هل بدأ تجار السيجارة الإلكترونية بترويجها لطلاب المدارس؟

أرسل أحد أولياء الأمور صورة لما وجده في حقيبة ابنه وهو طالب في إحدى مدارس دبي، وتظهر الصورة مجموعة من "عصائر" السيجارة الإلكترونية مع جهاز التدخين.
هل بدأ تجار السيجارة الإلكترونية بترويجها لطلاب المدارس؟
سيجارة الكترونية وعصائر وجدها والد أحد طلاب المدارس في دبي في حقيبة ابنه
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 21 مايو , 2017

أرسل أحد أولياء الأمور صورة لما وجده في حقيبة ابنه وهو طالب في إحدى مدارس دبي، وتظهر الصورة مجموعة من "عصائر" السيجارة الإلكترونية مع جهاز التدخين. وقال الأب أنه فتح صدفة حقيبة ابنه بعد أو وجدها ثقيلة جدا واعتقد أنها عدة اللباس الرياضي، وقام بالتقاط صورة وإرسالها لمحرر أريبيان بزنس للاستفسار عن خطر هذه المنتجات.

وتبدو من الصورة مجموعة كبيرة من العصائر وقطع غيار لجهاز السيجارة الإلكترونية التي تبدو أسفل الصورة، وهناك أنبوب حقن السائل وغيرها من قطع، وتبرز ألوان زاهية وتصاميم "شبابية" واسماء أشبه بألعاب الكمبيوتر لهذه المنتجات.

وتنشط تجارة بيع السجائر الإلكترونية عبر الإنترنت ومواقع الشبكات الاجتماعية مثل انستاغرام أو حتى مواقع الإنترنت الاعتيادية فضلا عن أحد الأسواق الكبيرة قرب المدينة العالمية. وتعلن هذه المواقع عن التوصيل المجاني للمنتجات شرط أن تكون الطلبية أكثر من 600 درهم وسيكلف التوصيل 30 درهما في الحالات الأخرى. ويتواصل أريبيان بزنس مع الموقع للتحقق من مزاعمه حول تقييد البيع بالكبار فقط نظرا لأنه من المرجح أن تكون معظم المنتجات التي ضبطها ولي أمر الطالب من هذه الشركة.

ويتحرى أريبيان بزنس عن هذه الحالات من أولياء الأمور في بعض مدارس دبي وكيف يجري الترويج لها، علما أنه بين الكبار يوجد أشخاص يثق بهم المروجين ممن يحصلون على خصم في السعر لقاء توزيع هذه المنتجات والترويج لها، فهل يحصل ذلك في المدارس أيضا؟

ورغم أن مخاطر السجائر الإلكترونية لا تزال غير معروفة على المدى الطويل، خاصة وأنه يتم بيعها سرا و بشكل غير منظم في الأسواق إلا أن المؤكد أنها تفتك بأجسام الصغار الفتية وتمثل خطرا على الصحة العامة.

ويمنع بيع هذه السجائر في دولة الإمارات العربية المتحدة بموجب القانون الاتحادي رقم 15 لسنة 2009، وهو القانون الذي يشمل  التبغ ، وتتم مصادرة وضبط من يبيعها، وينفذ مكتب الطوارئ البيئي في إدارة الصحة والسلامة الممثلة بفريق «تنظيم التدخين»، حملة موسعة في دبي، على محال بيع السيجارة الإلكترونية والسائل الخاص بها والمواد القاتلة التي يحويها، وضبط المكتب كمية كبيرة منها في محال بيع التبغ ومستلزمات التدخين، في دبي مؤخرا.

كما جاءت ضرورة منع هذه المنتجات في توصية الاجتماع التاسع والستين للهيئة التنفيذية لوزراء الصحة في دول مجلس التعاون، وتقارير منظمة الصحة العالمية، بشأن عدم تسويق السيجارة الإلكترونية، حيث قرر المجلس منع دخول كل أنواع السجائر الإلكترونية وتداولها، وسحب الموجود منها في الأسواق واسترداده، واتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها حسب النظم المعمول بها، وتعميم القرار على كل بلديات الدولة والجهات المعنية الأخرى.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج