Arabian business

"قناة الشارقة" تفوز بـ"أفضل عمل إنتاجي للهوية المؤسسية" بمهرجان نيويورك

أريبيان بزنس
السبت، 6 مايو 2017
"قناة الشارقة" تفوز بـ"أفضل عمل إنتاجي للهوية المؤسسية" بمهرجان نيويورك

فازت قناة الشارقة التابعة لمؤسسة الشارقة للإعلام بالجائزة الفضية عن فئة "أفضل عمل إنتاجي للهوية المؤسسية" على مستوى العالم لعام 2017 ضمن فعاليات الدورة التاسعة والخمسين لمهرجان نيويورك الدولي لأفضل أعمال التلفزيون والأفلام التي اختتمت فعاليتها مؤخرا.

 

وتصدرت قناة الشارقة قائمة الفائزين رغم حصولها على الجائزة الفضية حيث أعلنت اللجنة العليا المنظمة للجائزة عن حجب الجائزة الذهبية لفئة "أفضل عمل إنتاجي للهوية المؤسسية ".

 

ووفق وكالة أنباء الإمارات، تحتفي جوائز مهرجان نيويورك الدولي لأفضل أعمال التلفزيون والأفلام بالأعمال الفنية الأكثر تميزا على الشاشة الصغيرة منذ عام 1957 وهي أحد أرفع الجوائز الدولية للقنوات التلفزيونية وضمت هذا العام 22 فئة مختلفة منها البرمجة التلفزيونية المبتكرة وبرامج الترفيه والأفلام الوثائقية والبرامج الرياضية وتغطيات الأخبار الرئيسة والأعمال الترويجية للهوية المؤسسية والمحتوى الإعلامي وغيرها وتنافس على صدارتها قنوات تلفزيونية من أكثر من 40 دولة حول العالم.

 

وشاركت قناة الشارقة بتسعة فواصل تلفزيونية ترويجية تعكس الهوية الفريدة للقناة حيث يتناول كل منها معالم وأماكن بارزة في إمارة الشارقة تم استعراضها بطريقة إبداعية وتضمنت كل من مركز الشارقة للأحياء المائية ومتحف التاريخ الطبيعي والقصباء ومركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك والمنتزه ومكتبة الشارقة العامة وبلدية الشارقة والحصن وبحيرة خالد.

 

وخصصت مؤسسة الشارقة للإعلام نخبة من كوادرها الفنية لإنتاج الأعمال الترويجية التسعة بمعايير عالمية وباستخدام أحدث التقنيات في مجال الإنتاج الإعلامي المتوافرة لدى المؤسسة.

 

وشمل فريق العمل محمد طعمة مدير إدارة الإبداع بالمؤسسة الذي قدم الفكرة العامة للفواصل وتولى مونتاجها وتشارك في إخراجها مع المخرجة هيفاء بوفطيم فيما عمل عبدالرزاق سليمان مديرا للإضاءة والتصوير وعبدالعزيز علي مديرا للإنتاج واستكملت العمليات الفنية مع فريق إدارة الإبداع.

 

وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام إن ما حققته مؤسسة الشارقة للإعلام في نيلها واحدة من الجوائز الكبرى على مستوى الإعلام المرئي لا يعد فوزا للمؤسسة وحسب وإنما فوزا للإعلام الإماراتي بصورة عامة وتأكيدا على ما وصل له من جودة وريادة فالمؤسسة اختارت منذ اللحظة التي انطلقت فيها أن يكون حضورها راسخا في مشهد الإعلام العربي والعالمي وأن يمثل إضافة نوعية وكمية فوضعت المشاهد على رأس أولوياتها وباتت جودة المحتوى وحرفية إنتاجه محورا رئيسا لعمل كوادرها.

 

 

وأضاف أن حصول المؤسسة على جائزة في مهرجان نيويورك لأفضل أعمال التلفزيون والأفلام تعد إضافة للمسيرة المهنية التي قطعتها المؤسسة وفي الوقت نفسه التزاما جديدا نحو المشاهد والمتابع المحلي والعربي بأن تظل قنوات وإذاعات المؤسسة على قدر الطموحات التي يضعها فيها فكل منجز في العمل الإعلامي هو إعلان عن مرحلة جديدة من العمل والجهد الأكبر الذي يرفع مستوى المؤسسة ويعزز رسالتها ورؤيتها في الأوساط الإعلامية المحلي والعربي والعالمي.

 

 

من جانبه قال مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام سعادة محمد حسن خلف إن الرؤية الرصينة التي انطلقت منها قناة الشارقة أثمرت الكثير في عمل المؤسسة وما نيل جائزة مهرجان نيويورك لأفضل أعمال التلفزيون والأفلام عن فئة "أفضل عمل إنتاجي للهوية المؤسسية" إلا تأكيد على دقة المعايير وضوابط العمل التي اختارتها المؤسسة في مختلف ما تقدمه من مواد إعلامية وفنية وإبداعية.

 

 

وأضاف ان مؤسسة الشارقة للإعلام بتوجيهات ورؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الذي كرس مبادئ العمل الهادف والقيم كأساس لعمل المؤسسة والوسائل الإعلامية في الشارقة وظل يؤكد أهمية الإعلام ودوره في بناء مجتمعات مثقفة محصنة بالعلم والمعرفة قادرة على النهوض بمشروع الإمارة الحضاري.

 

يشار إلى أن مؤسسة الشارقة للإعلام مؤسسة حكومية تعنى بتنمية وتطوير القطاع الإعلامي في إمارة الشارقة تأسست عام 2009 بموجب مرسوم أميري رقم 25 وتحتضن عددا من القنوات التلفزيونية والإذاعات هي تلفزيون الشارقة و قناة الشارقة الرياضية و قناة الشرقية من كلباء و قناة الوسطى من الذيد و إذاعة الشارقة و إذاعة القرآن الكريم من الشارقة.

 

وتضع المؤسسة جملة من الأهداف الرئيسية التي تحدد إطار عملها وترسم مساره أبرزها المساهمة بتطوير الكوادر الإعلامية الوطنية القادرة على مواكبة متطلبات العصر التنموية وتعزيز دور الإعلام خاصة في مجال بناء الأسرة وترابطها وتطوير الأداء الإعلامي ليقوم على المهنية والتميز والإبداع والحرية المسؤولة والتقيد بأخلاقيات الإعلام.

المزيد من أخبار الإمارات

المزيد عن هذا الخبر

تعليقات

المزيد في إعلام

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »