Arabian business

كيف ساهم استمطار السحب في الإمارات في غزارة الأمطار هذا الشهر؟

أريبيان بزنس
الثلاثاء، 28 فبراير 2017
كيف ساهم استمطار السحب في الإمارات في غزارة الأمطار هذا الشهر؟
صورة للتوضيح UAEREP

نقلت صحف إماراتية عن تزايد نجاح عمليات تلقيح الغيوم التي تقوم بها طائرات خاصة في الإمارات في زيادة الهطولات المطرية في الآونة الأخيرة هذا العام، وبرزت مساهمة أكثر من 50 عملية استمطار للسحب أجريت في أقل من شهرين، وذلك وفقًا لخبراء الأرصاد الجوية في دولة الإمارات العربية المتحدة.  

 

 

ويلفت الدكتور أحمد حبيب خبير الأرصاد الجوية واستمطار السحب في المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل (NCMS) إنه جرى تنفيذ 56 عملية استمطار للسحب منذ يناير وحتى الآن.  ونقلت صحيفة ناشونال عن الدكتورأن عمليات استمطار السحب في الإمارات لعبت دوراً رئيساً في زيادة هطول الأمطار. وتظهر الدراسات الدولية أن هطول الأمطار قد شهد زيادة بنسبة بين 10-30 % على مدى السنوات القليلة الماضية.  وقد ساهم برنامج تعزيز المطر في الإمارات في زيادة كمية هطول الأمطار بالمقارنة على ما كانت عليه تحت الظروف العادية.  وشرح خبير الأرصاد أنه خلال تلك العمليات لا يتم استهداف سوى السحب المتوقع أن تولد المطر.

 

 

 

وقال: “نحن لا نصنع المطر، فهذه السحب قد تمطر دون تدخل ولكن عملية الاستمطار تساعد على ضمان توليد السحب المستهدفة للمطر واستمطار السحب هو زيادة التكثيف داخل السحابة والتسبب في هطول الأمطار، ويتم ذلك من خلال إضافة جزيئات الملح إلى السحب والتي بدورها تجذب الرطوبة لتشكيل قطرات كبيرة بما يكفي لتسقط على شكل أمطار”.  وبالفعل شهدت إمارات دبي وأبو ظبي والفجيرة، ورأس الخيمة ومناطق أخرى مختلفة من دولة الإمارات العربية المتحدة هطول الأمطار الخفيف والغزير يوم الأحد.   

 

كما ساهم تلقيح الغيوم بزيادة هطول الأمطار بالإمارات إلى مستويات قياسية في معدلاتها لعام 2016. وأكد خبير في المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل ، إن عمليات حقن الغيوم ساهمت بشكل فعّال في زيادة كميات الأمطار التي تساقطت على مناطق متفرقة من الإمارات خلال شهر مارس الماضي.  وكشف سفيان فرح خبير الاستمطار الاصطناعي والأرصاد الجوية في المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل عن 77 عملية تلقيح للغيوم خلال الفترة من يناير وحتى مارس من العام الجاري، أي ما يعادل ثلاثة أضعاف عمليات الاستمطار التي جرت خلال نفس الفترة من العام الماضي. 

 

 

من جانب آخر نقلت صحيفة الخليج إعلان «معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا» عن نجاح فريقه البحثي الحائز على إحدى المنح الثلاث التي قدمها «برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار» في دورته الأولى والبالغة قيمتها الإجمالية 5 ملايين دولار، في إيداع طلب براءة اختراع لدى مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية في الولايات المتحدة. فقد استطاع باحثو معهد مصدر توظيف تكنولوجيا النانو والتوصل إلى مادة تساهم في تعزيز عمليات الاستمطار.   ومن شأن إيداع طلب براءة اختراع عن هذه المادة المبتكرة أن يمهد الطريق نحو إدخالها في حيز التطوير التجاري، وكذلك دعم مساعي معهد مصدر لزيادة الملكية الفكرية في دولة الإمارات، والتي تعد مؤشراً رئيسياً على تقدم الدول في مجال الإبداع والابتكار. كما يمثل هذا الإنجاز خطوة مهمة على طريق تعزيز أمن المياه في الدولة، إذ يمكن أن تساهم عمليات الاستمطار في زيادة هطول الأمطار بنسبة تتراوح بين 10% و30%. وقالت علياء المزروعي، مديرة برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار: «يوفر البرنامج فرصة لإجراء أبحاث متقدمة تهدف إلى دراسة وفهم طبيعة العمليات الجوية بالمناطق الجافة، لأهمية هذه الجهود في تعزيز أمن المياه في العالم. ونحن واثقون أن هذا المشروع البحثي سوف يسهم في تحقيق خطوات متقدمة في مجال علوم الاستمطار

المزيد من أخبار الإمارات

تعليقات

المزيد في طاقة

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »