تضاعف السعوديين المسافرين إلى تايلاند رغم المنع الرسمي

المسافرون السعوديون يتهافتون على تايلاند بغرض السياحة رغم حظر الرياض السفر إلى الدولة التي قتل فيها مسؤول سعودي وسرق فيها مجوهرات نادرة  
تضاعف السعوديين المسافرين إلى تايلاند رغم المنع الرسمي
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 12 يناير , 2017

قال مسؤول سعودي إن عدد السعوديين المسافرين إلى تايلاند بغرض السياحة بلغ 23 ألف زائر في العام 2016 وهو أكثر من ضعف عدد الزوار السعوديين لتايلاند في 2015 حيث كان عدد الزيارات وصل إلى 10890 زيارة وذلك رغم استمرار منع السفر إلى الدولة الآسيوية.

 

ونقلت صحيفة "الشرق" السعودية عن القائم بالأعمال في السفارة السعودية لدى تايلند عبدالإله الشعيبي إن الإقبال سببه هو "مرور عدد من الدول السياحية باضطرابات أمنية مما وجّه بوصلة السياحة للسعوديين للشرق".

 

وعن التجارة بين البلدين، قال "الشعيبي" إنه لا توجد أرقام دقيقة ولكن وجود بضائع تايلندية في الأسواق السعودية واضح وهي ربما تدخل عن طريق طرف ثالث أو شيء من هذا القبيل.

 

وأشار "الشعيبي" إلى أن هناك 15 عائلة لسعوديين تعيش في تايلاند ولديها أبناء.               

 

من ناحيتها وجهت السفارة السعودية في تايلاند عبر موقعها الخاص مجموعة من التعليمات التي يجب إتباعها عند السفر إلى تايلاند، وحذرت من عصابات "التك تك" والدبابات البحرية وذكرت أن مملكة تايلاند من الدول الممنوع السفر لها إلا بموافقة من الجهات الرسمية إلا في استثناءات هي المواطنون المتزوجون من زوجات (من أصول تايلاندية) وذلك بعد تقديم الأوراق الرسمية التي تثبت ذلك.

 

بالإضافة إلى الحالات المرضية المستعصية التي تتميز بعلاجها المستشفيات والمراكز الطبية في تايلاند (مثل زراعة الخلايا الجذعية) التي تقررها الجهة المختصة بوزارة الصحة وتقوم بدورها بإرسال الطلب رسميا لوزارة الداخلية مرفقا به التقرير الطبي لإثبات الحالة واسم المرافق الشخصي للمريض، والمسافرون الذين يثبتون أن زيارتهم لتايلاند كانت بسبب عملية (الترانزيت) أي لمدة لا تتراوح ما بين (24-72) ساعة فقط، بحيث تقوم الخطوط الجوية الناقلة بتزويد المواطن بما يثبت ذلك رسمياً إن توقفت رحلته في تايلاند بسبب (الترانزيت).

 

والعلاقات السعودية التايلاندية متوترة بشدة بسبب قضية سرقة مجوهرات نفيسة قيمتها 20 مليون دولار في العام 1989 وما أعقب ذلك من اختفاء رجل أعمال له علاقات بالأسرة الحاكمة السعودية، اسمه محمد الرويلي. وتتهم الرياض خمسة تايلانديين بينهم ضابط شرطة كبير. كما قتل ثلاثة دبلوماسيين سعوديين رمياً بالرصاص في بانكوك قبل أيام من اختفاء "الرويلي" في 1990 وتشتبه السعودية منذ فترة طويلة في تورط جهات رسمية في عملية القتل.

 

 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج