دبي: تراجع بالمخالفات المرورية خلال الأشهر الثلاثة الماضية

قال العميد سيف مهيّر المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، إن المخالفات المرورية المسجلة عن طريق برنامج كلنا شرطة تراجعت خلال الأشهر الثلاثة الماضية.
دبي: تراجع بالمخالفات المرورية خلال الأشهر الثلاثة الماضية
بواسطة أريبيان بزنس
الجمعة, 07 أبريل , 2017

قال العميد سيف مهيّر المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، إن المخالفات المرورية المسجلة عن طريق برنامج كلنا شرطة تراجعت خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

 

مشيراً إلى أن البرنامج سجل (16) ألفاً و(905) مخالفات، من بينها (12) ألفا و(179) مخالفة سجلت عن طريق أفراد الشرطة العسكريين، و(4720) مخالفة سجلت عن طريق كاميرات المراقبة، في حين رصدت (8776) مكالمة تم الإبلاغ عنها من قبل أفراد الجمهور، فيما سجل البرنامج (20) ألفاً و(973) مخالفة خلال الفترة نفسها من العام الماضي، وفق الصفحة الرسمية لشرطة دبي.

 

 

وعزا العميد سيف المزروعي الانخفاض الذي طرأ على المخالفات إلى التزام عدد كبير من السائقين بالقوانين واللوائح المرورية، إضافة إلى قيام الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي بتنظيم عدد من الحملات التوعوية والتثقيفية، فضلاً إلى التشديد في الإجراءات المرورية عبر الحملات الضبطية.

 

 

وأشار إلى أن شهر مارس تصدر مجموع المخالفات المحررة بمعدل (6380) مخالفة، تلاه شهر يناير بمعدل (5438) مخالفة، فيما احتل شهر فبراير المركز الثالث بمعدل (5087) مخالفة.

 

 

وذكر مدير الإدارة العامة للمرور أن برنامج كلنا شرطة يعتمد على عامة الناس من أفراد المجتمع، لافتاً إلى أن كثيراً من الناس لديهم ملاحظات في الشارع، ويتعرضون لمواقف قد تعرضهم أو تعرض أشخاصاً آخرين للخطر من جانب سائقين متهورين. وفي هذه الظروف يتعين عليهم الاتصال مباشرة ببرنامج (كلنا شرطة) على الرقم المجاني (901) والإبلاغ عن الشخص المخالف.

 

 

وعن آلية العمل في البرنامج قال إن البرنامج لا يحرر المخالفة بمجرد تلقي مكالمة هاتفية من المشتكي أو المتصل، بل يتم الاتصال بالشخص المخالف وإبلاغه بالمخالفة التي ارتكبها والتأكد من أنه كان في الشارع المذكور وقت البلاغ، وفي حال تكرار الشكوى تسجل المخالفة ضده.

 

 

وأوضح العميد سيف المزروعي أنه بحسب إجراءات الإدارة العامة للمرور يصنف برنامج (كلنا شرطة) المبلغين إلى نوعين، الأول هم العسكريون، وهؤلاء تسجل المخالفات مباشرة بمجرد إبلاغهم عنها دون الحاجة للتأكد من مرتكب المخالفة، والنوع الثاني وهم أفراد المجتمع من المدنيين، حيث يتم التأكد من بلاغاتهم أولاً وإذا ثبتت صحتها يتم اتخاذ إجراء على أساسها سواء بمخالفة الشخص الذي تم الإبلاغ عنه أو تصنيف الحالة من قبل المختصين في البرنامج.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج