كونفيك في دبي: استجابة للحاجة إلى الترفيه

في ظل تزايد حجم الإنفاق الحكومي والاستثمار في تمكين وتطوير جيل الشباب، والتركيز على البنية المجتمعية والرياضة، على امتداد دول منطقة الخليج، ترى شركة "كونفيك" الأسترالية وجود فرص كبيرة أمام إنشاء حلبات خاصة برياضات السرعة والإثارة نظرا لأهميتها على المستويين الاجتماعي والاقتصادي.
بواسطة Tamim Hakim
الإثنين, 10 يوليو , 2017

في ظل تزايد حجم الإنفاق الحكومي والاستثمار في تمكين وتطوير جيل الشباب، والتركيز على البنية المجتمعية والرياضة، على امتداد دول منطقة الخليج، ترى شركة "كونفيك" الأسترالية وجود فرص كبيرة أمام إنشاء حلبات خاصة برياضات السرعة والإثارة نظرا لأهميتها على المستويين الاجتماعي والاقتصادي.

يخبرنا يوليوس تورانيك، المدير العام لشركة "كونفيك" بأنه: "من المتعارف عليه أن الشباب لديهم الكثير من أوقات الفراغ، ومع ذلك لا تتواجد المرافق الكافية التي تتيح لهم ممارسة هواياتهم ونشاطاتهم المختلفة".
وقد تكون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي المنطقة الوحيدة في العالم التي تشهد تفاقم هذه الحالة نظرا للعدد الكبير من أفراد الجيل الشاب مقارنة بباقي دول العالم، حيث نسبة قدرها 50% من إجمالي السكان تحت سن 25 عاما. وفي منطقة الخليج على وجه التحديد، يختلف عدد السكان ممن هم تحت 25 عاما وهم يشكلون نسبة قدرها 34% في دولة الإمارات العربية المتحدة، و46% في المملكة العربية السعودية، وكحوالي 50% في سلطنة عُمان.
هذا وقد تأسست شركة "كونفيك" في أستراليا منذ 18 عاما، وتعد واحدة من أبرز الشركات في مجال تصميم المجمعات الرياضية وحلبات السباق. وقد نفذت الشركة خلال هذه الفترة أكثر من 700 مجمع رياضي مجتمعي في مختلف أنحاء العالم بما في ذلك حلبة "إكس دبي" وحلبة التزلج على شاطئ الجميرا (Kite Beach Skatepark) التي تعد الأضخم من نوعها على مستوى منطقة الخليج، وتعمل الشركة حاليا على توسيع نشاطها على مستوى المنطقة انطلاقا من دبي من خلال إبراز الفوائد الاجتماعية والاقتصادية لهذه المجمعات والحلبات الرياضية.
وتعد "كونفيك" الشركة الوحيدة المختصة في مجال إنشاء وتصميم المجمعات والحلبات الرياضية على مستوى المنطقة، وهي تركز بشكل واضح على تأسيس مناطق مجتمعية خاصة وموجهة للشباب لممارسة الرياضة، وقد نالت الشركة العديد من الجوائز العالمية. وبالرغم من كون الشركة تركز على إنشاء المجمعات الخاصة بالشباب، فإن المجتمع برمته يرى الفوائد والنتائج الإيجابية لعملها على المستويين الاجتماعي والاقتصادي.
وتشهد حلبة التزلج المميزة والفريدة "إكس دبي" التي طورتها الشركة على شاطئ الجميرا، مثالا عمليا على أهمية هذه المشاريع فهي تشهد تطورا ملحوظا لدورها منذا افتتاحها في شهر يناير من العام 2016، وقد أصبحت مركزا مجتمعيا وملتقى وقلبا نابضا بالحياة والحركة في واحدة من أكثر المناطق حيوية وأهمية في دبي.

وفي السطور التالية، يكشف يوليوس تورانيك، المدير العام لشركة "كونفيك"، عن رأيه ونظرته لهذا النوع من المشاريع في العالم العربي:


كيف تصف الجدوى الاستثمارية لمشروع الحلبة في "كايت بيتش"؟ وما مدى إقبال شركات التطوير العقاري وغيرها على هكذا مشاريع؟
تلقينا في "كونفيك" الكثير من الإشادة والردود الإيجابية من مختلف مناطق دولة الإمارات العربية المتحدة وسائر دول المنطقة فور انتهاء العمل بمشروع حلبة التزلج على شاطئ الجميرا "كايت بيتش"، حيث ترى العديد من المؤسسات، وشركات التطوير العقاري، والوجهات السياحية القيمة الإيجابية والفوائد التي يجلبها هذا النوع من المنشآت الترفيهية لكل من جيل الشباب والمجتمع بشكل عام، بالإضافة إلى دور هذه المرافق في نشر وتكريس أسلوب الحياة الصحي والنشاطات الخارجية على نحو واسع.
وإلى جانب المرافق والميزات التي تقدمها لعشاق رياضات الإثارة مثل التزلج، تتميز حلبات التزلج التي تطورها "كونفيك" بتوفير العديد من العناصر التي تلاقي استحسانا وقبولا من مختلف شرائح المجتمع بما في ذلك شارع الفن، والمساحات والمنصات المخصصة لإقامة الفعاليات، وأماكن الجلوس، ومناطق اللعب، والتراسات، والمساحات المخصصة لرياضة اليوغا، والاماكن الخاصة للشواء، والنزهات، ونوافير المياه، ومرافق ممارسة الرياضة مثل ملاعب كرة السلة، وكرة الطاولة، والمسارات المخصصة لأنواع محددة من رياضات الحركة.
ونرى في حالات عدة، ومن خلال تصاميمنا المعمارية، بأن الحلبات التي نقوم بتطويرها مثل "إكس دبي"على شاطئ الجميرا "كايت بيتش" تستقطب أناسا من مختلف الأعمار، حيث يأتي الآباء لقضاء الوقت مع أطفالهم ومشاهدتهم وهم يمارسون رياضة التزلج وغيرها من أنواع الرياضة الأخرى. وقد أصبحت هذه الحلبات أماكن للقاءات الاجتماعية، واستقطاب أناس جدد لزيارة المناطق التي تتواجد فيها هذه الحلبات، فضلا عن توفير أماكن مناسبة لممارسة الرياضة للسكان القاطنين بالقرب منها. ولهذه الحلبات فوائد عديدة معروفة، فبالإضافة إلى دورها في تعزيز أواصر العلاقات الاجتماعية، تسهم هذه المنشآت في تعزيز ونشر أسلوب الحياة الصحي من خلال ممارسة الرياضة، فضلا عن دعم الاقتصاد المحلي واستقطاب المزيد من الاستثمارات.
وتترافق هذه الفوائد مع خدمات شاملة ومتطورة تقدمها "كونفيك"، بالإضافة إلى منتجات مبتكرة ومشجعة على ممارسة الرياضة تسلط الضوء على هذه القيمة المميزة اجتماعيا واقتصاديا بالنسبة للمجتمعات التي نعمل بها ونعتبرها بمثابة موطن لنا، وكذلك بالنسبة لعملائنا على امتداد المنطقة الذين يتابعون عن كثب أهمية هذه الحلبات.

ما حجم الاهتمام من الناس في دبي تحديداً بهذا النوع من الرياضات ولماذا؟
ومع الأخذ بعين الاعتبار جميع العوامل، نرى تزايد الاهتمام بشكل ملحوظ برياضات الإثارة والحركة في دبي، ويعود الفضل الرئيسي في هذا إلى المنصة التي توفرها "إكس دبي"، حلبة التزلج الأكبر من نوعها على مستوى منطقة الخليج، والتي تضم مرافق متطورة ذات مستوى عالمي تلبي احتياجات الراغبين بممارسة هذه الأنواع من الرياضة وتطوير مهاراتهم فيها.
وتكتسب الحلبة أهمية متزايدة وخاصة بعد قرار اللجنة الدولية الأولمبية بتضمين التزلج ضمن الدورة القادمة للألعاب الأولمبية والتي ستقام في طوكيو عام 2020، الأمر الذي يعني فرصة كبيرة للمواهب الشابة في دبي لتطور من مستواها بشكل كبير، الأمر الذي يعد بحد ذاته مميزا جدا.
ويوجد في دبي لجنة أولمبية تعنى بالتزلج كما هو الحال بالنسبة للعديد من دول المنطقة، ولكن ما يميز دبي هو النمو المتسارع والحضور القوي لهذه الرياضة نتيجة الإقبال الكبير للشبان وعائلاتهم على ممارسة هذه النوع من النشاطات الرياضية. إن الرغبة في إنشاء المزيد من هذه الحلبات على غرار "إكس دبي" موجودة وبقوة على مستوى المجتمع وكما رأينا في الحلبات الـ 700 التي صممناها في كافة أنحاء العالم، فإن تزايد الحلبات مترافق مع زيادة الإقبال على ممارسة رياضات الحركة وهو ينمو بشكل طردي مع تزايد ععد المرافق والمنشآت.

‬هل من خطط للتوسع لدول أخرى في المنطقة؟
تم افتتاح مكتب "كونفيك الشرق الأوسط" في شهر أبريل من العام 2015 في دبي، وقد جاءت هذه الخطوة استجابة للاهتمام والفرصة المتوافرة على مستوى منطقة الشرق الأوسط. وكنشاط تجاري، تأسست "كونفيك" وفقا لقيم الريادة وتحقيقا لهدف رئيسي يتمثل في تصميم وتطوير المرافق العامة والمجتمعات بدءا من مرحلة التصميم والتطوير لحلبات التزلج التي تلبي احتياجات جيل الشباب والعائلة بشكل عام. وتتشارك "كونفيك" الرؤية مع مؤسسات وشركات القطاعين العام والخاص في المنطقة، هذه الرؤية التي تركز بشكل رئيسي على الشباب، وتطوير مجتمعات صحية مستدامة، ومن هنا جاء القرار لتأسيس أول مكتب عالمي لنا في الشرق الأوسط، والذي يعد نتيجة طبيعية لما ذكرناه من أسباب.
ونظرا لكوننا الشركة العالمية الوحيدة التي تمارس نشاط تطوير الحلبات الرياضية الخاصة برياضات الحركة والإثارة، فإننا في موقع مثالي جدا لإقامة شراكة مع شركات التطوير العقاري، والوجهات السياحية، والمنظمات الرياضية مع احتمال مناقشة المزيد من التفاصيل المتعلقة بالتطورات المستقبلية خلال هذا العام.

نبذة عن "كونفيك" في دبي:
نظرا للموقع المميز للحلبة على الواجهة البحرية في منطقة شاطئ الجميرا "كايت بيتش"، والتركيز على إشراك الشباب وجذبهم لممارسة هذه النشاطات الرياضية، وعائلاتهم والمجتمع على نحو أوسع، فقد حرصت الشركة المصممة على الاهتمام بأدق التفاصيل في جميع مراحل العمل بدءا من التصميم وانتهاء بالتنفيذ والإشراف. وتتميز الحلبة بمواصفات فريدة جدا، الأمر الذي جعلها تحظى بإقبال وإشادة كبيرة مكنها من أن تكون الوجهة المفضلة في منطقة تشهد حركة قوية ودائمة.
وقد كان لاعتماد هذا المفهوم نتائج ملحوظة تمثلت في تصميم حلبات ومجمعات متكاملة عالية الجودة، وانعكس هذا على تصميم وإنشاء حلبات التزلج بشكل عام. وسيتيح هذا استخدام الحلبة من قبل المتزلجين المحترفين وعشاق رياضات الحركة، والمبتدئين في تعلم التزلج من خلال توفر مناطق مخصصة تجمع بين الديناميكية وتراعي في تصميمها أفضل المعايير الخاصة بممارسة هذه الرياضة.
ومن ضمن الميزات التي توفرها الحلبة منطقة الساحة المركزية التي تعد مناسبة جدا لاستضافة الفعاليات والأحداث الضخمة والمعارض والمنافسات الرياضية ومسابقات التحدي، بالإضافة إلى "إكس بول" الذي يعد واحدا من أبرز معالم الساحة نظرا لضخامته وعمقه، الأمر الذي يجعل منه منافسا لأهم حلبات التزلج في العالم وأكثرها صعوبة حيث يصل عمقه إلى 3.2 متر، وهو يعد وجهة مثالية جاذبة للمتزلجين المحترفين ومتوسطي المهارة.
وبالرغم من التركيز على المناطق الخاصة بممارسة الرياضة، فإن الحلبة توفر العديد من الخيارات الضرورية غير التقليدية والتي لا تقتصر على وجود ممرات تربطها بالواجهة البحرية والشاطئ، والمقاهي المجاورة والمواقف، بل العمل على توفيرها ضمن المجمع وذلك بهدف تشجيع المشاركة وزيادة استقطاب الجمهور للحلبة. وإلى جانب هذا، تم إنشاء العديد من الممرات والمسالك على امتداد مساحة الحلبة، الأمر الذي يتيح للمشاة، والمتفرجين، والأهالي فرصة التعرف عن كثب على رياضات التزلج المثيرة من زوايا مختلفة ومنظور شامل.
ولتعريف الزوار أكثر بالحلبة والمجمع، تجدر الإشارة إلى أنها تضم العديد من المسطحات الخضراء، والمنحدرات والمسارات الخاصة بالتزلج، والنخلة الذكية، والأماكن المخصصة للجلوس المزودة بخدمة "الواي فاي". ولا يقتصر دور هذه المناطق على كونها وجهة مثالية مناسبة جدا لمشاهدة هواة الرياضة وقضاء وقت مميز، بل هي تقدم صورة مغايرة عما هو معروف عن حلبات التزلج والمسارات المخصصة للمشي والرياضة.
وبحسب "كونفيك"، فإن النجاح الذي لاقته حلبة التزلج "إكس دبي" على شاطئ الجميرا، والقرار الأخير الصادر عن اللجنة الدولية الأولمبية المتضمن إدراج رياضة التزلج في ألعاب طوكيو الصيفية 2020، قد أسهم بشكل ملحوظ في زيادة الاهتمام بهذه الرياضة من قبل الجهات الحكومية والمطورين على امتداد المنطقة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج