تحذير صحي من أضرار دائمة لضربة الشمس

 غياب الوعي حول المشكلة يفاقمها: أطباء: مضاعفات الإصابة بضربة الشمس قد تمتد آثارها مدى الحياة
تحذير صحي من أضرار دائمة لضربة الشمس
1
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 16 أغسطس , 2012

اعتبر الأطباء أن غياب الوعي حول المخاطر المترتبة على التعرض لأشعة الشمس المباشرة وخصوصاً في أوقات الذروة وما يتبعها بعد ذلك من إصابة بضربة الشمس مسؤولا عن مضاعفات صحية خطيرة قد تمتد آثارها مدى الحياة بحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس.  

 

 

تعد دبي من المناطق التي ترتفع فيها معدلات الحرارة في فصل الصيف لتصل إلى حدود 50 درجة مئوية. وهذا ما دفع العديد من الأخصائيين لتحذير سكان الإمارة من خطورة التعرض لأشعة الشمس في مثل هذه الأوقات بصورة مباشرة.   وتفصيلاً، قال الدكتور قدري بري اختصاصي الطب الباطني في المستشفى السعودي الألماني في دبي: "يعتقد الكثير من الناس أن ارتفاع درجات الحرارة الشديد يتسبب فقط في الإصابة بحروق وسرطان الجلد إلا أن التعرض لحرارة الشمس العالية يؤدي أيضاً إلى حدوث أضرار بالغة في الدماغ والكبد والكلى والعضلات. وهنا أود الإشارة أنه في حال لم يتم علاج هذه الأعراض في وقت مبكر فقد تستمر مضاعفاتها لمدى الحياة".   ومن الناحية الطبية، تعرف ضربة الشمس بأنها حالة مرتبطة بالتعرض المباشر لدرجات حرارة مرتفعة مما يؤدي إلى حدوث تشنجات عضلية وإنهاك حراري .

 

 

وتشمل الأعراض الأولية لضربة الشمس التعرق الغزير، واحمرار الجلد، والإعياء، والغثيان، وتسارع النبض، والغشي (فقد الرؤية الوقتي السابق للإغماء)، واختلال التوازن واللون الداكن للبول.   

 

 

وأوضح الدكتور بري أن هناك فئة معينة من الناس تكون أكثر عرضةً للإصابة بضربة الشمس من غيرها. ويضيف قائلاً: "يظهر التأثير الأكبر لضربة الشمس لدى أولئك الذين يعانون من أمراض أخرى كأمراض الكبد والكلى، والهزال، والزهايمر، وداء باركينسون وأمراض القلب والرئة. كما أن الأطفال الأقل من عامين وكبار السن هم أيضاً في دائرة الخطر، وحتى الرياضيين من الشباب والأصحاء أو الذين يعملون في الأشغال الذي تتطلب جهدا ليسوا بمأمن من الإصابة، لذا من الأهمية بمكان أن تكون هنالك إجراءات استباقية لمنع حدوث المضاعفات".     وفي حال تم تجاهل الأعراض المذكورة أعلاه، فإن خلايا الجسد تبدأ بالضعف نتيجة فقد السوائل و الشوائب. ويرافق ذلك ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى أكثر من 40 درجة مئوية، واختلال في النبض والتنفس، وتلعثم في الكلام، وتوقف التعرق. وإذا لم ينقل المريض على وجه السرعة إلى أقرب مستشفى فقد يؤدي ذلك إلى فقدان كامل للوعي.    

 

 

وفي حال وصول المريض للمستشفى تجرى له الفحوصات اللازمة من فحص الدم، وفحص البول، وتخطيط القلب، والرنين المغناطيسي، والأشعة المقطعية، وتصوير الصدر بالأشعة السينية. لأن أعراض ضربة الشمس قد تتشابه مع أعراض أمراض أخرى كالملاريا وتسمم الدم وبعض أنواع السرطان.  ووفقاً للدكتور بري فإنه ينبغي على الجمهور تعلم الإسعافات الأولية البسيطة التي يمكن أن تحد من آثار ضربة الشمس، وفي هذا الصدد يقول: "لا تشكل ضربة الشمس بحد ذاتها حالة مرعبة لمن يصاب بها إذ يمكن تفادي أخطارها بإجراءات بسيطة مثل نقل الشخص المصاب إلى مكان بارد مغطى يتوافر فيه تكييف وليس فقط  في الظل لأن درجة الحرارة تتخطى حاجز الـ 40 درجة مئوية في دبي حتى في الظل. وكذلك يبنغي على الشخص المسعف تخفيف ملابس المريض لتسهيل عملية التنفس ووضع كمادات ثلج على جسد المريض مالم يكن لديه مشاكل في القلب موجودة من قبل. وينصح أيضاً بتدليك الجسم لتنشيط الدورة الدموية، ويبنغي عدم وضع أي شيء في فم المريض. أما بالنسبة للحالات التي يكون فيها المريض فاقداً لوعيه أو يكون في حالة غثيان فينبغي وضعه على شقه الأيمن أو الأيسر لمنع الاختناق". 

 

كما يقال دائماً درهم وقاية خير من قنطار علاج، لذا ينصح الأخصائيون بتجنب التعرض لأشعة الشمس في أوقات الذروة من النهار التي تكون بين الساعة 11 صباحاً إلى 3 مساء والحفاظ على ترطيب الجسد. وينبغي على الأشخاص الزائدين الوزن ممارسة الرياضة بشكل تدريجي و عدم القيام بمجهود رياضي كبير دون التدريب المسبق. ويوصي الأخصائيون أيضاً بضرورة مراقبة الأشخاص الذين يعانون من داء الصرع، وفقدان الذاكرة، وأمراض الغدة الدرقية والسكري وغيرها اذا تواجدو في أماكن قد تعرضهم لضربة الشمس.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج