مجموعة شلهوب تجدد شراكتها مع دبي العطاء

وقعت مجموعة شلهوب، ودبي العطاء، اتفاقية تم بموجبها تجديد الشراكة بينهما.
مجموعة شلهوب تجدد شراكتها مع دبي العطاء
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 11 يوليو , 2017

 قامت مجموعة شلهوب، الشريك الرائد للماركات الفاخرة في الشرق الأوسط، ودبي العطاء، المؤسسة الإنسانية الإماراتية العالمية، بتوقيع اتفاقية تم بموجبها تجديد الشراكة بينهما.
انطلاقاً من التزامها بالتعليم، تعهدت مجموعة شلهوب هذا العام بدعم برنامج دبي العطاء في مصر حيث يواجه النظام التعليمي العديد من التحديات التي ينجم عنها تدني جودة التعليم وتراجع معدلات الحضور، خاصة بين الفتيات. وستنضم مجموعة شلهوب إلى دبي العطاء في المساهمة في تعزيز جودة التعليم ضمن 20 مدرسة على امتداد ثلاث محافظات في مصر، فضلاً عن تشجيع وتمكين النساء لتلقي التعليم وضمان التحاقهن بالمدارس بنسب عالية.
وتم توقيع الاتفاقية في مكاتب دبي العطاء بحضور باتريك شلهوب، الرئيس التنفيذي بالشراكة لمجموعة شلهوب، وسعادة طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء.
وفي إطار دعمها لهذه المبادرة، أطلقت مجموعة شلهوب حملة تحت عنوان "ساهم بتعليم طفل" تتضمن بيع الأقلام ضمن متاجر شلهوب في مختلف أنحاء دولة الإمارات، حيث ستقوم المجموعة بمضاعفة إيرادات الحملة ليتم التبرع بها لدعم هذه المبادرة. وبهذه المناسبة قال باتريك شلهوب، الرئيس التنفيذي بالشراكة لمجموعة شلهوب: إن هذه الشراكة بغاية الأهمية لنا لأنها تهدف إلى تشجيع الفتيات وتمكينهن من الالتحاق بالمدارس والحصول على التعليم ضمن بيئة آمنة وداعمة. نحن نؤمن بتكافؤ الفرص بين الذكور والإناث، ونعتبر أن التعليم سوف يساعد على بناء قادة المستقبل. ونحن مسرورون جداً بمواصلة العمل مع دبي العطاء لدعم الأطفال والشباب في المنطقة وضمان حصولهم على تعليم سليم."
وفي معرض تعليقه على تجديد الشراكة مع مجموعة شلهوب، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "إن مبادرة "ساهم بتعليم طفل" تستحق الثناء إذ تحمل رسالة قوية وهي: للتعليم قدرة على تغيير مستقبل طفل. فالتعليم يمنح الأطفال الأدوات الأساسية ليصبحوا مبدعين، مبتكرين أو عالمين ناجحين قادرين على المساهمة في تغيير قوي. لدينا الثقة الكاملة بأن هذه المبادرة ستحقق نجاحاً كبيراً، ونشجع الجميع على زيارة المحلات التابعة لمجموعة شلهوب لدعم هذه المبادرة والمساعدة في تمكين الفتيات في مصر من خلال التعليم."
ويأتي برنامج دبي العطاء في مصر تحت عنوان "ضمان بيئة داعمة وآمنة لتوفير التعليم للفتيات في مصر"، وهو أول برنامج لدبي العطاء في مصر. ويعكس هذا البرنامج الذي يمتد لـ 3 سنوات الحاجة إلى الشمولية والتمكين وتعزيز البيئة المدرسية، وتطوير أساليب التدريس، فضلا عن مراجعة المناهج الدراسية من خلال توفير تعليم سليم يعد الشباب لمستقبل ناجح ومزدهر.
كما يطمح البرنامج إلى تحسين المستوى التعليمي لـ 15،000 طالب وتوفير بيئة آمنة في المحافظات التابعة لشمال مصر في كل من أسيوط، وبني سويف والمنيا. سيحقق هذا البرنامج أهداف متعددة منها تحفيز الأدوار القيادية للفتيات من خلال الأنشطة الإضافية وممارسة الرياضة، واستخدام هذه المهارات من خلال المشاركة في الاتحادات الطلابية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج