل الخير بحسب صحيفة البيان.

يعد عبيد الحلو من أقدم رجالات دبي الذين بنوا مجدهم وشقوا طريقهم نحو العمل الخيري والإنساني..  انتشرت أعماله داخل الدولة وخارجها، فتجلت في بناء المساجد والمدارس والبيوت السكنية للمواطنين وإقامة المستشفيات ومراكز الرعاية، ومساعدة نزلاء المؤسسات العقابية المعسرين..

من هو رجل الخير الإماراتي الراحل عبيد الحلو؟

عبيد محمد الحلو ولد في منطقة الرأس بإمارة دبي عام 1921م تربى على الخير وأصبح من أهله وتجلت أعماله في أنه أول من أنشأ صالة أفراح خيرية في إمارة دبي، وأنشأ مدرسة وجامعاً في منطقة مصفوت، وإقامة مركز عبيد محمد الحلو لرعاية الأمومة والطفولة بمنطقة مشيرف بعجمان، والتبرع بتنفيذ 20 فيلا بمنطقة الجرف في عجمان. 

وتأسيس كرسي عبيد الحلو في الفقه الإسلامي بمعهد دراسات العالم الإسلامي بجامعة زايد، من أجل تشجيع الدراسات والأبحاث العلمية في الميادين المتعلقة بهذا المجال، بلغت قيمته خمسة ملايين درهم، كما أنشأ ثلاثة مراكز لتحفيظ القرآن الكريم في دبي من ضمنها مركز البراحة لتحفيظ القرآن الكريم، والتبرع لصندوق الفرج لمساعدة السجناء بقضايا ديون، والتبرع لحفر آبار بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية. 

وأما أعماله العربية والدولية فتجلت في بناء مساجد ومدارس ومجمعات علمية وقاعات للاحتفالات في كل من الهند والسودان،  وكان من أهم المبادرات الإنسانية مبادرة مساعدة نزلاء المؤسسات العقابية المعسرين وأسرهم، عن طريق مركز البراحة لتحفيظ القرآن الكريم ومد يد العون للتخفيف عن معاناتهم بحسب الصحيفة. 

وكان مما قاله عبيد محمد الحلو وقتها عن مبادرته بإنشاء 20 مسكناً للمواطنين في عجمان، بأنها "مساهمة في خدمة هذا المجتمع والوطن المعطاء الذي نعيش في كنفه وأمنه."

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج