الرياض وتويوتا توقعان مذكرة تفاهم لدراسة جدوى إنشاء مصنع سيارات في السعودية

البرنامج الوطني لتطوير التجمعات الصناعية (التجمعات الصناعية) يوقع مع شركة تويوتا اليابانية لصناعة السيارات مذكرة تفاهم لدراسة جدوى إطلاق أول مصنع لصناعة سيارات تويوتا وأجزائها في المملكة
الرياض وتويوتا توقعان مذكرة تفاهم لدراسة جدوى إنشاء مصنع سيارات في السعودية
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 15 مارس , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - وقع البرنامج الوطني لتطوير التجمعات الصناعية (التجمعات الصناعية) السعودي، أمس الثلاثاء، مع شركة تويوتا اليابانية لصناعة السيارات مذكرة تفاهم لدراسة جدوى إطلاق أول مصنع لصناعة سيارات تويوتا وأجزائها في المملكة.

 

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن ذلك جاء على هامش الزيارة التاريخية للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لليابان.

 

ووقع المذكرة وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور إبراهيم العساف نيابة عن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة البرنامج الوطني لتطوير التجمعات الصناعية خالد الفالح، بينما وقع المذكرة من الجانب الياباني رئيس مجلس إدارة شركة تويوتا اليابانية لصناعة السيارات تاكيشي يوتشي أمادا.

 

ويأتي توقيع هذه المذكرة كإحدى خطط برنامج التجمعات الصناعية التي تهدف إلى تطوير صناعة منافسة عالمياً للسيارات في المملكة وتأكيداً على حرص طرفي المذكرة على الاستمرار في تقييم المشروع الذي يمثل جزءاً من رؤية المملكة 2030.

 

وسوف تأخذ الدراسة في اعتبارها تقييم تطوير قاعدة إمدادات الأجزاء المحلية باستخدام المواد المنتجة من قبل الشركات السعودية مثل الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) أكبر شركة في المملكة من حيث القيمة السوقية، وشركة شركة التعدين العربية السعودية (معادن) -أكبر شركة تعدين في المملكة العربية السعودية- وشركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات (بترورابغ) رابع أكبر منتج للبتروكيماويات في السعودية من حيث القيمة السوقية إلى جانب الشركات الصناعية الرائدة الأخرى في المملكة.

 

كما ستأخذ الدراسة في اعتبارها جانب تطوير الكفاءات السعودية واستقطابها من خلال إعداد برامج التدريب المناسبة.

 

ومن المقرر أن تشارك في الدراسة شركة عبد اللطيف جميل بوصفها موزع سيارات تويوتا في المملكة، كما تجدر الإشارة إلى أن شركة تويوتا لا تزال تحتل المركز الأول لمبيعات السيارات في أسواق، ودول مجلس التعاون الخليجي، بمبيعات فاقت 500 ألف مركبة خلال العام 2016.

 

وتعد السعودية -التي يبلغ عدد سكانها نحو 32 مليوناً- أحد أكبر مستوردي السيارات في العالم.

 

وكانت صحيفة "المدينة" السعودية نقلت عن مصادر مطلعة، في فبراير/شباط الماضي، إنه يجرى العمل حالياً على الإعداد لطرح مشروع إنشاء مدينة لصناعة السيارات أمام المستثمرين خلال الفترة المقبلة "وذلك لتلبية طلبات شركات تصنيع الشاحنات القائمة في المملكة وشركات تصنيع السيارات المقرر إقامتها في مدينة السيارات".

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج