الخبر تتخطى مكة في المشاريع الفندقية

برزت مدينة الخبر كثالث أكبر منطقة لتطوير الفنادق في المملكة العربية السعودية هذا العام، وفقًا لتقرير جديد؛ ما يدل على تنامي سوق السياحة الترفيهية وسياحة الأعمال في جميع أنحاء المملكة.
الخبر تتخطى مكة في المشاريع الفندقية
في ظل وجود 20 مشروعًا فندقيًا قيد التنفيذ في الخبر، تخطت هذه المدينة المركز العريق للسياحة الدينية - مكة المكرمة (19 مشروعًا)، وأصبحت الآن في المرتبة الثالثة بعد جدة (44 مشروعًا) والرياض (48 مشروعًا).
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 20 مارس , 2017

برزت مدينة الخبر كثالث أكبر منطقة لتطوير الفنادق في المملكة العربية السعودية هذا العام، وفقًا لتقرير جديد؛ ما يدل على تنامي سوق السياحة الترفيهية وسياحة الأعمال في جميع أنحاء المملكة.
 وفي ظل وجود 20 مشروعًا فندقيًا قيد التنفيذ في الخبر، تخطت هذه المدينة المركز العريق للسياحة الدينية - مكة المكرمة (19 مشروعًا)، وأصبحت الآن في المرتبة الثالثة بعد جدة (44 مشروعًا) والرياض (48 مشروعًا).
 وكان تقرير النظرة العامة على إنشاءات الفنادق في السعودية 2107، الذي أصدرته توب هوتيل بروجيكتس وأعدته حصريًا لمعرض الفنادق بالمملكة العربية السعودية، قد كشف عن هذه الأرقام الجديدة.
 ويعزو خبراء الضيافة في المنطقة هذه الطفرة في تطوير الفنادق في مدينة الخبر، وهي جزء من ثالث أكبر منطقة حضرية في المملكة، إلى الإمكانات المعترف بها في مجال السياحة للمدن "الثانوية" خارج وجهات الزوّار الرئيسية في السعودية.
وعلّق فيليبو سونا، رئيس قطاع الفنادق لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في شركة كوليرز إنترناشيونال، قائلاً: "خارج المدن الرئيسية في المملكة وتشمل الرياض وجدة ومكة المكرمة والمدينة المنورة، هناك حوالي 22 مدينة أصغر حجمًا وتتسم بإمكانات هائلة لمشاريع تطوير الضيافة من أي نوع".
 وأوضح سونا: "تستفيد مدينة الخبر من موقعها الجغرافي؛ حيث يسهم ميناؤها البحري في تدفق مستمر من المسافرين من رجال الأعمال. وبفضل موقعها المطل على البحر ومنتجعاتها الشاطئية وتجاورها مع مملكة البحرين، ترحب المدينة أيضًا بالسياح البحرينيين المميزين ممن يتطلعون إلى استكشاف كل ما تقدمه السعودية".
 وأضاف : "تشمل الوجهات الناشئة في السعودية أيضًا مدينة الجبيل، وهي مدينة صناعية رئيسية، والأحساء، وهي منطقة خضراء تتصل بدولة قطر وتحظى بإقبال السياح المحليين".
 وأشار سونا إلى أن: "العلامات التجارية الفندقية الكبرى بما في ذلك نوفوتيل، وبارك إن، وإنتركونتيننتال تضع هذه الوجهات بالفعل على الخريطة العالمية. وعلاوةً على ذلك، فإن معدلات الإشغال مرتفعة تاريخيًا في جميع أنحاء البلاد، وأرقام السياحة آخذة في الزيادة، كما يسافر السعوديون الذين يصل عددهم إلى نحو 27 مليون نسمة بمعدل أكبر من أي وقت مضى.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة