أدنوك أبوظبي تستقل قطار الإدراجات الخليجي

شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) تتطلع إلى طرح بعض أنشطة الخدمات التابعة لها في أسواق الأسهم والدخول في تحالفات مع مستثمرين عالميين لجلب إيرادات جديدة
أدنوك أبوظبي تستقل قطار الإدراجات الخليجي
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 11 يوليو , 2017

تتطلع شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) إلى طرح بعض أنشطة الخدمات التابعة لها في أسواق الأسهم والدخول في تحالفات مع مستثمرين عالميين لجلب إيرادات جديدة وفتح مزيد من الأسواق.

وقالت أدنوك أمس الاثنين، بحسب تقرير لوكالة رويترز، إنها بدأت بالفعل محادثات بخصوص شراكات مزمعة من المتوقع أن تعلن عنها هذا العام.

وتأتي خطط أدنوك لإدراج بعض أنشطة الخدمات بعدما شرعت بعض الدول الخليجية الأخرى مثل السعودية وسلطنة عمان في خطط لطرح أصول بقطاع الطاقة في حقبة النفط الرخيص.

وتخطط شركة النفط الوطنية أرامكو السعودية لطرح عام أولي في العام المقبل لجمع ما يصل إلى 100 مليار دولار للاستثمار في قطاعات جديدة في الوقت الذي تسعى فيه المملكة لتنويع موارد اقتصادها وتقليص اعتمادها على صادرات الخام في إطار خطة "رؤية 2030".

ولكن الرئيس التنفيذي لأدنوك سلطان الجابر قال لصحيفة ذا ناشيونال إن الشركة تخطط فقط لإدراج حصص أقلية ببعض أنشطة الخدمات في أسواق الأسهم المحلية وليس إجراء طرح عام أولي للشركة القابضة.

وأضاف في مقابلة مع الصحيفة الناطقة بالإنكليزية أكدت الشركة تفاصيلها في بيان في وقت لاحق "ستظل أدنوك مملوكة بالكامل لحكومة أبوظبي".

وقال أبيشك دشباندي كبير محللي الطاقة لدى ناتكسيس عن خطط أدنوك "ينسجم ذلك بشكل كبير مع ما تدرسه دول شرق أوسطية أو منتجو نفط آخرون نظرا لبيئة سعر النفط المنخفض".

وقالت سلطنة عمان في وقت سابق من هذا العام إنها تخطط لطرح أسهم في شركات مملوكة للدولة تعمل في أنشطة المصب.

وقالت حليمة كروفت الرئيس العالمي لإستراتيجية السلع الأساسية لدى آر.بي.سي كابيتال ماركتس "جميع تلك الدول لها نسختها من رؤية 2030 التي تشمل مكوناً كبيراً لتنويع الاقتصاد" مضيفة أن ذلك يثير سؤالاً أيضاً بشأن ما إذا كانت مؤسسة البترول الكويتية قد تكون التالية في إدراج أصول لها بقطاع الطاقة.

شركاء جدد

قال مصدر مطلع إن أدنوك تجري محادثات مع بنوك بشأن الإدراجات حيث من المرجح طرح الأنشطة المجزية للشركة.

وبدأت المجموعة بالفعل تنقيح أعمالها ومن المتوقع أن تستكمل دمج ثلاث وحدات لها للخدمات والنقل البحري بنهاية العام.

وللشركة أنشطة خدمات أخرى تحت اسم أدنوك للتوزيع تدير محطات وقود في الإمارات العربية المتحدة وتورد وقود الطائرات.

وقالت صحيفة "ذا ناشيونال" -ومقرها أبوظبي-إن أدنوك تتطلع إلى شركات تجارية كبرى وصناديق معاشات تقاعد عالمية وشركات استثمار مباشر ومتخصصين في البنية التحتية العالمية بدلاً من الاقتصار على شركات النفط الوطنية ونظيرتها الأجنبية.

وقال "الجابر" إن أدنوك تتطلع أيضاً إلى مستثمرين جدد لدعمها في طرح منتجاتها بالأسواق وبخاصة في آسيا وإن نهج المشاركة في الاستثمارات الجديد سيقود إلى "نموذج شراكة أكثر انفتاحا".

وأضاف "يعني ذلك على سبيل المثال، إلى جانب الامتيازات التي نمنحها، شراكات استراتيجية واستثمارات مشتركة في جميع أنشطتنا في التكرير والخدمات ومختارات من أصول البنية التحتية مثل خطوط أنابيب أدنوك ومنشآت التخزين التابعة لها، وهو ما لم نفعله من قبل".

وستظل أدنوك المساهم الأكبر في أي شراكة جديدة محتملة.

وقالت الصحيفة إن مجالات الشراكة المحتملة التي تدرسها أدنوك تشمل تطوير وتوسعة شركة رائدة في مجال الحفر بالمنطقة ومشروع جديد للبنية التحتية في قطاع الطاقة. وتجري أيضاً دراسة مشروعات في قطاع أنشطة المصب.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج