الإسكان السعودية: العائد المادي ليس هدف فرض رسوم #الأراضي_البيضاء

#وزارة_الإسكان #السعودية تقول الحكم على انعكاسات فرض رسوم على #الأراضي_البيضاء وحجم تلك الرسوم لا يزال مبكراً وأن والهدف من فرضها إعادة التوازن إلى سوق الإسكان في المملكة وليس العائد المالي
الإسكان السعودية: العائد المادي ليس هدف فرض رسوم #الأراضي_البيضاء
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 13 يونيو , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - قالت #وزارة_الإسكان #السعودية إن الحكم على انعكاسات فرض رسوم على #الأراضي_البيضاء وحجم تلك الرسوم لا يزال مبكراً وأن والهدف من فرضها إعادة التوازن إلى سوق الإسكان في المملكة وليس العائد المالي.

 

ونقلت صحيفة "الاقتصادية" السعودية عن الوزارة إن الحديث عن ضعف الرسوم التي سيتم تحصيلها في المرحلة الأولى غير دقيق ولا يتناسب مع مبادرة وطنية تأتي ضمن مجموعة من المبادرات والبرامج التي تستهدف تنظيم بيئة الإسكان، والحد من الممارسات الاحتكارية في السوق، والإسهام في تمكين المواطنين من الحصول على السكن الملائم عبر دعم المعروض العقاري.

 

وبخصوص ما ذكره وزير الإسكان ماجد الحقيل حول العوائد المتوقعة للرسوم، قالت الوزارة إن ما تم تقديره من قيمة خلال تصريحه، يُقصد به قيم الرسوم للأراضي المتوقع تحقيقها والتي لم يعترض أصحابها أو لم يتم قبول اعتراضها كما حددت المادة التاسعة لحالات الاستثناء، إضافة إلى سقوط الرسم عمن يطور الأرض.

 

وحول آلية التقييم وأنها جاءت بطريقة هدفت إلى تخفيض الأعباء على المستثمر العقاري، شددت الوزارة على أن ذلك لا أساس له من الصحة، ويتنافى تماماً مع أهداف البرنامج والنظام، مبينة أن تقدير الأرض يعتمد على معايير عدة.

 

وكانت وزارة الإسكان #السعودية انتهت في ديسمبر/كانون الأول 2016 من المرحلة الأولى من تسجيل #الأراضي_البيضاء في كل من الرياض وجدة والدمام. وكانت الوزارة قد حددت النطاق الجغرافي المستهدف لتطبيق المرحلة الأولى من نظام رسوم الأراضي البيضاء لمدينة الرياض ومدينة جدة وحاضرة الدمام ومكة المكرمة.

 

ويفرض نظام الأراضي البيضاء رسوماً سنوية بمقدار 2.5 بالمئة من قيمة الأرض غير المطورة المملوكة لشخص أو أكثر من ذوي الصفة الطبيعية أو الصفة الاعتبارية غير الحكومية داخل النطاق العمراني التي تحدده الوزارة.

 

ومعظم #الأراضي_البيضاء في #السعودية مملوكة لرجال أعمال وشركات وأفراد أثرياء، ويحتفظون بها دون تطوير ربما للرغبة في ارتفاع أسعارها لاحقاً أو لصعوبة تطويرها سريعاً في ظل تعقيدات روتينية وتحمل تكلفة تزويدها بالخدمات والبنية الأساسية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج