Arabian business

كيف يُشفى قطاع «النفط التركي»

سامر باطر
الاثنين، 13 مارس 2017
كيف يُشفى قطاع «النفط التركي»
بولوت باغجي، مؤسس ورئيس منتدى السياحة العالمي.

تلقى قطاع السياحة التركي ضربات متكررة وبخاصة خلال الأحداث التي شهدتها تركيا من الانقلاب الفاشل، إلى الهجمات الإرهابية. لكن المقومات السياحية القوية قد تساهم في استعادة هذا القطاع لعافيته هذا العام، أو هكذا يأمل الفاعلون في هذا القطاع.


حاورت أريبيان بزنس بولوت باغجي، مؤسس ورئيس منتدى السياحة العالمي، حول أهم القضايا المرتبطة بقطاع السياحة الحيوي في تركيا، حيث عبر باغجي عن ثقته بأنّ القطاع سيشهد نقلة نوعية اعتبارا من بداية عام 2018، وأنه بالنسبة لتركيا يعادل «ثروة النفط» لدى دول أخرى.
قال باغجي: «كما أنّ للنفط أهمية بالغة بالنسبة لدول الخليج العربي، وكما للغاز الطبيعي دور في نمو الاقتصاد الروسي، فإنّ قطاع السياحة التركي هو بمثابة الذهب الأسود لتركيا».
وأوضح باغجي أنّ كافة العاملين في مجال السياحة، يتوقعون أن يحدث انتعاش ملحوظ في القطاع خلال العام الحالي مقارنة بالعام الفائت، وذلك بسبب التحسّن الحاصل في العلاقات بين تركيا وروسيا، مشيراً إلى احتمال استقبال تركيا قرابة 5 ملايين سائح من روسيا والدول المجاورة لها. فإلى نص الحوار:

 

ما هي أهم التوجهات السياحية في أوروبا وفي تركيا تحديدا؟
أهم التوجهات السياحية تركز على الرفاهية الفائقة حيث تميل الغالبية العظمى من السياح إلى قضاء إجازات فاخرة والتمتع بتجارب استثنائية خارجة عن النطاق التقليدي. فعلى سبيل المثال شهد قطاع السياحة التركي في الآونة الأخيرة رواجاً ملحوظاً لسياحة الفعاليات الاجتماعية مثل رحلات اليخوت الفاخرة وإقامة حفلات الزفاف والمناسبات العائلية وقضاء شهر العسل والحفلات الخاصة، وفعاليات الأعمال مثل إقامة المعارض والمؤتمرات وتجمعات رجال الأعمال.  

هل تستهدف تركيا السياحة الفاخرة، وكيف تلبي الطلب على أذواق مختلفة من السياح حسب مناطقهم الأصلية؟
بالتأكيد، فإن سوق السياحة التركي يتمتع بالمرونة والبنية التحتية القوية القادرة على استيعاب التوجهات الحديثة تركيا بشكل كبير على السياحة الفاخرة نظراً لارتفاع أعداد المليونيرات والأثرياء في العالم، ولاسيما منطقة الخليج، حيث تشير تقارير السفر والسياحة العالمية إلى ارتفاع في حجم إنفاق مواطني دول مجلس التعاون الخليجي على تذاكر السفر وتركيزهم على الفنادق الفخمة والمطاعم التي تقدم وجبات فاخرة والوجهات السياحية المتميزة وكل ذلك متوفر في تركيا. يوجد في تركيا عدد كبير من أشهر الفنادق العالمية والتركية والمطاعم الفاخرة والشواطئ الفاخرة التي تحتضن الكثير من منتجعات خمس نجوم التي تقدم أعلى مستويات الراحة والرفاهية للنزلاء. هناك أيضاً أماكن التسوق المكلفة التي تستهدف فئة معينة من السياح. وكل ما ذكر يجعل من تركيا وجهة سياحية فخمة وراقية. هذا بالإضافة إلى إمكانيات تركيا السياحية في تلبية احتياجات كافة شرائح السياح

كيف ستستعيد تركيا ثقة السياح بعدما أصابها من أزمات متعددة؟
يتمتع قطاع السياحة بمرونة كبيرة وقدرة على مواجهة التحديات. كما أن الاقتصاد التركي حافظ على مرونته الاستثنائية في التعامل مع مختلف التحديات التي جابهها، بالإضافة إلى أن تركيا تحتل المركز السادس من حيث اكثر الوجهات السياحية استقطاباً للزوار عالمياً حيث تستقطب 40 مليون سائح سنوياً. ولا ننسى أن مستوى الأمن والأمان في تركيا عالي جداً مثلها مثل دول أوربية كبرى كفرنسا وأسبانيا وألمانيا والمملكة المتحدة.


كيف ترى نمو السياحة العربية والخليجية في تركيا وما هي أبرز العوامل التي يمكن أن ترفع أعداد هذه الفئة من السياح؟
يفضل السياح العرب عموماً تركياً لأنها دولة إسلامية وفيها معالم إسلامية ومساجد كثيرة بالإضافة إلى الآثار العثمانية والقصور التي شيدت في تلك الحقبة. وهناك في الحقيقة علاقات ثقافية وتاريخية عميقة تجمع تركيا ودول الخليج والشرق الأوسط، وقد شهدت الأعوام الماضية تزايداً ملحوظاً في أعداد الخليجيين والعرب الذين يأتون إلى زيارة تركيا. ففي عام 2014م على سبيل المثال زار تركيا ما يزيد عن نصف مليون سائح خليجي شكل السياح السعوديون والكويتيون والإماراتيون النسبة الأكبر منهم. وتواصل تركيا العمل على تطوير قطاع السياحة الداخلية ودراسة الاتجاهات السياحية للسياح العرب عموماً من أجل تلبية جميع احتياجاتهم ومتطلباتهم وجعلهم يشعرون بأقصى درجات الراحة والمتعة لكي يعودوا مرة أخرى إلى تركيا.


أصبحت المنصات والتقنيات الرقمية تساعد في تسريع مهام الفنادق والسياح في الحجوزات وغيرها، وهناك منصات مثل airbnb.com هل لديك تفاصيل أوسع حول هذا التوجه؟
يتجه قطاع السياح عموماً إلى الاعتماد بشكل كبير على مثل هذه المنصات الرقمية الذكية التي تساهم بشكل بارز في نمو القطاع وتطوره وتحقيق لمردود أعلى مالياً حيث تعتبر منصات آمنة وسهلة الاستخدام وبإمكان كل شخص يملك هاتفا ذكيا أن يستخدمها ويدفع من خلالها بمستويات موثوقية عالية. ويجب على قطاع السياحة العالمي أن يواكب التطورات في مجال التكنولوجيا الرقمية ولاسيما وأن أعداداً متزايدة من المسافرين والسياح أصبحوا يستخدمون هذه المنصات في حجوزات تذاكر السفر والرحلات والإجازات، كما أنها المرجع الأساسي لبعضهم ممن يرغب بالتعرف على أفضل الوجهات السياحية في تركيا وأفضل الفنادق والمنتجعات.

المزيد من أخبار تركيا

تعليقات

المزيد في سياحة وفنادق

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »