"أدنوك" تعين أكاديميات "الدار" لتشغيل وإدارة مدارسها

وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية اتفاقية مع "أكاديميات الدار" تتولى الأخيرة بموجبها إدارة وتشغيل مدارس أدنوك في مدينة أبوظبي ومنطقة الظفرة والتي تشمل أربع مدارس.
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 16 مايو , 2017

وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية /أدنوك/ اليوم اتفاقية مع "أكاديميات الدار" تتولى الأخيرة بموجبها إدارة وتشغيل مدارس أدنوك في مدينة أبوظبي ومنطقة الظفرة والتي تشمل أربع مدارس هي "ساس النخل" و"الرويس" و"مدينة زايد" و"غياثي".

قام بالتوقيع على الاتفاقية كل من سعادة محمد خليفة المبارك، الرئيس التنفيذي لـ "الدار" ورئيس أكاديميات الدار، وغنام المزروعي، رئيس مجلس أمناء مدارس أدنوك، وفقا لوكالة أنباء الإمارات.

ووفقا للاتفاقية، تبقى مدارس أدنوك مملوكة لأدنوك وتابعة لها على أن تتولى أكاديميات الدار عمليات الإدارة والتشغيل.

وبهذه المناسبة، قال غنام المزروعي: "استناداً إلى النجاحات التي حققتها منذ تأسيسها في عام 2008 فإن مدارس أدنوك ماضية في التزامها بتقديم خدمات تعليمية متميزة لأجيال المستقبل لتسهم بذلك في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية".

وأضاف: "يمثل اليوم علامة بارزة في مسيرة مدارس أدنوك التي تهدف إلى تقديم خدمات تعليمية عالمية المستوى بما يضمن تمكين الدارسين من تحقيق أفضل إمكانياتهم وقدراتهم، فضلاً عن خلق فرص جديدة للتطور المهني لكوادرنا التدريسية والإدارية. وفي إطار سعينا لتحقيق ذلك، يسعدنا تعيين أكاديميات الدار ، إحدى المؤسسات التعليمية الرائدة في إمارة أبوظبي، لتقوم بإدارة وتشغيل مدارس أدنوك وتقديم أفضل الممارسات والخبرات وأساليب التعليم المبتكرة بما يسهم في تعزيز الكفاءة التشغيلية للمدارس ويرتقي بالأداء وبمخرجات العملية التعليمية".

وتدير أكاديميات الدار حالياً سبع مدارس خاصة ذات مستوى متميز في دولة الإمارات.

ووفقا لبنود الاتفاق، تتولى أكاديميات الدار اعتباراً من بداية العام الأكاديمي الجديد في شهر سبتمبر القادم إدارة أربع فروع لمدارس أدنوك موزعة في مدينة أبوظبي ومنطقة الظفرة حيث ستقدم نظاماً تعليمياً وفقا للمنهج الأمريكي لأكثر من 7000 طالب يدرسون من مرحلة رياض الأطفال الى الصف الثاني عشر. ويسبق ذلك مرحلة انتقالية يتم خلالها الاستعداد للعام الدراسي المقبل.

وأشاد المهندس حمد الظاهري المدير التنفيذي لقطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بمجلس أبوظبي للتعليم بالجهود المثمرة والإنجازات التعليمية التي حققتها مدارس أدنوك خلال الفترة الماضية وبصمتها الواضحة في قطاع التعليم الخاص، وإننا على يقين بأن هذه الخطوة الجديدة ستأتي استكمالا لمسيرة النجاح في إعداد جيل واعد من الطلبة، وتطبيق مناهج تعليمية متطورة تطبق أفضل المعايير العالمية وأساليب التعلم الحديثة وفقا للرؤى الطموحة لمجلس أبوظبي للتعليم، متمنيا لأكاديميات الدار السداد والنجاح في مسيرتهم التعليمية والمزيد من التقدم.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج