دبي: 33% من حوادث الحرائق بسبب رداءة موصلات الكهرباء

وقع 262 حادث حريق ناجمة عن المشتركات الكهربائية رديئة الصنع مع تعامل شرطة دبي مع 682 حريقاً خلال العام الماضي
 دبي: 33% من حوادث الحرائق بسبب رداءة موصلات الكهرباء
المقابس الثنائية تشكل مخاطر كبيرة على السلامة
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 05 فبراير , 2013

 تصدرت المسببات الكهربائية قائمة الأسباب المؤدية إلى حوادث الحرائق وفقا لإحصائيات قسم فحص آثار الحرائق بالإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي بمجموع 262 حادث حريق من أصل 682 حادثاً سجلت بإمارة دبي خلال العام الماضي بحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس.

وأوضح خبير اول فحص آثار الحرائق مجدي محمد كامل، بالإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، أن خبراء فحص آثار الحرائق بإدارة المختبر الجنائي، تعاملوا مع 682 حادث حريق، خلال العام الماضي، منها 633 حادثاً بإمارة دبي و48 سجلت بالإمارات الشمالية.

وأكد أن نسبة حوادث الحريق التي تعود إلى المسببات الكهربائية  ما يقارب 33% من مجموع الحوادث التي تعامل معها خبراء فحص آثار الحرائق خلال العام الماضي، تليها الأجسام المتوهجة ممثلة بأعقاب السجائر أو بقايا فحم مشتعل أو غيرها بمجموع 85 حادث، ومن ثم الأجهزة الحرارية بمجموع 38 حادث.

 

 

وتابع خبير فحص آثار الحرائق مؤكدا أن المشتركات الكهربائية أو التوصيلات رديئة الصنع وذات الجودة القليلة تلعب دورا كبيرا في نشوب حرائق كبرى، بسبب رداءة نوعية الأسلاك المصنعة وعدم مطابقتها للمواصفات الفنية الأمر الذي ينجم عنه ضعف قدرتها على تحمل العبء الكهربائي الناجم عن هذه التوصيلات، بالإضافة إلى ضعف جودة الاتصال بين الجهاز المراد تشغيله وهذه المشتركات وعدم تثبيت أقطاب قابس التيار وحدوث اهتزاز أثناء الاستخدام، سوف تترجم إلى حرارة ينجم عنها مقاومة للمرور التيار الكهربائي وارتفاع درجات الحرارة واشتعال الحريق.

 

 

وأضاف أن المسببات الكهربائية تتنوع لتشمل ما يقوم به بعض أفراد الجمهور من إجراء عمليات تمديد للتوصيلات الكهربائية بهدف زيادة أطولها خاصة في كابلات التكييف من خلال توصيل الأسلاك يبعضها البعض باستخدام منقطة الربط اليدوي وتؤدي إلى ارتفاع مقاومة مرور التيار الكهربائي وبالتالي ارتفاع درجات الحرارة، مشيرا إلى إقبال العديد من أفراد الجمهور على شراء هذه المشتركات لرخص ثمنها مقارنة بالماركات المعروفة وهو أمر شائع لابد من التنويه بشأن.

وفي السياق ذاته حذر خبير اول مجدي محمد كامل ربات البيوت من مغادرة المطبخ أثناء عملية الطهو وخاصة باستخدام الزيوت التي تشتعل بسرعة كبيرة مخلفة حرائق كبيرة في مدة زمنية بسيطة، مؤكدا أن أغلب ربات البيوت يتركن أواني الطبخ المملوءة بالزيت وذلك بشكل مفاجئ ودون الانتباه إلى سرعة اشتعال الزيت ودون أن يقمن بإطفاء شعلة الطباخ، حيث شهد العام الماضي وقوع 38 حادث ناجمة عن الأجهزة الحرارية ممثلة بمواقد الطبخ في المنازل.

 

ورد البيان من إعداد هيفاء الشيوخي ضمن نشرة أخبار شرطة دبي  

 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج