Arabian business

"زاخر مارين"أبوظبي والجودة للخدمات البحرية البترولية تنشئان 3 منصات بترولية

أريبيان بزنس
الأحد، 18 يونيو 2017
"زاخر مارين"أبوظبي والجودة للخدمات البحرية البترولية تنشئان 3 منصات بترولية

تسلمت شركة الجودة للخدمات البحرية البترولية "QMS" بالتعاون مع شركة زاخر مارين الدولية "ZMI" ومقرها أبوظبي أول منصة بترولية بحرية تم بناؤها في حوض صناعة السفن البحرية في جمهورية الصين وذلك بإشراف عدد من المهندسين والفنيين من شركة زاخر مارين.

وقال علي حسان العلي نائب رئيس مجلس إدارة شركة زاخر مارين انترناشونال، وفق وكالة أنباء الإمارات، أنه تم تصميم وبناء أحدث منصة بترولية بحرية ضمن مشروع يضم 3 منصات بحرية جرى تنفيذها في الصين، وذلك بتكلفة استثمارية بلغت 350 مليون دولار موضحا ان هذه المنصات تعد الأكبر والأكثر تطورا من حيث الحجم والتكنولوجيا المستخدمة، وجرى تصميمها للقيام بالعديد من المهام مثل الحفر والتركيب والصيانة ، وتتمتع بأعلى معايير الأمن والسلامة، وتعمل في مختلف الظروف المناخية، والمواقع البحرية.

وأضاف إن أول منصة بترولية بحرية عملاقة وصلت الى أبوظبي الأسبوع الماضي، مع العلم أنه جرى تنفيذها لكي تعمل في مختلف المناطق الحارة والباردة في الشرق الأوسط وأوروبا، وتحتمل مختلف الظروف المناخية، وتعد الأفضل من حيث التصميم والأداء مقارنة بالمنصات البحرية الموجودة في العالم.

من جانبه قال مصدق اليعقوب المدير العام لشركة زاخر مارين انترناشونال أن المنصة التي جرى استلامها مؤخرا ووصلت الى أبوظبي قد استغرق تصميمها وبناؤها 3 أعوام، وتعتبر الأحدث تصميما وتجهيزا، وهي ضمن 3 منصات عملت الشركة على تصميمها وبنائها ، بينما سيجري ارسال منصة ثانية الى منطقة بحر الشمال قبالة السواحل البريطانية الهولندية لتنفيذ أعمال تتعلق بمولدات الكهرباء العاملة بطاقة الرياح والتي سيجري تركيبها داخل المياه ، إضافة الى أعمال حقول النفط والغاز البحرية.

وكشف عن الخطط الاستراتيجية للشركة التي تعتزم من خلالها تصميم وبناء 5 منصات بترولية بحرية في الصين، ويتوقع استلامها قبل نهاية العام 2018، وقد تم تصميمها وبناؤها بطرق مبتكرة لتتناسب مع الظروف البحرية والجغرافية لمنطقة الخليج العربي حيث ستعمل هذه المنصات على امتداد سواحل منطقة الخليج العربية من دولة الامارات حتى دولة الكويت.

وقال كابتن رون مغاوير رئيس قسم المنصات البترولية في الشركة أن المنصة التي جرى استلامها في أبوظبي تعتبر الأكبر والأهم في منطقة الخليج العربي، وتستطيع هذه المنصة العمل في أوروبا وبحر الشمال، وتتمتع بحسن التصميم والأداء الدقيق مقارنة بالمنصات البحرية الموجودة ، وتستطيع أداء أكثر من مهمة داخل حقول النفط الأمر الذي يساعد على تخفيض كلفة الإنتاج.

 

 

المزيد من أخبار الإمارات

المزيد عن هذا الخبر

تعليقات

المزيد في طاقة

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »