Arabian business

إيقاف تسجيل المواطنين في 10 مدارس خاصة بدبي

أريبيان بزنس
الأربعاء، 17 مايو 2017
إيقاف تسجيل المواطنين في 10 مدارس خاصة بدبي

أظهرت نتائج الدورة التاسعة من الرقابة المدرسية بدبي، أن 10 مدارس خاصة سيتم إيقاف تسجيل الطلبة المواطنين فيها بدءاً من العام الدراسي المقبل، 2017-2018 لحصولها على تقييم ضعيف.

يأتي ذلك وفقاً لقرار أصدرته وزارة التربية والتعليم في يوليو الماضي، والذي نصّ على إيقاف صرف بدل رسوم التعليم لأولياء أمور الطلبة الإماراتيين في المدارس الخاصة التي تقدم جودة تعليم في فئة «ضعيف» للعام الدراسي 2016-2017، على أن يتم البدء بإيقاف التسجيل في العام الدراسي المقبل.

ووفقاً لبيانات الهيئة، وحسب صحيفة الإتحاد، تتوزع تلك المدارس على المنهاج الأميركي بواقع 3 مدارس، والمنهاج الهندي 4 مدارس، والمنهاج البريطاني مدرسة واحدة، ومدرستين تطبقان مناهج أخرى.

فيما أفادت الهيئة أن 54% من الطلبة المواطنين يتلقون تعليمهم حالياً في مدارس خاصة جيدة أو أفضل بزيادة تقدّر بضعف أعدادهم مقارنة بالعام 2008.

أما في الاختبارات الدولية، فيظهر التقرير عدم تطور جودة أداء الطلبة الإماراتيين في اختبار بيزا بين دورتي 2012 و2015، مقابل تحسّن ملموس في الاختبارات اختبارات تيمس.

وقالت فاطمة بالرهيف، المدير التنفيذي للرقابة المدرسية في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي في تصريحات لـ«الاتحاد»: «إنه لا تزال هناك فجوة في أداء الطلبة الإماراتيين في المدارس الحاصلة على تصنيف مقبول مقارنة بأقرانهم، وكذلك في المدارس الحاصلة على تصنيف جيد وما فوق».

وأكدت أن التحديات التي يجب أن تتخطاها بعض المدارس لتحسين أداء الطلبة الإماراتيين في الاختبارات الدولية هي معايير التعليم التي تعدّ حالياً أقل من مستوى المرحلة الدراسية، الأمر الذي يجعل الطلبة غير جاهزين للتقييمات الدولية، لأنها أعلى من المعايير التي يدرسونها. أما في المدارس التي حققت تصنيفاً جيداً فإن التحديات التي تواجهها لتحسين أداء الطلبة الإماراتيين فتتركّز في تطوير المهارات اللغوية ومهارات القراءة، والتي تعدّ حتمية في تحقيق نتائج جيدة في الاختبارات الدولية.

وبدأت الهيئة أمس في إرسال رسائل لكل ولي أمر بالمدارس الخاصة في دبي عن تصنيف المدرسة التي يرتادها الأبناء، وتحديد نقاط القوة والضعف فيها، انطلاقاً من حرصها على مواصلة تعزيز المشاركة الإيجابية لأولياء الأمور في رحلة أبنائهم التعليمية.

جاء ذلك خلال لقاء عقد صباح أمس، بمقر الهيئة في مدينة دبي الأكاديمية العالمية للكشف عن نتائج الدورة التاسعة على التوالي من الرقابة المدرسية في دبي، بحضور الدكتور عبدالله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام الهيئة، وفاطمة بالرهيف المدير التنفيذي للرقابة المدرسية في الهيئة، تزامناً مع بدء تلقي كل ولي أمر طالب في المدارس الخاصة بدبي - ولأول مرة لرسالة بالبريد الإلكتروني من رئيس مجلس المديرين مدير عام حول أداء مدرسة أبنائهم خلال العام الدراسي الجاري.

 وتعلن الهيئة اليوم نتائج جودة التعليم في كل مدرسة خاصة بدبي، إضافة إلى تصنيفاتها تبعاً لجودة التعليم فيها، عبر تقارير فردية تفصيلية لكل مدرسة خاصة على حدة، عبر موقعها الإلكتروني وتطبيق الهيئة على الهواتف الذكية.

وقال الدكتور عبد الله الكرم، رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي: «إن المدارس الخاصة بدبي تواصل للعام التاسع على التوالي تسجيل معدلات تحسن ملحوظة في جودة التعليم»، معتبراً أن ثقافة التعاون بين القيادات المدرسية والمعلمين والتعلم المستمر، ومشاركة أولياء الأمور في الارتقاء بجودة تعليم أبنائهم، ضمانة لإنجاز مؤشرات قياسية لمستهدفات الأجندة الوطنية».

المزيد من أخبار الإمارات

المزيد عن هذا الخبر

تعليقات

المزيد في تعليم

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »